الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / وردة بيضاء على قبر أمي

وردة بيضاء على قبر أمي

في فجر 22 من شهر ديسمبر 2013
تغيرت الأشياء
انطفأت قناديل ليلي
المترفة بالحب ..

في ذلك الفجر القاسي
احترق قلبي الصغير
بشهقة الموت
من قلب أمي .
*****
أمي :
حملوك
ووضعوك بين شاهدتين ،
أخذوك لحياة أخرى
بعيدة عني ،
وبين أصوات الأحياء
وصمت الموتى
في المقبرة
دفنوك
ملاكي ..
وأنا
كدمية قطنية صغيرة كانت في عناق دائم
بين يديكِ ،
أبعدوني عنك للأبد

****
رجال كثيرون
أهالوا حفنات من التراب
فوق ترابك ،
ها أنتي سيدتي العظيمة
في بيت جديد
لا أستطيع أن أصلك
فيه ،
خذي وردتي البيضاء
المبللة بالدمع
خذيها
مع آخر عطر من طفولتي
وحُبي العميق أمي .

***
غيمة مسافرة
تضع حزنها على شراشف
سريري المتألمة ،
تحط كحمامة جريحة
تبحث عن وطن
تحلم بزرقة السماء
والأناشيد
والكثير
الكثير أمي .

***
أمي
دموع الفقد كالجمر
تجرح خدي الناعم من قبلاتك ،
دموعاً
تترك المجال للأوراق
وللقلم الضائع بين
سماوات حبك
و
البكاء
من عذابات الفقد .

***
بعدك
لا ورد يتفتح على نافذتي
لا موسيقى تُحيي الروح
لا جمال ينام على ضفائري
لا كحل بعيون صغيرتك
لا حلم مدلل يداعب راحة مخدتي ،
وأنتِ تنامين بعيدة عني
وأنا هنا
بجسد راجف
مكتسي بهدوء
الخيبة
الخذلان
الخوف
و اليتم أمي .

***

اقتنيت زهور الربيع
من أعضائي الحزينة
ومن أعضائك المتألمة مرضاً
زهوراً
نثرتها على كفنك
قبل أن يحملوك بعيداً
بعيداً .

***

علمتني أمي
كيف أشرب اليتم
قطرة
قطرة
بدمي
وأمشي مطحونة القلب
بثوب أميرة
ولا أنكسر .

علمني الفقد
أن أكون عاشقة يتيمة
تحلم كل ليلة
على شرفاتها
بالحب .

علمني أيضاً
أن أضم الجدار الذي
يحمل زهرة وحيدة
ووجه أمي .

***

وأسكن في هذه الدنيا
بدمعتين
أضم بهما
بروازا لصورة
ملاكي الراحلة أمي .

***

هل لكِ عودة أمي ؟!
و أزرع لأجلك بستان زهور
شجرة صغيرة
ذات زهور صفراء
تظللنا بعطر النهار
أنتِ وأنا
حضناً بحضن .

هل لكٍ عودة أمي ؟!
وآتي إليكِ
بأجمل لؤلؤة منزرعة بصدر المحيطات
آتيك بأبهى نجمة مختبئة
على كتف القمر ،
فقط عودي جميلتي الغائبة .

***

إلهي :
كن معي يا الله
كن مع قلبي المخذول
بدون كف أمي
تمسح عليه .

إلهي :
كن معي يا الله
فأنا منكسرة
حد الوجع المتعب .
***
أيها الموت :
الآن غرفتي خالية ،
رائحة أمي
ليست هنا .

فوزية بنت عبدالله الحارثية

إلى الأعلى