السبت 20 يوليو 2019 م - ١٧ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / مذكرة فلسطينية لمجلس الأمن احتجاجا على تهديدات اغتيال عباس
مذكرة فلسطينية لمجلس الأمن احتجاجا على تهديدات اغتيال عباس

مذكرة فلسطينية لمجلس الأمن احتجاجا على تهديدات اغتيال عباس

القدس المحلتة ـ الوطن:
أعلن مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور عن اقتراب إنجاز مذكرة رسمية احتجاجية على تهديدات الاحتلال الاسرائيلي لشخص الرئيس محمود عباس باغتياله، واقتحام قبة الصخرة في القدس، والاعتداء على المؤسسات الوطنية، لا سيما وكالة “وفا”. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن منصور قوله إنه سيتم توجيه المذكرة إلى رئيس مجلس الأمن، ومن ثم إلى مجلس الأمن عبر الرئيس، ومنه إلى الأمين العام ورئيسة الجمعية العامة من قبل بعثة فلسطين لدى الأمم المتحدة، لمطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ازاء كل ذلك. وكشف منصور عن اجتماع لمجلس السفراء العرب في نيويورك اليوم الخميس لتقييم تجربة مشروع القرار الأميركي بإدانة المقاومة الفلسطينية، والذي فشل في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك استعدادا لأية هجمة جديدة تقوم بها الادارة الأميركية ضد قرارات الأمم المتحدة.
من جانبه، حذر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين من تداعيات تحريض سلطات “الاحتلال” الإسرائيلي، على شخص الرئيس محمود عباس. ووصف المفتي العام، في بيان صحفي، هذه التهديدات بـ “الجريمة بحق رأس الشرعية الفلسطينية، ورمز سيادتها، والذي يقف صلبا أمام محاولات تمرير صفقة القرن المشبوهة”، مؤكدا أن “سلطات الاحتلال تستهدف في مخططاتها العنصرية والفاشية كل ما هو فلسطيني”. وحمل المفتي “حكومة الاحتلال والمستوطنين المسؤولية كاملة عن تأجيج الوضع في المنطقة بأكملها، الأمر الذي سيجرها إلى ويلات لا يمكن السيطرة عليها”. وأدان المفتي الفلسطيني “الاقتحامات المتكررة للأراضي الفلسطينية والمؤسسات الحكومية، وعلى رأسها اقتحام وكالة “وفا”، مشددا على أن “هذا الاعتداء يهدف إلى إسكات الصوت الفلسطيني الحر، الذي يكشف جرائم الاحتلال، ويفضحها أمام العالم”. كما أدان “اقتحام قوات الاحتلال لمسجد قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك، وعمليات التفتيش داخله، ومنعها لموظفي المسجد والأوقاف الإسلامية من تنظيف الحجارة داخله”، مؤكدا أن “الممارسات بحق مقدساتنا الإسلامية تندرج تحت قائمة البلطجة واستعراض القوة، وهو اعتداء فاضح على أماكن العبادة، نرفضه ونشجبه ونحذر من عواقبه الوخيمة”. واستنكر المفتي “تدشين مستوطنين مما يسمى بمنظمة “جبل الهيكل” المتطرفة، مذبحا جديدا بالقرب من حائط البراق، بهدف أن يتم نقله مستقبلا لساحات المسجد الأقصى المبارك، في خطوة لا تخفى على أحد، ضمن سياستهم ومنهجهم الاستعماري والتوسعي على حساب مصالح شعبنا الفلسطيني، ومقدساته خاصة المسجد الأقصى أولى القبلتين، ومهجة شعبنا الفلسطيني”. وحذر المفتي الفلسطيني من مغبة نقل بعض الدول سفاراتها إلى القدس، مؤكدا أن “هذا الأمر يعد انتكاسة للعلاقات بين هذه البلدان ودولتنا الفلسطينية، وأمتينا العربية والإسلامية، كما يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة”.
وكانت حملت منظمة التحرير الفلسطينية حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن دعوات مستوطنين متطرفين لاغتيال الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وذلك في بيان، على لسان عضو اللجنة التنفيذية حنان عشراوي أوضحت فيه :”ندين بشدة تهديدات المستوطنين المتطرفين الخطيرة والجادة واستخدام لغة الكراهية والتحريض التي تستهدف الرئيس محمود عباس عبر توزيع ملصقات تدعو إلى اغتياله”. واتهمت عشراوي حكومة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بمواصلة “دعمها وحمايتها لميليشيات المستوطنين المسلحين”، وبأنها “تعمل بشكل ممنهج ومدروس على تغذية خطاب الكراهية والتحريض ضد الشعب الفلسطيني وتدعم جرائم المستوطنين البشعة والوحشية بما فيها الهجوم المنظم على منازل المواطنين وحرقها”. واعتبرت أن “هذه الدعوات الخطيرة تأتي نتيجة الدعم المطلق من قبل الإدارة الأميركية التي تشن هجوما على القيادة الفلسطينية وتواصل التحريض ضدها وتدعو على لسان مسؤوليها إلى تغييرها”.

إلى الأعلى