الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / عشرات الجرحى الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال بمدن الضفة المحتلة
عشرات الجرحى الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال بمدن الضفة المحتلة

عشرات الجرحى الفلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال بمدن الضفة المحتلة

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
أصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين بالاختناق جراء قمع قوات الاحتلال للمسيرات المناهضة للجدار والاستيطان في مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة . وفي قرية وادي فوكين غرب بيت لحم أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين، بالاختناق جراء قمع الاحتلال لفعالية شعبية مناهضة لقرار الاستيلاء على آلاف الدونمات من أراضي القرية لصالح الاستيطان. وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال اعتدوا على ناشطين في مجال مقاومة الاستيطان والجدار وفلسطينيين خلال تظاهرة وفعالية شعبية احتجاجا على اعلان الاحتلال نيته الاستيلاء على آلاف الدونمات من أراضي القرية قبل اسبوع. وأشارت الى أن المشاركين في الفعالية توجهوا إلى الأرض الواقعة شرق القرية وتسمى “كنيسة” وشرعوا بزراعتها بأشتال الزيتون كتحد لقرار الاحتلال. وأضافت أن جنود الاحتلال تصدوا للمشاركين بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى الى اصابة عدد من المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق. وفي سياق متصل، قمع جيش الاحتلال مسيرة النبي صالح الاسبوعية المناهضة للاحتلال والاستيطان مطلقاً تجاهها وابلا كثيفا من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني، ليصيب بذلك العشرات من المتظاهرين بحالات الاختناق الشديد واصابات اخرى بعيارات مطاطية. واندلعت على اثر ذلك مواجهات عنيفة بين الجانبين رشق خلالها الشبان جنود الاحتلال بالحجارة، تعبيراً عن رفضهم للاحتلال وممارساته. وكانت المسيرة قد انطلقت بعد انتهاء صلاة الجمعة من ساحة الشهداء وسط القرية، واتجهت نحو اراضي القرية المهددة بالمصادرة والاراضي المستولى عليها من قبل مستوطني وجيش الاحتلال، قبل ان يعترضهم الجنود . كما وفرضت قوات الاحتلال طوقاً امنياً مشدداً على القرية منذ ساعات الصباح الباكر ونشرت العشرات من جنودها في محيط القرية، في حين اغلقت المدخل الرئيس للقرية ولمنطقة بني زيد الغربية وارغمت المواطنين الفلسطينيين سلك طرف ترابية والتفافية وعرة. فيما أصيب العشرات من المواطنين الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع، في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار، وقد كان شعار المسيرة لهذا الأسبوع مقاومة سياسة مصادرة الأراضي، والتصدي لمخطط تهويد مدينة القدس، التي تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي. وأطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الضم والتوسع الجديد. ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة مصادرة الأراضي، والدعوة إلى إطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين. وتأتي فعالية هذا اليوم للتصدي لسياسة مصادرة الأراضي، وضد الهجمة الشرسة التي يقوم بها قطعان المستوطنين ضد المسجد الأقصى. وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال اطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، باتجاه المشاركين لدى وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من موقع اقامة الجدار العنصري الجديد. وأدانت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين الاعتداءات المتكررة على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس الشريف التي تتعرض إلى تهويد ممنهج من قبل قوات الاحتلال. الى ذلك ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، شابين من بلدة بيت أمر، وفتشت منازل مواطنين فلسطينيين . وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان محمد عوض، إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة ‘صافا’ شمال بلدة بيت أمر، واعتقلت الشاب سائد هاني نمر عادي (19 عاما) بعد أن داهمت منزل عائلته وأجرت عملية تفتيش داخل المنزل وخارجه والحقت أضرارا مادية بالممتلكات والأثاث. كما اقتحمت قوات الاحتلال في نفس المنطقة منزل المواطن الفلسطيني محمد حماد عادي وفتشت المنزل واعتقلت نجله حمزة (20عاما)، واقتياد الشابين المعتقلين إلى مركز توقيف ‘عتصيون’ القريب من منطقة صافا. على صعيد اخر، أفادت مصادر فلسطينية أن مناورات عسكرية إسرائيلية ضخمة جرت في الأغوار الشمالية، شاركت فيها طائرات حربية بحضور ضباط كبار من جيش الاحتلال. وقال عارف دراغمة رئيس مجلس المالح في تصريح صحفي إنه في الأسبوع الأخير، وكالعادة استمرت التدريبات من الأحد حتى الخميس، وكان هناك استخدام للذخيرة الحية أثناء التدريبات، إضافة إلى تحليق وهبوط طائرات عمودية حربية. وأضاف أن استخدام الذخيرة الحية يعد خطورة كبيرة على المزارعين ورعاة الماشية، المتواجدين بكثرة في تلك المنطقة التي تطل عليها “أم القيا”.

إلى الأعلى