الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / أمنيات تداعب العرب في النسخة الأولى وأجواء حاسمة بخروج المغلوب
أمنيات تداعب العرب في النسخة الأولى وأجواء حاسمة بخروج المغلوب

أمنيات تداعب العرب في النسخة الأولى وأجواء حاسمة بخروج المغلوب

في النهائيات الآسيوية تحت22 سنة
أمنيات تداعب العرب في النسخة الأولى وأجواء حاسمة بخروج المغلوب
متابعة ـ صالح بن راشد البارحي:
بعد أن دخلت البطولة الآسيوية أجواء المباريات الحاسمة من خلال خروج المغلوب … انطوت صفحات الفرق التي خرجت من الدور الأول مبكرا .. غادرت (7) منها بالإضافة إلى منتخبنا الأولمبي الذي لم يكن مصيره أفضل من الفرق السبعة الحاضرة من دول مختلفة بآسيا … فيما بقت صفحات البطولة الأخرى بدءا من مباريات الأمس التي ظهر من خلالها الوهج الأول لدور الثمانية أكثر وضوحا للفرق المتأهلة لهذا الدور التي وضعت نصب أعينها الوصول لمبتغاها الذي جاءت من أجله وهو حق مشروع لها بطبيعة الحال …
ليبقى التساؤل … هل تكون النسخة الأولى عربية أم أن لاستراليا وكوريا الجنوبية واليابان حديثا آخر سنكتشفه مع مرور الوقت وصولا للنهائي المنتظر الذي سيكون مثاليا كما خطط له من البداية إن شاء الله تعالى ..

إصابة وإسعاف

تعرض لاعب المنتخب الياباني نارا تاتسوكي إلى إصابة بالغة في كاحله وذلك خلال الحصة التدريبية التي خاضها الساموراي مساء أمس على ملعب أهلي سداب استعدادا لمواجهة العراق اليوم ، حيث تم نقله مباشرة إلى مستشفى خولة للكشف عليه في سيارة الإسعاف المخصصة لمتابعة تدريبات اليابان، حيث تبين بعد الكشف عليه أنه يعاني من التواء في كاحله فقط ، إلا أنه من المتوقع ألا يشارك في لقاء اليوم .

يومان راحة

ستخلد الفرق الأربعة المتأهلة للمربع الذهبي إلى راحة إجبارية لمدة يومين متتاليين اعتبارا من اليوم، وذلك استعدادا للمواجهات الحاسمة التي تؤهلها إلى المباراة النهائية للبطولة إن شاء الله تعالى مساء الأربعاء القادم .

شمشون كوريا فى المربع الذهبى ..أطاح بالنسر السوري 2/1

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
ودع المنتخب السورى البطولة الآسيوية بعدما تفوق عليه المنتخب الكوري الجنوبي 2/1 فى المباراة التي جمعت المنتخبين في الدور الربع نهائي في إطار منافسات البطولة الآسيوية تحت 22 سنة، حيث كان ضربة البداية بأقدام عناصر المنتخب الكوري الجنوبي، حيث لم يمهل المنتخب الكوري الجنوبى المنتخب السوري كثيرا، فمن عرضية هوانج يي جو وتسديدة ين ايلوك التي تصدى لها الحارس السوري إبراهيم علمه وأكملها بيك سيونج يونج لتهزالشباك السورية (3) ومن خلال ركنية نفذها كيم يونج جيوك ثم هيأها ين ايلوك ليكملها هوانج يي جو برأسية (10)، فيما كانت ابرز المحاولات السورية عبر تسديدة للمنتخب السوري والتي ارتطمت بالعارضة الكورية، فيما اعتلت تصويبه عشوائية لمحمود المواس المرمى الكوري واستمرت المحاولات السورية عن طريق عرضيات عشوائية للمنتخب السوري عبر الجهة اليسرى ومع استمرار السيطرة الكورية على مجريات المباراة وجاء الشطر الأخير للشوط الأول بتحسن للمنتخب السوري وفي ظل الاندفاع السوري نحو الهجوم لتحسين النتيجة كاد هوانج يي يونج ان يضاعف غلة الأهداف الكورية عندما تلقى عرضية مثالية في العمق الدفاعي السوري الا انه صوبها برعونة لتذهب إلى أحضان الحارس السوري وانتهى الشوط الأول بتقدم الشمشون الكوري 2 / صفر .. وفي بداية الشوط الثاني اجري احمد الشعار أولى تغيراته بإخراج عمر كربين وادخل سمير سالم وكانت بداية الشوط الأول للمنتخب السوري الذي تحسن أدائه وبات يتوغل في المناطق الكورية و لكن من دون فعالية حيث افتقد للتركيز و الدقة حيث سدد حميد ميدو تسديدة تصد لها الحارس الكوري فيما تعجل نصوح نكدلي عندما صوب كرة قوية من داخل منطقة الجزاء خرجت بالقرب من المرمى الكوري بينما عاد المنتخب الكوري للسيطرة على المباراة حيث سدد هوانج يي جو كرة فيما عاد المنتخب الكوري من خلال يون ايلي يوك الى هوانج جو الذي لم يحسن استغلالها فيما ذهبت تصويبة بيك يونج سونج اعلى المرمى السوري ولقد اجرى المدرب السوري تغيرا آخر عندما اخرج اسامه اميري و اخل مرديك مرديكان بينما أجرى المدرب الكوري أولى تغيراته بإخراج كيم يونج جيوك وادخل سونج جيوهن واستمر السجال بين المنتخبين فتراجع المنتخب الكوري ليتصدى للهجوم السوري بينما تكثف السوريون هجومهم ولكن محاولاتهم كانت تفقد فعاليتها في خضم تكتل الوسط الكوري وأنقذ الدفاع السوري كرة خطرة عندما خلص كرة من أرجل المهاجم الكوري هوانج جو بعدما تلقى عرضية مثالية كيم يونج وبعد إضافة الحكم السيرلانكي بريرا 6 دقائق اضافيه تمكن ماريد ماريكان من احراز هدف حفظ ماء الوجه (93) لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الكوري الجنوبى بنتيجة هدفين لهدف

قالوا في المؤتمر الصحفي :
قال المدرب السوري أحمد الشعار عقب خسارة فريقه أمام المنتخب الكوري الجنوبي إن المباراة كانت صعبة و الفريق الكوري تمكن من السيطرة على مجريات المباراة و كنا مركزين في الكرات الطويلة و لكن اللاعبين لم يطبقوا التعليمات الموجة إليهم كما اننا تلقينا هدفا مبكرا مما ساهم على تشتيت أذهان اللاعبين و من ثم تلقينا الهدف الثاني والذي عمل على تدني مستوى معنويات الفريق كما أنني اعتذر عن الهدف الذي تم تسجيله من قبل اللاعب مدريك مرديكان والمنتخب السوري لم يعتد بالتسجيل بهذه الطريقة كما اضاف الشعار بأن فريقه لم يخفق بسبب انخفاض المستوى البدني ولكن المنتخب الكوري كان فريقا قويا
فيما قال لي وانج سو المدرب الكوري الجنوبي اشكر جميع اللاعبين للمستوى الذي قدموه في هذه المباراة خاصة والبطولة عامة كما رد حول ان فريقه كان عادة يبدأ هادئا وفي الشوط الثاني يكثف من ضغطه ان لاعبيه كانوا أسرع
وأفضل من المنتخب السوري حتى يقع الضغط عليهم ونتمكن من الحفاظ على النتيجة في الشوط الثاني كما ذكر بأن مستوى فريقه عال و في حالة الحفاظ على هذا المستوى فإن فريقه سوف يتمكن من المضي قدما في هذه البطولة وعن الفريق الذي يحبذ مواجهته قال بأنه سوف يقوم بتجهيز فريقه للدور القادم مهما كان المنافس

حسن العبدولي :
تواجدنا مع المنتخب في البطولة لتحفيز اللاعبين ومتابعة العمل عن قرب
تحدث حسن العبدولي مساعد مدرب المنتخب الإماراتي الأول والمتواجد مع بعثة المنتخب الإماراتي تحت 22 سنة قبل مواجهتهم أمس مع الاردن عن سبب تواجده في فندق سيتي سيزن بهذه الفترة قائلا : في البداية أحيي سلطنة عمان على نجاح الاستضافة لهذه النهائيات التي تعتبر رافدا أساسيا لمنتخباتنا الوطنية في دول الخليج أولا والدول الآسيوية الأخرى المشاركة بالبطولة، وهذه خطوة إيجابية تحسب للاتحاد الآسيوي في شأن تطوير الكرة بالمنطقة من خلال وقت مبكر للاعبين .
واضاف العبدولي : تواجدنا مع بعثة المنتخب الاماراتي هنا هو واجب وطني في المقام الأول ودعم لإخواننا اللاعبين لأنهم يمثلون الدولة ، وواجب علينا دعمهم والوقوف خلفهم في هذه المهمة ، ثانيا هو استمرار لعملنا الذي نقوم به ، حيث أن الكابتن مهدي علي مدرب المنتخب الوطني الأول وزع علينا المهام في المتابعة لكل ما من شأنه تطوير الكرة الإماراتية ، فنحن مكملين لبعضنا وحتى في المراحل السنية نتواجد ونتابع عن قرب ، خاصة وأننا نأمل في أن يكون هذا المنتخب هو رديف المنتخب الأول في قادم الوقت ، حيث أن لدينا قاعدة نسير عليها في طريقة عملنا الحالية ، حيث تواجدنا في منافسات سابقة خاضها المنتخب الاماراتي في سن 95 وبطولة كأس العالم للشباب لمواليد 96 فقد حضرنا تدريباته ومبارياته .
واستطرد مساعد مدرب منتخب الامارات الاول حديثه قائلا : نبحث عن العناصر المهمة للمراكز التي نراها بأنها الأقرب إلى أن تكون جاهزة اسرع عن المراكز الأخرى في المنتخب الأول من خلال الحاجة الماسة للبدلاء بها على وجه السرعة ، ونحدد بعدها اللاعب الذي يصلح لأن يكون البديل للفترة الحالية ثم الأبعد ومن بعده الأبعد وهكذا ، ووجود الكابتن علي ابراهيم مدرب المنتخب الحالي في البطولة هو كفاءة وطنية ونكن له التقدير والاحترام ويقوم بدوره على أكمل وجه وهذه سياسة الاتحاد الإماراتي في أن تكون منظومة العمل فيه متكاملة من خلال الوجوه الوطنية التي أثبتت كفاءتها ، إضافة إلى وجود مساعده جمال بوهندي والكابتن الكبير سالم جوهر مدير المنتخب وسالم النقبي المنسق الإعلامي ، حيث إننا نتشاور جميعا في كل ما من شأنه مصلحة الفريق ، وحتى في حالة عدم تواجدنا بالقرب منهم فإننا نتواصل هاتفيا بشكل يومي .
وختم العبدولي حديثه لـ”الوطن الرياضي” قائلا : منتخبنا المشارك بالبطولة يبشر بالخير ، ونعده للأولمبياد القادم في البرازيل 2016م ، ولا نطالب الكابتن علي ابراهيم والمنتخب باللقب وهو يدرك هذا الامر وكل الوسط الرياضي بالامارات يدركه كذلك ، لذلك فهو يعمل بعيدا عن الضغوطات ، ومطلبنا الرئيسي هو تجهيز المنتخب للأولمبياد بعيدا عن مطلب النتائج الفورية لأننا لا نبحث عنها ، خاصة وأن اللاعبين المشاركين بالمنتخب هم من مواليد 93 ولا يوجد سوى لاعبين فقط من مواليد 1992م ، ونأمل أن تكون هذه المجموعة مؤثرة في الأولمبياد لأننا نعمل بأن يكون هذا المنتخب هو من يمثلنا تحت اسم المنتخب الأول بعد فترة ، وندعو لهم بالتوفيق ، فإن تأهلنا للمراحل القادمة فهو أمر جيد وإن لم يحدث فإننا راضون تماما عما قدموه في البطولة .

حسن إسماعيل :
تنظيم رائع للبطولة ومستويات حراس المرمى تبشر بالخير
قبل التوجه لمتابعة مباراة فريقه أمام الأردن في دور الثمانية للبطولة والتي جرت في الثامنة مساء أمس بساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر التقينا مع الكابتن حسن إسماعيل مدرب حراس مرمى منتخب الإمارات الأول المتواجد إلى جانب بعثة منتخب بلاده في البطولة الذي تحدث لـ (الوطن الرياضي) قائلا : أولا دعنا نقدم الشكر الجزيل للاتحاد العماني لكرة القدم والقائمين على تنظيم البطولة ، وبأمانة شديدة الاستضافة ولا اروع وناجحة من كافة المقاييس وهذا ليس بغريب على السلطنة في مثل هذه المناسبات ، وهذا الأمر ليس مني فقط بل إن جميع الوفود تشكر وتشيد باستضافتكم للبطولة .
واضاف إسماعيل : البطولة اصبحت متابعة بشكل كبير من كافة الدول الآسيوية سواء المشاركة بها أو غير المشاركة ، ويتابعوا أدق التفاصيل وكل شيء عنها بشكل متواصل ، وهذا ما لمسناه من خلال تواجدنا وقراءتنا لما يكتب عن البطولة ، وأتمنى التوفيق للفرق العربية في المقام الأول وأن يكون النهائي عربيا خالصا، وأن تخرج الفرق العربية من هذه البطولة بأكبر المغانم والمكاسب ، فهي بطولة تحضيرية للقادم وفرصة لتجربة العديد من اللاعبين ، وحزين جدا لخروج المنتخب العماني ولكن ليس ذلك نهاية المطاف ، بل إن المنتخب العماني ورغم خروجه إلا انه استفاد سواء من خلال الاحتكاك أو مراجعة الحسابات مجددا بالنسبة للمشرفين على الكرة العمانية والبدء في استعادة خط السير الصحيح .
وعن مستوى حراس المرمى بالبطولة قال مدرب حراس منتخب الامارات الأول : هناك مستويات جيدة في حراسة المرمى بالبطولة وتبشر بالخير للمستقبل، حيث لفت انتباهي حارس منتخبا الوطني والحارس الاسترالي بشكل مباشر ، كما أنني أثني هنا على حارسي المنتخب العماني فايز الرشيدي ومازن الكاسبي والذين قدما مستويات كبيرة في الفترات الماضية والحالية وباعتقادي بأنهم يسيرون على خطى مثلهم الأعلى في آسيا والمنطقة العربية جميعا وهو الأمين علي الحبسي حارس مرمى نادي ويجان ، وعليهم أن يأخذوا من تجربته الاحترافية مثالا وهدفا يسيران عليه ، وهذا دليل على نجاح مدرب حراس مرمى المنتخب العماني الكابتن هارون عامر الذي نفتخر به جميعا وسبق أن عملنا معا في برامج الاتحاد الآسيوي لكرة القدم .

فاروق قدور:
تواجد المنتخب السوري في البطولة أهم مكسب لنا
أدلى سعادة السفير فاروق قدور سفير سوريا في سلطنة عمان بتصريح مقتضب لـ (الوطن الرياضي) أثناء حضوره للقاء لاعبي منتخب بلاده قبل التوجه لأداء مباراتهم بدور الثمانية أمام كوريا الجنوبية والتي جرت في الخامسة مساء أمس قائلا: نحمد الله تعالى على توفيق منتخبنا تحت 22 سنة بالوصول لهذه المرحلة في البطولة الآسيوية، وقد حضرت إلى مقر إقامتهم في فندق سيتي سيزن للقاء بهم قبل التوجه لملعب المباراة المهمة أمام كوريا الجنوبية من أجل تشجيعهم ومؤازرتهم ورفع معنوياتهم بالحديث القصير معهم، وهذا أقل شي نقدمه لهم.
واضاف السفير السوري: أشكر الاتحاد العماني والقائمين على تنظيم هذه البطولة على اهتمامهم بالبعثة السورية والتي ساهمت في وصول منتخبنا إلى هذه المرحلة من البطولة رغم أن مواجهة كوريا الجنوبية قوية جدا، ولكننا نحن أقوياء كذلك مثل ما هم اقوياء، وكل المنتخبات التي وصلت لدور الثمانية أثبتت جدارتها بأنها الأحق بالوصول، وفي حالة تجاوزنا مباراتنا أمام كوريا والوصول لدور الأربعة فهذا إنجاز للفريق ويستحق التقدير، وفي حالة الخسارة فعلينا واجب أن نقول لهم هاردلك وما قصرتوا ويعطيكم العافية وهذا هو حال كرة القدم فلا بد من فائز وآخر خاسر، ومكسبنا الأهم مشاركتنا بالبطولة وتواجدنا بينكم.

الحارس الإسترالي:
سأحافظ على شباكي نظيفة وعلينا ألا نستسهل السعودي
متابعة – عبدالله الجرداني :

قال حارس المرمى الأسترالي جون هول إنه قادر على الدفاع عن مرماه في مواجهة اليوم وسيصل بفريقه الى بر الأمان مشيرا الى ضرورة أن يؤدي زملاؤه العرض الجيد وعدم التساهل بالفريق السعودي الذي يملك عناصر جيدة أيضا وقال هول: يجب علي أن أكون مركزا طوال مجريات المباراة وأن أبذل جهدا بدنيا عاليا وأن أكون جاهزا لالتقاط أي كرة قادمة فالمباراة ستكون صعبة وبها تحد من الفريقين ونأمل الفوز وبلوغ النهائي مشيرا إلى أن زملاءه جاهزون أيضا فقد تلقوا حصصا تدريبية خلال اليومين الماضيين كما أبدى هول إعجابه بمسقط والخدمات المقدمة بالفندق وذكر انه ذهب للتسوق مع زملائه وخرج ماشيا في المنطقة المحيطة بالفندق آملا أن يأتي مرة أخرى لزيارة السلطنة برفقة عائلته.

في لقاء قمة منتظرة
محاربو الساموراي في مواجهة مثيرة أمام أسود الرافدين
متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
يتطلع كل من أسود الرافدين و محاربي الساموراي إلى الفوز في مواجهة اليوم التي سوف تجمعهما ضمن الدور الربع الثاني لبطولة آسيا تحت 22 سنة، وذلك على ملعب استاد السيب الرياضي في تمام الساعة الثامنة مساء وأقل ما يمكن أن يقال عن هذه المواجهة بأنها سوف تكون معركة حامية الوطيس نظرا لما تحمله من طموحات وآمال لكلا الطرفين فالمنتخب العراقي يعتبرها مناسبة لحصد ثمار ما تم زرعه منذ عدة أعوام يتمثل في أشباله اليافعين والذي آن الأوان لهم بأن يصبحوا أسودا شرسين يفترسون الفرحة و البهجة لوطنهم بينما يعتبرها المنتخب الياباني مناسبة لرد الاعتبار لسمعة الهيبة والشجاعة المعروفة عن محاربي الساموراي بعدما تمت الإطاحة بهم من قبل المنتخب العراقي بنتيجة 2 /1 في بطولة كأس العالم للشباب في تركيا عام 2013 في دور الثمانية كما أهمية هذه المواجهة الشرسة سوف تكمن كذلك بفوز وتأهل احدهما إلى الدور النصف نهائي بينما سيحزم الخاسر حقائبه عائدا إلى قواعده.
أسود الرافدين …مواصلة الانتصارات
يسعى أحفاد حضارة بابل إلى إدخال البهجة و السرور إلى نفوس أفراد الشعب العراقي عندما يحققون انتصارهم اليوم و يتخطون الكمبيوتر الياباني وذلك عطفا على ما قاله حكيم شاكر مدرب المنتخب العراقي في المؤتمر الصحفي الذي عقد بمجمع بوشر للمنتخبات الثمانية المتأهلة للدور الربع نهائي “أننا نسعى إلى إسعاد الشعب العراق الذي يعيش حالة من الاضطرابات التي عصفت باستقراره ومسلسل الدماء و الدمار الذي يشاهده بصفة يومية فهو في أمس الحاجة إلى أن يفرح و يسعد لذلك فنحن عازمون على مواصلة سلسلة انتصاراتنا مهما كان حجم الخصم” وقد كتب للمنتخب العراقي أن يلاقي المنتخب الياباني بعد تصدره للمجموعة الرابعة وحصده العلامة الكاملة 6 نقاط بعدما تغلب على المنتخب السعودي بنتيجة 3 / 1 في أولى مبارياته ومن ثم استطاع أن يتفوق على المنتخب الصيني بنتيجة 2 / 1 ومن ثم أطاح بالمنتخب الأوزبكي بذات النتيجة مما ينبئ بأنه فريق قوي و معد إعدادا جيدا وذلك من خلال تجاوزه لهذه المجموعة الحديدية و التي شملت منتخبات عريقة و قوية كان أبرزها المنتخب السعودي الذي يحتل مكانة عريقة في الكرة الآسيوية كما يدخل المنتخب العراقي في منافسات هذه البطولة متسلح بمدربه المخضرم و المحنك والذي استطاع في الآونة الأخيرة أن يمكن المنتخب العراقي من التفوق على دول شرق آسيا كما أن المنتخب العراقي يحمل بين طياته لاعبين ماهرين و يمتلكون بنية جسمانية قوية وعزيمة لا تقهر ومن خلال هذه المعطيات يعد المنتخب العراقي مرشحا ليس بالفوز فقط في مباراة اليوم و أنما قد يتعدى الأمر به إلى الظفر بكأس هذه البطولة .
محاربو الساموراي……مباراة رد الاعتبار
بينما يدخل المنتخب الياباني هذه المواجهة بحسابات وطموحات تتعدى المنافسة على البطولة فهذه المواجهة بالنسبة لهم مناسبة جاءت في وقتها حيث يعتبرها مدرب المنتخب الياباني مكوتو ولاعبوه بأنها مباراة رد الثأر من المنتخب العراقي وذلك بعدما أزاح المنتخب العراقي المنتخب الياباني من منافسات بطولة كأس العالم للشباب في تركيا 2013 عندما تفوق عليه في دور الثمانية بنتيجة 2 / 1 و حرمه من تلك البطولة لذا فإن اليابانيين يعتبرون لقاءهم اليوم بالمنتخب العراقي بمثابة رد الاعتبار و الانتقام لهيبة و مكانة الكرة اليابانية فالمنتخب الياباني والذي يطلق عليه “الكمبيوتر” نظرا لما يقدمه هذا المنتخب من مستوى و مردود متطور في طريقة لعبه الذي منحه التربع على عرش الكرة الآسيوية لفترات سابقة فهو يعد أحد المنتخبات التي تقدم كرة جميلة ليس فقط على مستوى آسيا بل حتى على المستوى العالمي حيث يمتلك لاعبين ماهرين يمتازون بالياقة البدنية و الندية ومواصلة العطاء الى آخر لحظات المباراة ولقد خاض المنتخب الياباني لقاء وديا من منتخبنا العسكري هنا على ارض السلطنة قبيل انطلاق البطولة و تمكن من الفوز بثلاثية نظيفة ثم قدم الفريق مباراة ماراثونية أمام المنتخب الإيراني عندما تعادل معه 3 / 3 وفي اللقاء الثاني تعادل سلبيا مع الكويت وفي اللقاء الأخير كان محظوظا به حيث دخل المنتخب الأسترالي ذلك اللقاء وكان متصدر المجموعة برصيد 6 نقاط بعد فوزه على المنتخب الإيراني والكويت وكانت طموحاته مختلفة عن المنتخب الياباني حيث أشرك ادماير المدير الفني للمنتخب الأسترالي المنتخب الرديف في ذلك اللقاء حتى تتمكن اليابان من الفوز برباعية نظيفة وبذلك تحصل المنتخب الياباني على 5 نقاط منحته مركز الوصيف في المجموعة الثالثة .

قالوا في المؤتمر الصحفي :
حكيم شاكر : أرغب في إدخال البسمة إلى نفوس العراقيين
مكوتو : مباراتنا مع العراق سوف تكون لرد الاعتبار
قال تيجوموري مكوتو المدرب الياباني بأن مباراة منتخبه مع العراق سوف تكون مباراة قوية جدا بحكم إن الفريق العراقي يضم لاعبين شاركوا في بطولة العالم للناشئين وعدد منهم يلعب ضمن صفوف المنتخب الأول وأضاف مكوتو ان مستوى الفريق الياباني في تصاعد مستمر من مباراة إلى أخرى فالبرغم من إنه استلم تدريب المنتخب الياباني بتاريخ 6 يناير الا انه عمل جاهدا فكانت رغبته تنصب في التعرف على إمكانيات اللاعبين وتوظيفهم في الأماكن التي تناسبهم ولقد تمكنا من تحقيق التعادل بنتيجة 3 مقابل 3 مع المنتخب الإيراني الذي كان ندا قويا وتغلبنا على الكويت بنتيجة 3/1 اما في مباراتنا مع استراليا فلقد كنا محظوظين لأن الدافع كان مختلفا فلحسن الحظ ان المنتخب الأسترالي تأهل فحصلنا على مباراة سهلة كما ذكر مكوتو بأن يتفق مع المدرب العراقي بأنها سوف تكون مواجهة قوية وجميلة أيضا ومن جهة المنتخب الياباني فهي مباراة ثأرية، حيث إن المنتخب العراقي هو من أخرجه وحرمه من التأهل في كأس العالم للشباب بتركيا عام 2013 في دور الثمانية
المدرب العراقي
فيما ذكر المدرب العراقي حكيم شاكر أننا مازلنا نبحث عن جاهزية هذا الجيل ونعده لبطولة كأس العالم القادمة ومباراتنا القادمة ليست صعبة و لا مستحيلة فالمنتخب الياباني يمثل كرة آسيا المتطورة لذا علينا ان نستعد و نتجهز امام فريق يتربع على عرش الكرة الآسيوية كما أضاف شاكر بأنه هذه المباراة تعتبر قمة كما أنه هنالك مباراة قمة بين السعودية والأسترالي وسوف تكون هنالك الإثارة حاضرة فالفريق الياياني فريق متطور وند قوي ولكننا نود القول للجميع بأن الكرة العراقية ما زالت بخير فيما ذكر حكيم بأنه لم يتسنى لي مشاهدة الفريق الياباني و لكننا مستعدون لمواجهته وأتمنى من الله كعراقيين لبلوغ مستوى ينم عن العمل الإستراتيجي للكرة العراقية وحول اذا ما كان المدرب العراقي يواجه ضغوطات أجاب شاكر نعم انا أواجه الضغوطات بسبب ان بلدي بائس بسبب العديد من التي مرت عليه والجميع في بلدي يسعد و يفرح لفوز المنتخب العراقي لذا فإنني أرغب من خلال كرة القدم أن أشعرهم بالفرحة و الاعتزاز بوطنهم فالجميع يحاول سرقة تلك الفرحة منهم وأنا أحاول استعادتها وحول سؤال عن من هو اللاعب الذي ستكون حذر معه من الفريق الياباني أجاب لم يتسن لي مشاهدة الفريق الياباني و لكن أؤمن بأن الفريق الياباني متطور ونحن لا نملك شيء في أنهم يملكون كل شيء وتعقيبا على تصريح المدرب الياباني عن رغبته في الثأر من المنتخب العراقي رد شاكر انا لا يستغرب من هذا واذا كان الفريق الياباني يود الانتصار علينا فهذا حق مشروع له ولكن بلا شك ان لنا الحق نحن أيضا في الفوز

توموكازو : الكمبيوتر اليابانى فى كامل الجاهزية
كتب – عبدالله الجرداني :
أكد إيكيبي توموكازو بالجهاز الفني للمنتخب الياباني خلال حديث خاص لـ الوطن الرياضى جاهزية فريقه لخوض مباراة اليوم مع أسود الرافدين ضمن تصفيات الدور الثاني للبطولة وأشار توموكازو إلى جميع اللاعبين البالغ عددهم 23 لاعبا على استعداد لمقارعة العراقي والظفر بالفوز وذكر بأن اثنين من اللاعبين – لم يفصح عن اسمهما – أصيبا خلال المباريات الماضية لكنهما سيعودان اليوم بعد أن تماثلا للشفاء
وقال: باشر الفريق تدريباته خلال اليومين الماضيين على ملعب أهلي سداب بدارسيت واكتمل التدريب مساء أمس ووضعنا خطة استراتيجية ستمكننا من الفوز وحاولنا تلافي الأخطاء الماضية وركزنا على أهمية أن يظهر أداء الفريق بنفس الروح المعنوية التي ظهر عليها خلال اللقاء الأخير في الدور الأول مع أستراليا حيث حققنا الفوز بنتيجة (4/ صفر) فلو لعب الفريق اليوم بذلك الترابط والتناغم والهجوم المنظم سنحقق الفوز.
من الجانب الآخر امتدح توموكازو فندق أقامته “بلاتينيوم” وأثنى على الخدمات المقدمة من غذاء وتسهيلات أخرى كما أعجب بالتطور في العاصمة مسقط والنظافة التي تتميز بها وأوضح بأن الجاهز الفني الياباني قضى يوم راحة واستجمام على شاطئ القرم كما قام اللاعبون بالتسوق في بعض المراكز التجارية.

سليمان الرواحى:
أعشق العمل التطوعى
قال سليمان بن سيف الرواحي والذي يقوم بدور المذيع الداخلي بمجمع السلطان قابوس ببوشر وكذلك المترجم الفوري في المؤتمرات الصحفية التي تتبع اللقاءات المقامة بذات المجمع .
يعشق العمل التطوعي
عن السبب في التحاقه بهذا العمل التطوعي ذكر سليمان بأن العمل التطوعي متأصل في ذاته وربما ما عزز الرغبة لديه في العمل التطوعي هو مشاركته في الأنشطة الطلابية خلال مرحلة الدراسة الجامعية و التي امتدت لفترة خمس سنوات حيث كان رئيس جماعة اللغة الإنجليزية والترجمة بالجامعة كما أنيط له مهمة إدارة عدة أنشطة و فعاليات بالجامعة و أتيح لي تمثيل السلطنة في عدة مؤتمرات داخل و خارج السلطنة فهو يعشق العمل التطوعي وهو ما دفعه للاشتراك في هذه البطولة كما أن شغفه بكرة القدم بصفة خاصة والرياضة عامة جعله لا يتردد إطلاقا عندما رأى إعلان الاتحاد عبر وسيلة التواصل الاجتماعية الفيس بوك للانخراط في هذه البطولة وهو سعيد بأن تم قبوله.
تجربة سابقة
كما ذكر الرواحي بأن له تجربة سابقة من خلال مشاركته في دورة الخليج للألعاب الجامعية التي أقيمت على ارض السلطنة قبل ثلاث سنوات .
الاستفادة
كما قال سليمان إن العمل مع الاتحاد الآسيوي بمثابة تجربة جديدة له والحمد لله فقد تعلم الكثير من خلالها فهم أصحاب خبرة عريضة تتراوح ما بين 8 الى 10 سنوات كما أن هذه التجربة إفادته في مجال عمله وربما تفتح له أبواب رزق أخرى في المستقبل كما يمكن أن يكون هنالك تعاون بينه و بين الإتحاد العماني مستقبلا .
الرواحي في سطور
سليمان خريج جامعة السلطان قابوس تخصص لغة انجليزية وحاليا موظف بديوان البلاط السلطاني كمعلم لغة انجليزية.

اليوم في مواجهة حاسمة
الأخضر السعودي جاهز لإسقاط الكنغر الأسترالي
متابعة – عبدالله الجرداني :
يلتقي اليوم الكنغر الأسترالي مع الأخضر السعودي في الساعة الخامسة مساء على ملعب أستاد الشرطة بالوطية ضمن منافسات دور الثمانية في بطولة كأس آسيا تحت 22 سنة وسيتأهل الفائز مباشرة إلى دور الأربعة بينما سيودع الخاسر البطولة بشكل نهائي .
أستراليا والسعودية
وقد أكمل الكنغر الأسترالي استعداداته لمواجهة السعودي بعد تصدره المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط في الدور الأول حيث فاز في مواجهته الأولى مع الكويتي بهدف مقابل لاشي وبنفس النتيجة تغلب على المنتخب الإيراني في اللقاء الثاني قبل أن يتلقى خسارة ثقيلة من الحاسوب الياباني برباعية نظيفة في المواجهة الأخيرة ولكنها لم تؤثر على تأهله، وفي الطرف الآخر فإن المنتخب السعودي تأهل إلى الدور الثاني كوصيف للمجموعة الرابعة خلف المنتخب العراقي بعدما جمع 6 نقاط أيضا أثر فوزه على الصين وأوزبكستان بينما تلقى خسارة من العراقي في مواجهته الأولى بنتيجة (3/1).
مباراة قوية
وبلا شك ستكون مباراة اليوم قوية للفريقين وعلى الأخضر السعودي الحذر من قوة المنافس الذي يملك لاعبين قادرين على التحدي والصمود ويملك مدرب هادي الطباع وغامض الفكر، يخفي الكثير من الطموح في مخيلته وفي المقابل فأن المنتخب السعودي الذي يملك أقل عدد من اللاعبين بسبب ارتباط بعض لاعبيه في الدوري المحلي السعودي عليه أن يظهر اليوم بمهارات عالية ورغبة جامحة للفوز وعليه الحذر والانتباه من الكنغر الأسترالي مهما تغيرت عناصره، فهل سيتمكن أشقاؤنا السعوديون من سحب الكنغر إلى خارج القفص أم أن الكنغر سينقضّ على فريسته ويقصي الأخضر السعودي خارج السرب؟
تدريبات الأسترالي
باشر الإسترالي تدريباته بعد تأهله استمرت حتى أمس وكانت التدريبات متركزة على تعزيز جاهزية اللاعبين الفنية والبدنية والعمل على تلافي بعض الأخطاء التي رافقت أداءه في المباريات وبما يضمن له تعزيز حظوظه في اجتياز عقبة نظيره السعودي الذي يتمتع هو الآخر بقدرات مميزة على صعيد لاعبيه ويمتلك المنتخب الأسترالي كوكبة من اللاعبين المجيدين أمثال آدم تجارت وتشارلي روكل وجيك هوول.
والأخضر يكمل تدريباته
كما أكمل المنتخب الأولمبي السعودي استعداداته لمواجهته المرتقبة أمام الكنغر الأسترالي اليوم ولم يمنح الجهاز الفني السعودي بقيادة المدرب الوطني خالد القروني أية راحة للاعبيه ففي اليوم التالي لمباراتهم الأخيرة مع أوزبكستان تدرب الفريق بتمارين استشفائية في النادي الصحي بمقر أقامتهم بفندق جولدن تيولب كما أعطاهم تدريبات خفيفة على ملعب الجامعة مساء أمس الأول واختتم تدريباته أمس التي اشتملت على وضع الخطة المناسبة لمواجهة أستراليا ومعالجة الأخطاء التي وقعت في الدور الأول كون مباراة اليوم لا تتحمل الخسارة وذلك بسبب نظام خروج المغلوب ومواجهة الكنغر اليوم تحتاج الى جهد كبير.

المدير الفني للكنغر الأسترالي:
نسعى الى إعداد فريق قوي للمشاركة فى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016
كتب – عبدالله الجرداني :
تحدث سايمون روبرت المدير الفني للمنتخب الأسترالي عن استعدادات فريقه وجاهزية اللاعبين لخوض مباراة اليوم أمام الأخضر السعودي وقال خلال حديثه لـ (الوطن): ستكون المباراة صعبة بلا شك وسنحاول تغيير الصورة التي ظهرنا بها أمام المنتخب الياباني في اللقاء الأخير من الدور الأول والتي خسرنا خلالها بأربعة أهداف فقد واجهنا صعوبة في اختراق خط وسط اليابان وهو فريق قوي يتميز بالتنظيم وسنسعى بقدر ما يمكن خلال مباراة اليوم تقديم الأداء الجيد حسبما ظهرنا خلال لقائنا مع الكويت وايران.
وأضاف: خلال البطولة حاولنا إشراك أكبر قدر من عناصر الفريق الذي يتميز بصغر سن اللاعبين فبعض الفرق أعمار لاعبيهم كبيرة بالمقارنة مع لاعبينا مشيرا الى أن فريقه أنهى أمس تدريباته على ملعب نادي بوشر وسيسعى للفوز الذي هو حق مشروع للجميع موضحا أنه يطمح لإعداد فريق لأولمبياد ريدو جانيو بالبرازيل 2016م متمنيا الفوز وتقديم أداء رائع لفريقه في مواجهة اليوم مع الأخضر السعودي.

نشامى الأردن يواصلون المشوار .. فازوا على الأبيض الإماراتي بهدف
متابعة : صالح بن راشد البارحي :
أنهى المنتخب الاردني مغامرة شقيقه الإماراتي في البطولة الآسيوية تحت 22 سنة ، وذلك بعد أن تخطاه بهدف إبراهيم دلدوم في الدقيقة (83) في اللقاء الذي جمع الطرفين ضمن مباريات دور الثمانية بالبطولة على ساحة ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في الثامنة مساء أمس ، وعلى الرغم من فوز المنتخب الاردني بالمباراة والتأهل للمربع الذهبي إلا أن المنتخب الاماراتي قدم أداء رائعا كشف عن فريق متميز قادم لسماء الكرة الإماراتية بقيادة مدربه علي إبراهيم ، وذلك من خلال الأداء المتزن والإيجابي بكافة خطوطه طيلة دقائق المباراة ، وبهذه النتيجة يتجهز النشامى لمواجهة الفائز من لقاء استراليا والسعودية الذي سيقام اليوم إن شاء الله تعالى .
مواجهة عربية
المواجهة العربية بين الاردن والامارات في دور الثمانية للبطولة أهم عنواينها بأنها ستنتهي بوجود فريق عربي في المربع الذهبي للبطولة ، وهو أمر محفز للطرفين ليبدأ المواجهة بعطاء إيجابي من أجل الحصول على هذه الفرصة في النسخة الأولى لنهائيات آسيا تحت 22 سنة ، إلا أن البداية الهجومية الفعلية ظهرت أكثر عن المنتخب الاردني الذي تواجد خلال الدقائق التسع الأولى أمام مرمى منتخب الامارات بشكل أكبر عن نظيره ، حيث كانت أخطر فرص النشامى عند الدقيقة (7) بعد أن سدد أحمد سمير كرة صاروخية مرت على يسار احمد شمبيه الحارس الاماراتي بسينتمترات قليلة في أول تهديد مباشر على منتخب الامارات .
توازن إماراتي
هذه التسديدة أجبرت المنتخب الاماراتي على التراجع بشكل أكبر للدفاع عن مرماه خشية ولوج هدف مبكر في شباكه يصعب مهمته في قادم الوقت ، فيما اعتمد على انطلاقات يوسف سعيد من الجهة اليمنى لكن عرضياته بلا خطورة نظرا للتمركز الجيد لدفاعات الاردن بقيادة طارق الخطاب ومحمد زريقات ، وركلتين ركنيتين للمنتخب الاردني أسفرت الأولى عن تسديدة خطرة جدا من عدي زهران تنتج عن الركلة الثانية التي لم تأت بجديد للنشامى (12) ، والمدرب الإماراتي يوجه لاعبيه بضرورة الحفاظ على التمركز الصحيح والانضباط التكتيكي في وسط الملعب من أجل إيقاف تقدم المنتخب الاردني الذي كانت نواياه واضحة من البداية ، وقائد الفريق الاردني محمود زعترة يرفض هدية مجانية من المدافع الاماراتي خالد سرواش الذي أعاد كرته إلى حارس مرماه لكن زعترة اختار ان يلعب كرته الانفرادية إلى خارج القوائم الثلاث عند الدقيقة (22) في أخطر الفرص الصريحة السانحة للتسجيل .
قراءة الواثق
وصولنا للدقيقة (30) من عمر اللقاء كنا بحاجة إلى أن نشهد فرصا أكثر من الفريقين ، إلا أن الأمور بدأت تتعقد في وجه الطرفين بعد أن قرأ كل مدرب طريقة لعب الآخر عن جدارة ، فوجدنا محاولات من خارج منطقة الجزاء بتسديدات قوية من قبل لاعبي المنتخب الاردني كانت آخرها تسديدة محمود زعترة من خارج منطقة الجزاء عند الدقيقة (31) اصطدمت في قدم علي سالمين لتذهب إلى ركنية جديدة للنشامى بلا جديد ، فيما بقى التنظيم الدفاعي والتركيز العالي هو عنوان رئيسي لأداء المنتخب الاماراتي الذي فضل مدربه علي ابراهيم امتصاص حماس الاردنيين وبحثهم الحثيث عن تسجيل هدف السبق ، وهو ما نجح فيه تماما بعد أن أوقف وليد عمبر وسالم راشد واحمد برمان في وسط الملعب بمثالية رائعة .
انطلاقة منذر أبوعمارة من الجهة اليسرى لمرمى المنتخب الاماراتي لم تأت بجديد للنشامى سوى ركلة ركنية كانت كافية بأن تعطي عمر قويدر فرصة للتسديد من خارج منطقة الجزاء الذي كان الحل الوحيد بالنسبة للنشامى بعد التراجع الدفاعي للامارات وفق منهجية واضحة لإبراهيم (39) ، والحكم الكوري الجنوبي كيم جونج هيوك يعطي ثلاث دقائق وقت بدل ضائع للشوط الأول لم تسفر عن جديد قبل أن يطلق صافرته بنهاية الجزء الأول بالتعادل السلبي واداء أقل من المتوسط فرضته قراءات المدربين عن جدارة بعد أن ضاعت الفرصة السهلة الأخيرة للاردنيين بشكل غريب عن طريق رأسية طارق الخطاب .
الشوط الثاني
بدأ الفريقان الشوط الثاني من النقطة التي انتهى عليها الشوط الأول ، استعجال اردني وهدوء إماراتي تام ، فيما كانت محصلة الدقائق الثلاث الأولى هجمتين مناصفة بين الفريقين لكنهما بعيدا عن الشكل الحقيقي للهجمات الخطرة التي قد تنتج عن هدف ، ومحمود زعترة يضيع فرصة انفراد تام بحارس المرمى الاماراتي (51) بعد أن وصلته الكرة من عدي زهران إلا أن (زعترة) ضيق على نفسه زاوية التسديد ، وانطلاقة منذر أبو عمارة تسمح له بالدخول إلى منطقة جزاء الامارات ومواجهة احمد شامبيه الحارس الابيض الذي وقف ندا قويا لتسديدة أبو عمارة لتضيع فرصة التقدم مرة أخرى عن النشامى ، ومحمد الداود لاعب الارتكاز في المنتخب الاردني يسدد كرة صاروخية من منتصف الملعب يستلمها (شمبيه) على دفعتين (53) .
تدخلات المدربين
اسلام ذيابات مدرب الاردن وجد نفسه في وضع محرج للغاية ، بعد أن أحكم علي ابراهيم السيطرة كاملا على منطقة وسط الملعب والاعتماد على الهجمات المرتدة عن طريق النشط يوسف سعيد وفرج جمعه ، فتدخل (ذيابات) للمرة الأولى ليخرج بلال قويدر وإدخال عدي خضر فلعله يكون مفتاح الفرح له (61) ، ورأسية محمود زعترة المركزة عند الدقيقة (64) تمر بمحاذاة القائم الأيسر للإمارات ، وتدخل أول لعلي ابراهيم مدرب الامارات بعد أن فضل إخراج احمد برمان ودخول خلفان مبارك بحثا عن هدف قد ينهي له الأمور قبل الدخول في صراع الاوقات الاضافية المرهقة ، والحكم كيم جونج يعتبر اشتراك سيف خلفان مع محمود زعترة عاديا جدا رغم مطالبة الاردنيين بركلة جزاء من وجهة نظرهم (67) ، والقائم الأيسر يتعاطف مع المنتخب الاماراتي بعد أن وقف في وجه تسديدة منذر أبو عمارة ليبقى الوضع على ما هو عليه (71) .
هدف ضائع
عدي خضر اللاعب البديل في صفوف المنتخب الاردني يضيع فرصة هدف صريح للنشامى بعد أن وصلته الكرة وهو بداخل خط الست ياردات ليلعبها من الوضع طائرا لكنها تمر في منظر غريب جدا على يسار الشباك الاماراتية والتي لو أعيدت عشرات المرات لما اضاعها اللاعب إطلاقا (75) ، وتدخل ثاني لمدرب الامارات بخروج وليد عمبر ودخول احمد الهاشمي (80) ، وزعترة يخرج من صفوف الاردن ودخول خلدون الخوالدة لعله يأتي بالفرج (82) .
دلدوم يلهب الحماس
إبراهيم دلدوم يبدأ هجمة من الجهة اليسرى وينطلق بكرته سريعا يتبادلها من لمسة واحدة مع عدي خضر الذي لعبها من لمسة واحدة لدلدوم بداخل منطقة الجزاء ليجد نفسه وجها لوجه في مواجهة احمد شمبيه الحارس الاماراتي ليضعها على يساره بثقة الكبار هدفا أول في اللقاء عند الدقيقة ( 83 ) لتصعب معه مهمة المنتخب الاماراتي في العودة للمباراة ، يقابله تدخل ثالث من علي ابراهيم مدرب الامارات بتغيير بخروج فرج جمعه ودخول سهيل سالم للبحث عن التعديل قبل فوات الأوان .
والقائم الأيسر لمرمى الامارات ينقذ الابيض من هدف ثاني بعد أن وقف في وجه رأسية عدي خضر بعد أن وصلته عرضية نموذجية من عدي زهران (89) ، والحكم يعطي (4) دقائق وقت بدل ضائع بلا جديد ، لينتهي اللقاء بفوز الاردن بهدف نظيف ليصعد لملاقاة الفائز من مباراة اليوم بين أستراليا والسعودية في طريقه للنهائي المنتظر في النسخة الأولى .
حماس ذيابات يتسبب بإصابته
أجبر الحماس الزائد الذي كان عليه المدرب الاردني إسلام ذيابات نتيجة الهدف القاتل الذي سجله دلدوم في شباك الامارات أن يكمل ما تبقى من المباراة واضعا لفافة حمراء على رأسه بعد أن تلقى العلاج تجاه (السقطة) التي كانت قاسية على رأسه أكثر عن المعتاد .
أردن اسمع اسمع
أطلقت الجماهير الأردنية عددا من الاغاني التحفيزية الجديدة منها ( أردن اسمع اسمع … للكأس بدنا نرفع ) ، و ( لعيون العمانية … الكأس أردنية ) … وهي كلها أغاني محفزة للنشامى أكثر عن ذي قبل .
فرحة مشتركة
تبادلت الجماهير الأردنية مع لاعبيها الفرحة المشتركة بعد نهاية المباراة نتيجة الفوز الذي حققه النشامى على الامارات بهدف نظيف والوصول للمربع الذهبي لنهائيات آسيا تحت 22 سنة وقد جابت شوارع مسقط يوم امس مسيرة فرحة لجماهيري الاردنية بهذا الفوز.

علي إبراهيم:
خبرة لاعبي الأردن صنعت الفارق
قال مدرب المنتخب الاماراتي علي ابراهيم بأن الاجهاد ونقص التركيز تسبب فى خسارة المنتخب الاماراتي أمام المنتخب الاردني واعتبر أن الهدف الاردنى جاء في وقت قاتل ومع ذلك حاول منتخب الاماراتى العودة فى المباراة .. لكن دفاعات الاردن حالت دون ذلك واضاف ان لاعبى الاماراتى ارتكبوا اخطاء كثيرة وخاصة التمريرات الامامية مما سهل في منع الخطورة الاماراتية على المرمى الاردني واضاف ان خبرة لاعبي الاردن كانت واضحة وصنعت الفارق في المباراة.

إلى الأعلى