الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: وقف النار يدخل حيز التنفيذ وروسيا تعتزم ارسال قافلتي إغاثة

أوكرانيا: وقف النار يدخل حيز التنفيذ وروسيا تعتزم ارسال قافلتي إغاثة

كييف ـ موسكو ـ وكالات: دخل اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة الأوكرانية وأنصار الفيدرالية حيز التنفيذ أمس فيما تعتزم روسيا ارسال قافلتي إغاثة إلى شرق أوكرانيا في حين تعتزم منظمة الأمن والتعاون الأوروبي مراقبة وقف إطلاق النار.
ووقعت الحكومة الأوكرانية وأنصار الفيدرالية اتفاقا لوقف إطلاق النار ، مما يعزز الآمال في وضع نهاية لشهور من الاقتتال في شرق أوكرانيا.
وقال مكتب الرئيس الأوكراني بيترو بورشينكو إن الأخير أمر القوات بوقف جميع أعمال القتال بحلول الساعة السادسة من مساء الأمس بتوقيت أوكرانيا وكلف وزارة الخارجية بالإشراف على مراقبة وقف إطلاق النار جنبا إلى جنب مع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.
ووقع الاتفاق الرئيس الأوكراني السابق ليونيد كوتشما ممثلا عن الحكومة في كييف والقياديين في صفوف أنصار الفيدرالية إيجور بلوتنيتسكي وألكساندر زاخارشينكو، وذلك خلال ساعتين من المفاوضات في العاصمة البيلاروسية مينسك.
وشدد بلوتنيتسكي ، زعيم ما يسمى “جمهورية لوجانسك الشعبية” على أن الانفصاليين سيواصلون الضغط في سبيل الاستقلال عن أوكرانيا.
ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن بلوتنيتسكي قوله “نعتقد أن وقف إطلاق النار الفوري يمثل القاعدة لتطوير حوار من خلال وسائل اقتصادية وسياسية”.
ومن جانبها، قالت مفوضة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هايدي تاجليافيني إن الوثيقة تتضمن 12 نقطة، بما في ذلك نظام لمراقبة وقف إطلاق النار وتبادل أسرى. وكان تقرير لوكالة أنباء إنترفاكس الأوكرانية في وقت سابق قد ذكر أنها تتضمن 14 نقطة.
وقال زاخارشينكو وبلوتنيتسكي إنهما سيسمحان لمراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بمراقبة وقف إطلاق النار.
وحضر المحادثات أيضا السفير الروسي لدى أوكرانيا ميخائيل زوباروف.
وجاءت المفاوضات في ظل اقتتال عنيف في مدينة ماريوبول الواقعة جنوب شرقي البلاد ، حيث يقول مسئولون بالحكومة إن القوات التابعة لها تصدت لهجمات من قوات أنصار الفيدرالية.
وقال قنسطنطين باتوزسكي ، وهو مسئول حكومي محلي ، إن سبعة مدنيين لقوا حتفهم وأصيب 23 آخرون في اشتباكات مع انفصاليين في الـ24 ساعة الأخيرة خارج المدينة.
من جانب آخر أعلنت روسيا أنها سترسل قافلتي إغاثة إلى شرق أوكرانيا بعد الاتفاق على إقرار الهدنة.
وقال الدبلوماسي الروسي ميخائيل سورابوف أمس الجمعة في مينسك أن القافلة الأولى ستتوجه اليوم السبت إلى منطقة النزاع تحت إشراف الصليب الأحمر.
وأوضح سورابوف أن القافلة الثانية ستتوجه بطريق السكك الحديدية إلى المنطقة في وقت لاحق.
وكان الرئيس الأوكراني السابق ليونيد كوتشما أعلن في مينسك عن خطة لتوفير ممرات آمنة في تلك المنطقة تطبق يوم الاثنين المقبل.
وكانت روسيا أرسلت قبل مدة قصيرة قافلة مساعدات إلى المنطقة دون تصريح من السلطات الأوكرانية، ما أثار موجة احتجاجات شديدة ضدها.
من جانبه قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو إنه يتوقع إجراء تبادل للأسرى “في المستقبل القريب جدا، وعلى الأرجح سيكون ذلك اليوم”.
وتأتي تصريحاته في نيوبورت، ويلز، عقب التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، والذي يقول إنه يجب أن يتبعه حوار سياسي يهدف إلى تحقيق السلام والاستقرار في شرق أوكرانيا.
وقال بوروشينكو إن البروتوكول المتفق عليه يتضمن “12 خطوة عملية” لإحلال السلام والاستقرار، بما في ذلك “احترام سيادة وسلامة الأراضي” وإصدار عفو و”تحقيق لامركزية السلطة” وضمانات للأقلية الروسية في أوكرانيا.

إلى الأعلى