الأربعاء 20 فبراير 2019 م - ١٥ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة يتفضل ويوجه بتكريم فرق الرماية تقديرًا للنتائج والإنجازات المشرفة
جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة يتفضل ويوجه بتكريم فرق الرماية تقديرًا للنتائج والإنجازات المشرفة

جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة يتفضل ويوجه بتكريم فرق الرماية تقديرًا للنتائج والإنجازات المشرفة

تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – فوجه بتكريم فريق قوات السلطان المسلحة للرماية، والفريق الوطني للرماية اللذين مثَّلا السلطنة في عدد من المحافل الإقليمية والدولية في عام 2018م، تقديرًا للنتائج والإنجازات المشرفة التي حققها رماة الفريقين خلال مختلف البطولات والمسابقات، جاء ذلك في حفل نظمته رئاسة أركان قوات السلطان المسلحة بمبنى صندوق تقاعد وزارة الدفاع تحت رعاية معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع.
وقد استمع معالي السيد راعي المناسبة في بداية الحفل إلى إيجاز عن الإنجازات التي حققتها فرق الرماية، وشاهد والحضور عرضا مرئيا لمشاركاتها المحلية والإقليمية والدولية.
هذا، وقد أشاد معالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بهذا الإنعام السامي ومكرمات جلالته المتوالية لأبنائه من منتسبي قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، مهنئا معاليه فريق قوات السلطان المسلحة للرماية والفريق الوطني للرماية على هذا التكريم، شاكرًا لهم جهودهم الطيبة وإنجازاتهم المشرفة، ومتمنيا معاليه للرماة والأطقم الإدارية والتدريبية مزيدًا من الإنجازات والنتائج المشرفة في الاستحقاقات القادمة.
من جانبه أدلى الفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة رئيس الاتحاد العماني للرماية بتصريح للتوجيه المعنوي قال فيه: “في البداية يشرفني أن أتقدم بخالص الشكر وعظيم الامتنان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – على مكرمات جلالته المستمرة لرماة الفريق الوطني وفريق قوات السلطان المسلحة، والذي يعد وسام فخر واعتزاز لجميع منتسبي الفريقين، وحافزا لهم على بذل مزيد من الجهد والعمل على رفع مستوياتهم للوصول إلى منصات التتويج في المحافل الإقليمية والدولية، ورفع علم السلطنة عاليا خفاقا، ومما لا شك فيه أن النتائج المحققة خلال مشاركات الفريقين في مختلف المسابقات والمنافسات كانت مشرِّفة وتستحق الثناء والتقدير للرماة ولجميع القائمين على الفريقين من إداريين ومدربين، وإذ يسرني في هذه المناسبة أن أتقدم بالشكر والتقدير لجميع القائمين على فرق الرماية الوطنية والعسكرية التي حصدت العديد من الجوائز والكؤوس ونالت نتائج متقدمة في المسابقات الدولية خلال هذا العام، كما أشيد بالرماة الناشئين الذين شاركوا ضمن الفريق الوطني للرماية للمرة الأولى محققين خلالها نتائج مشرفة، وحصلوا على مراكز متقدمة، مما يؤكد رصانة الخطط التدريبية للرماية الموضوعة في هذا الشأن، حاثا جميع الرماة على بذل مزيد من الجهد والعطاء في الاستحقاقات القادمة، وإننا نعمل جاهدين وبما يتوفر من إمكانات لتطوير المرافق الرياضية الخاصة بالرماية ومنها المجمع الأولمبي الذي سوف يتم تنفيذه على مراحل، وكذلك العمل على إدخال أجهزة ومشبهات جديدة للرماية، واقتناء أحدث الأسلحة بما يسهل مهمة الرماة في تطوير قدراتهم ورفع مستوياتهم.
وقد أثنى رئيس الاتحاد العماني للرماية على الجهود التي تبذلها اللجان المحلية للرماية في مختلف محافظات السلطنة وولاياتها وما أثـمرت عنه تلك الجهود من نتائج متعددة تتماشى وخطة الارتقاء بمستويات رياضة الرماية بأنواعها المختلفة على مستوى السلطنة بشكل عام وفق منهجية مدروسة ومخططة ومقننة”.
من جانب آخر ثمن المكرمون الذين نالوا شرف التكريم السامي هذه اللفتة الكريمة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة، داعين المولى جلَّت قدرته أن يحفظ جلالته، مؤكدين عزمهم وحرصهم على المضي قدما في المحافظة والارتقاء بمستويات الأداء لرفع اسم السلطنة عاليا في المحافل الدولية.
حضر المناسبة معالي الأمين العام بوزارة الدفاع، والفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة رئيس الاتحاد العماني للرماية، واللواء الركن آمر كلية الدفاع الوطني، واللواء الركن أمين عام الشؤون العسكرية بالمكتب السلطاني، واللواء مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات النائب الثاني لرئيس لاتحاد العماني للرماية، وعدد من كبار الضباط والضباط وضباط الصف والأفراد بقوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى.

إلى الأعلى