الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: تظاهرات مؤيدة للحكومة وهادي يثمن مواقف (التعاون)
اليمن: تظاهرات مؤيدة للحكومة وهادي يثمن مواقف (التعاون)

اليمن: تظاهرات مؤيدة للحكومة وهادي يثمن مواقف (التعاون)

صنعاء ـ الوطن ـ وكالات:
شهدت العاصمة اليمينة صنعاء تظاهرات عديدة امس الخميس احتجاجا على التمرد الحوثي الذي يخوض مواجهة مع السلطات اليمنية والذي ادت مطالبته باسقاط الحكومة الى ازمة سياسية في تلك البلاد. ونزل افراد من قبيلة حارث الى الشوارع في ضواحي صنعاء رافعين البنادق الرشاشة وقاذفات الصواريخ على اكتافهم ليعبروا عن تأييدهم للرئيس عبد ربه منصور هادي. وانتقد الحوثيون ممثلين في حركة “انصار الله” الرئيس اليمني وطالبوا بتغيير الحكومة والغاء زيادة اسعار الوقود. وسعيا لتفادي موجة جديدة من العنف في هذه البلاد التي تشهد مرحلة انتقالية سياسية صعبة وافق الرئيس على مطالبهم واعلن انه سيعين خلال اسبوع رئيسا جديدا للحكومة ويخفض اسعار الديزل والبنزين بحوالي 30 بالمئة.
لكن الحوثيين المتمركزين شمال صنعاء ينظمون تظاهرات حاشدة بصورة متكررة، رفضوا هذه الحلول. وهتف افراد القبائل الذين تظاهروا امس الخميس بالقرب من مخيمات الحوثيين في منطقة المطار شعارات مؤيدة للحكومة مثل “الجيش والشعب يد واحدة”. وفي بيان وزعوه خلال التظاهرة، دعوا الحكومة الى “حماية الشعب وبسط سيطرتها على كامل اليمن”. والتفت القبائل المؤيدة للحكومة حول الجيش في مواجهة المتمردين الحوثيين الذين يعملون على توسيع مناطق نفوذهم في شمال اليمن ابعد من معقلهم في محافظة صعدة. من جهته استقبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي امس رئيس بعثة مجلس التعاون الخليجي بصنعاء السفير سعد العريفي. جرى خلال اللقاء مناقشة العلاقات بين اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي ومستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية. وفي اللقاء ثمن الرئيس هادي مواقف دول مجلس التعاون الخليجي ودعمها المتواصل لليمن في مختلف الظروف ومساعدتها لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل التي اجمعت عليها كافة المكونات والتي من شأنها رسم معالم مستقبل اليمن الجديد ودولته الحديثة المبنية على العدالة والمساواة والشراكة. من جهته أكد السفير العريفي – بحسب وكالة الانباء اليمنية ( سبأ ) – مواصلة وقوف دول مجلس التعاون إلى جانب اليمن في هذه المرحلة ومختلف المراحل لتجاوز التحديات التي تواجهها ودعم جهود الرئيس عبد ربه منصور هادي والخطوات التي يتخذها في مختلف الجوانب.. مشيداً بنتائج اللقاء الوطني الموسع ومبادرة اللجنة الوطنية الرئاسية بما من شأنه خروج اليمن من الأزمة وتحقيق تطلعات الشعب في الأمن والاستقرار. على صعيد اخر قتل ضابط يمني وأربعة من أفراد اللجان الشعبية الى جانب العشرات من الحوثيين امس الخميس خلال
اشتباكات بين مسلحي الحوثي واللجان الشعبية المساندة للجيش في محافظة الجوف شمال اليمن . وقال مدير أمن الجوف العميد محمد العديني لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ) إن المعارك لا تزال مستمرة في مديرية الغيل، موضحاً أن حدة المواجهات ازدادت عما كانت عليه في السابق. وأكد أنهم لن يسمحوا للحوثي بالسيطرة على مفرق الجوف- مأرب وتكرار ماحدث في محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء، مشيرا إلى أن الجيش سيصدهم بمساندة اللجان الشعبية. وتدور المعارك بين الطرفين في منطقة الغيل منذ مساء امس، وبحسب مصادر محلية فإن صوت دوي الانفجارات تسمع من على مسافة تصل إلى حوالي 16 كم من مركز المحافظة “الحزم”. وأشارت المصادر لـ (د.ب.أ) إلى أن عددا من المنازل تهدمت في منطقة الغيل التي يتمركز بها الحوثيون بسبب الاشتباكات واستخدام الاسلحة الثقيلة والمتوسطة من جانب الطرفين. وحاولت لجان رئاسية وقبلية منذ شهرين التفاوض مع الحوثي والقبائل لوقف اطلاق النار، إلا أنها انسحبت نتيجة عدم تقيد الحوثي بالاتفاق حسب تصريحاتها، فيما نفى الحوثيون أنهم من خرقوا الاتفاق ، وقالوا إن القبائل الموالية للتجمع اليمني لحزب الإصلاح هي من قامت بذلك.

إلى الأعلى