الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الأسد يؤكد على تعزيز التعاون الاقتصادي مع إيران

سوريا: الأسد يؤكد على تعزيز التعاون الاقتصادي مع إيران

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:

أكد الرئيس السوري، بشار الأسد، خلال لقائه لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الإيرانية السورية، على حرص سوريا على تعزيز التعاون مع إيران على الصعيد الاقتصادي بما يتناسب مع العلاقات السياسية والتاريخية المميزة التي تجمع البلدين. وجاء هذا خلال استقبال الاسد امس المهندس رستم قاسمي رئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الإيرانية ـ السورية والوفد المرافق له. وقالت ” سانا” انه جرى خلال اللقاء بحث التعاون الاقتصادي القائم بين سورية وايران وآفاق تطوير هذا التعاون وتعزيزه في مختلف القطاعات . وشدد الأسد على أن الشعب السوري يرحب باستعداد إيران للمساهمة في ملف إعادة الإعمار وغيرها من الدول الصديقة ويقدر عاليا الجمهورية الإيرانية لوقوفها مع سوريا في مواجهة المخططات التي تستهدف شعوب المنطقة ومصالحها المشتركة.
من جانبه أشاد قاسمي بتصدي سوريا للحرب التي تتعرض لها وتقدير بلاده لتضحيات الشعب السوري في مواجهة الإرهاب والتي لم تثنه عن مواصلة دوره الريادي في محور المقاومة. مؤكدا حرص القيادة الإيرانية على العمل مع سوريا لتعزيز مقومات صمودها واستعداد الجمهورية الإسلامية لتقديم خبراتها وتجربتها وكل ما يلزم لمساعدة سورية في ملف إعادة الإعمار. ميدانيا كثف الطيران الحربي السوري لليوم السابع على التوالي من غاراته على حي جوبر الدمشقي. ويعتبر عدد الغارات ، الذي تجاوز 25 غارة ، على جوبر الأكثر منذ بدء الهجوم على الحي، قبل حوالي أسبوع. والحي استراتيجي، فهو الحي الدمشقي الوحيد الخارج عن سيطرة الجيش ويشكل المدخل إلى قلب دمشق في حال تم عبوره للوصول إلى ساحة العباسيين، كما أنه يؤدي من الجهة الشرقية إلى منطقة الغوطة الشرقية، معقل المعارضة المسلحة في ريف العاصمة. ويكتسب الحي، أهمية بالغة بالنسبة للجيش، كون استعادة السيطرة عليه، ستنشئ «خط أمان» لأحياء العاصمة السورية التي حيدها النظام عن الصراع، منذ أواخر عام 2012، وذكر مصدر عسكري لوكالة سانا، أنه تم القضاء على عدد من المسلحين في أحد الأوكار وضبط منصات لإطلاق قذائف الهاون والصواريخ محلية الصنع مع عشرات القذائف المعدة للإطلاق، والسيطرة على كتل أبنية ومنازل عربية وسط جوبر كان إرهابيون يتحصنون داخلها، إضافة إلى تفكيك العديد من العبوات الناسفة التي زرعها إرهابيون في المنازل بقصد تفجيرها عن بعد ومن بين القتلى سليم رحمة وعبد السلام حليمة وجهاد خبية ومحمد الحية. ونفى المصدر أن يتمّ قريباً إعلان حي جوبر منطقة آمنة ومحررة على الرغم من العملية الواسعة التي ينفّذها الجيش. مشيراً أن هذه العملية ستكون بداية لانسحاب المسلحين من عدد من أحياء المنطقة، رغم تحصّن العديد منهم في الأنفاق، لافتاً الى مقتل العشرات منهم منذ بدء الهجوم. وأكد المصدر نفسه أن العملية لن تتوقف حتى إحراز تقدّم ميداني ملموس على الارض. في سياق متصل شهدت العاصمة السورية امس ” موجة ” من قذائف الهاون طالت أحياء المهاجرين والروضة أبو رمانة والمالكي والميدان ، وسط معلومات عن وقوع إصابات.. وسقطت قذيفة على مبنى وزارة الثقافة (وزارة الخارجية سابقاً) في حي المهاجرين. أدت لاشتعال نيران وتصاعد أعمدة الدخان في المنطقة، جراء إصابة خزان وقود. وسقطت 3 قذائف أخرى في ساحة الروضة قرب مبنى الأمن القومي و خلف جامع الثريا بمنطقة الميدان ، وأكد شهود عيان تصاعد أعمدة دخان كثيفة في منطقة قريبة من ساحة الأمويين، قالوا أنها بسبب سقوط قذيفة في منطقة المهاجرين. كما سقطت قذيفة في جادة النحلاوي بشارع بغداد، دون أن تنفجر، ولم تحدث أية أضرار. في السويداء تعرضت حافلة لنقل الركاب على طريق داما – عريقة امس لـ”إعتداء” ما أدى إلى وقوع 5 ضحايا وعدد من الجرحى. وأوضح مصدر في قيادة شرطة محافظة أن “حافلة لنقل الركاب كانت متجهة من قرية حران بريف السويداء الغربي إلى دمشق تعرضت لاعتداء بتفجير عبوتين ناسفتين على طريق داما-عريقة زنة احداهما 10 كغ والثانية 20 كغ. وبين المصدر أن “الاعتداء أسفر عن استشهاد خمسة مواطنين وإصابة تسعة آخرين تم إسعافهم إلى المشفى الوطني بالسويداء لتلقي العلاج

إلى الأعلى