الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية الكتاب والأدباء تحتفي غدا بشرفة سماء عيسى
جمعية الكتاب والأدباء تحتفي غدا بشرفة سماء عيسى

جمعية الكتاب والأدباء تحتفي غدا بشرفة سماء عيسى

عبدالله حبيب يقدم شهادة ثقافية وإنسانية
تحتفي الجمعية العمانية للكتاب والأدباء مساء غد الاثنين بالمجموعة السردية الجديدة للشاعر سماء عيسى “شرفة على أرواح أمهاتنا”. ويقدم خلال الأمسية الكاتب عوض اللويهي قراءة في المجموعة التي صدرت منذ أشهر عن دار مسعى البحريني. فيما يقرأ صديق الشاعر ورفيق دربه عبدالله حبيب شهادة حول سماء عيسى الكاتب والإنسان.
وتقام الأمسية في قاعة الجمعية العمانية للكتاب والأدباء في مقرها بمرتفعات المطار وذلك في تمام الساعة السابعة والنصف.
وتتضمن المجموعة التي استقبلها الوسط الثقافي العماني بترحاب كبير فور صدورها نظرا لنضج تجربتها أحد عشر نصا سرديا تحتفي بالأم والأرض وذاكرة حيّة تفتح مساحات كثيرة لحكايات وقصص عن الأمهات. كما من المنتظر أن يقرأ الشاعر والكاتب سماء عيسى بعضا من نصوص المجموعة كحالة استفتاحية للأمسية.
يقول سماء عيسى في نص أول: “الأرض لا تنبت إلا هذا الضياع الدائم، وهذا الأفول الذي يعتري قلوبنا وأرواحنا منذ ولادتنا ويتربص بنا كنمر جاثم في الطريق. القناديل الصغيرة أطفأتها رياح الليل ولم نعد نرى ماذا بقي أمامنا في الطريق؟” وإذ كل طريق يقود الى الموت، يفتح سماء عيسى شرفات نصوصه على كل طرق ذاكرة طفولته وحكايات أمهات كثيرات في كتاب لا يتجاوز
عدد صفحاته الستين صفحة، إلا أنه رحلة مليئة بجدارة العيش رغم كل ذاكرة الدم والغزاة، كسرد مبلل بالوطن، تتصدر غلافه احدى لوحات فرانسيسكو دي غويا بجسد امرأة عزلاء تتلقى، وأناس عزّل، رصاصات الجنود.
يقول سماء في موقع آخر وشرفة أخرى: “غبت وحيداً وتهت في صحراء، لا أذكر منها إلا يوماً ممطراً، كنت فيه وحيداً فلذت بالخوف من السماء، نحو كوخ بعيد يضمني مع النار التي تدفئ ضلوعي.
ستزورني هناك تلك الغنمة الوحيدة الهاربة من احتفالات الأعياد القبيحة، وتبقى وحيدةً تنظر في هدوء الى المطر، يبلل التربة وأعشابها الجافة، فتنمو الأعشاب المغطاة بقطرات المطر، كدمع الأطفال على وجناتهم البريئة، وكدمع الأمهات وقد شاخت وجناتهن من الحب والفراق والهجر، وقد اقتربن من الموت”.
يشار الى أن هذا هو الكتاب السردي الثالث لسماء عيسى بعد كتابيه “أبواب أغلقتها الريح”، و”الجلاد”.
وكان الكاتب محمد بن سيف الرحبي قد شارك بورقة نقدية حول المجموعة في ملف خاص نشرته مجلة العربي في عددها الأخير حول الشاعر سماء عيسى.
ولسماء عيسى أيضا عدد من المجموعات الشعرية منها “ماء لجسد الخرافة” و”نذير بفجيعة ما”، و”مناحة على أرواح عابدات الفرفارة” و”منفى سلالات الليل”، و”دم العاشق”، و”درب التبانة” و”غيوم” و”لقد نظرتك هالة من نور”، و”أغنية حب الى ليلى فخرو” ، و”الجبل البعيد”.

إلى الأعلى