Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

برامج وأنشطة هادفة في الاحتفال بيوم الحياة الفطرية الخليجي بجنوب الباطنة وشمال الشرقية

l2

تحت شعار (المحميات الطبيعية ثروة وطنية)
الرستاق ـ ابراء ـ العمانية: احتفلت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة جنوب الباطنة بيوم الحياة الفطرية الخليجي والذي يصادف 30 ديسمبر من كل عام تحت شعار (المحميات الطبيعية ثروة وطنية).
تضمنت الفعالية محاضرات في عدد من مدارس المحافظة قدمها إبراهيم السعدي فني محميات طبيعية من قسم صون الطبيعة بالإدارة تحدث فيها عن المحميات الطبيعية الموجودة في السلطنة ودور الوزارة في إنشائها والمحافظة عليها لما لها من أهمية في الحفاظ على الحياة الفطرية.
ونفذ قسم التوعية والإعلام فعالية بعنوان:(الحفاظ على الحياة الفطرية) تضمنت شرحاً لبعض المجسمات عن المحميات الطبيعية والحيوانات التي تعيش فيها قدمته ثرية الغافرية من قسم الشؤون البيئية بالإدارة.
كما تم عرض اللوحات التي شارك بها الطلاب في مسابقة تحمل عنوان:(البيئة والإنسان)، كما قام مركز تأهيل وإكثار الحياة الفطرية التابع للإدارة بعدة فقرات توعوية للاحتفال بيوم الحياة الفطرية للطلاب تناولت التعريف بالمركز والدور الذي يقوم به في الحفاظ على الحياة الفطرية الى جانب إقامة بعض المسابقات البيئة الترفيهية.
وقال خميس بن حمود السعدي مدير إدارة البيئة والشؤون المناخية بالانتداب عن هذه المناسبة: إنها تعزز مسيرة التعاون المشترك بين دول مجلس التعاون وذلك للأهمية البالغة في المحافظة على الحياة الفطرية.
كما نظمت أمس إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الشرقية وبالتعاون مع مدرسة العمران الخاصة في ولاية ابراء احتفالاً بمناسبة يوم الحياه الفطرية لدول مجلس التعاون الخليجي تحت شعار (المحميات الطبيعية ثروة وطنية) والذي يصادف الثلاثين من ديسمبر من كل عام.
وأوضحت خزينة بنت محمد الشبيبية رئيسة قسم التوعية والإعلام بالانتداب أن أبرز الأسباب التي أدت إلى التهديد بالانقراض هو عدم المحافظة على الطبيعة و الحيوانات بسبب الاحتطاب والصيد الجائر والرعي غير المنظم بالإضافة الى الأحوال المناخية التي تهدد هذه الحيوانات والتلوث البيئي الذي قد تتعرض له والأمراض التي قد تصيبها.
وأضافت رئيسة قسم التوعية والاعلام بالانتداب: إن طريقة حمايتها تكون بإقامة محميات طبيعية تتناسب مع طبيعتها، كما يتم إكثارها وتوفير الغذاء المناسب لها في حالة عدم توفر الموارد الغذائية والماء وسنّ القوانين والتشريعات التي تحميها من الإنقراض.
تضمن الحفل على تقديم عرض مرئي عن المحميات الطبيعية في السلطنة وأنواع الحيوانات والنباتات المهددة بالإنقراض والأسباب التي أدت إلى تهديدها بالإنقراض بالإضافة الى إقامة مسابقات بيئية ومعرض لأنواع البيئات العمانية منها الصحراوية والزراعية والبحرية والجبلية ومعرض إعادة تدوير واستغلال خامات البيئة وحلقات تلوين وتوزيع هدايا للأطفال المبدعين والمبتكرين في صنع مجسمات من خامات البيئة.


تاريخ النشر: 31 ديسمبر,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/306283

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014