السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / نمير آل سعيد يفتتح معرض الفنان الأسباني خافير دومينيك وعدد من الفنانين العمانيين يقدمون تجربتهم في “إشراقات التراث”
نمير آل سعيد يفتتح معرض الفنان الأسباني خافير دومينيك وعدد من الفنانين العمانيين يقدمون تجربتهم في “إشراقات التراث”

نمير آل سعيد يفتتح معرض الفنان الأسباني خافير دومينيك وعدد من الفنانين العمانيين يقدمون تجربتهم في “إشراقات التراث”

مسقط ـ “الوطن” :
اربع وعشرون لوحة جسدت التراث في إشراقاته المتعددة في المعرض التشكيلي للفنان الأسباني خافير دومينيك والذي أقيم في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم مساء أمس تحت رعاية صاحب السمو السيد نُمير بن سالم آل سعيد ، ويستمر المعرض مفتوحاً لاستقبال زواره حتى
الـ 23 من يناير الجاري حيث يحمل المعرض عنوان “إشراقات التراث” ، ويأتي المعرض بالتنسيق مع السفارة الأسبانية في السلطنة .
ويشتمل المعرض إضافة إلى لوحات الفنان الأسباني خافير دومينيك 13 لوحة لعدد من الفنانين العمانيين ومنهم نبيل بن ضحي المشيفري وهزاع المعمري وعزة البكرية وعواطف الفزارية حيث تم استعراض لوحاتهم وهي نتاج جولة للرسم في الهواء الطلق بالأماكن السياحية العامة بمسقط منها الطريق البحري بمطرح برفقة الفنان الأسباني الذي استعرض تجربته وقدم نماذج متنوعة من أسلوبه في الرسم حيث قدم خلاصة خبرته وإمكانياته حول عبق التاريخ وإشراقاته من إحدى المدن الأسبانية “غرناطة” التي ما زالت تحتفظ بأغنى تاريخ للعرب منذ الأزمنة الغابرة حيث نقلت الأعمال بأسلوبها الشيّق تجربة الفنان الأسباني بصورة مغايرة جسدت واقع الحياة ونقلتها عبر الرسم إلى واقع الفن الإبداعي الجميل.
وكان قد بدأ الحفل بكلمة ترحيبية للسفارة الأسبانية قدمها سعادة خوان خوسيه اورتاسن سفير مملكة اسبانيا لدى السلطنة ، كما قدم الفنان الاسباني خافير دومينيك في بداية الحفل هدية تذكارية من أعماله لصاحب السمو السيد نمير بن سالم آل سعيد راعي الحفل ، كما قدم الفنان هدية تذكارية للجمعية العمانية للفنون التشكيلية.
ويعد الفنان الاسباني خافير دومينيك من الرسامين الموهوبين حيث تتلمذ وتدرّب على يد أحد الفنانين منهم أندريه ستارنيري في العام 2004م والرسّام الياباني يوشيو ياماساكي من 2005م ـ 2007م، وهو فنان بدأ حياته الفنية كعصامي تدرب بمجهوداته، وهو من أشد المعجبين بعباقرة الفنون الأسبان القدماء والحاليين ، حيث شارك في العديد من المعارض الخارجية الخاصة والمشتركة والملتقيات.
وتأتي إقامة مثل هذه المعارض والفعاليات ضمن إطار التعاون المشترك بين الجمعية العُمانية للفنون التشكيلية مع العديد من الجهات ذات الصلة بمجال الفنون التشكيلية، وحرصاً منها على بذل كل الجهود الممكنة واغتنام الفرص المتاحة للنهوض بحركة الفن التشكيلي والإبداع لصالح فنانيها العُمانيين ومدى الاستفادة القصوى من خبرات الآخرين.

إلى الأعلى