الجمعة 22 مارس 2019 م - ١٥ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / أهالي وادي اللبيدعة بجعلان بني بوعلي يطالبون برصف طريق الوادي
أهالي وادي اللبيدعة بجعلان بني بوعلي يطالبون برصف طريق الوادي

أهالي وادي اللبيدعة بجعلان بني بوعلي يطالبون برصف طريق الوادي

بسبب وعورته وطبيعته الرملية
رصد ـ جمعة بن محمد الساعدي:
طالب الأهالي من سكان وادي اللبيدعة بجعلان بني بوعلي والمعلمين والمعلمات والطلبة بمدارس الوادي الجهات المختصة إيجاد حل لوعورة الطريق الذي يربط وادي اللبيدعة بمركز الولاية والبالغ مسافته 29 كيلومتراً، حيث يسلكونه ذهاباً وإياباً يومياً وأصبح يشكل هاجساً مقلقاً لصعوبة التنقل نتيجة تعطل وسائل النقل بالإضافة الى ما يعانيه كبار السن والمرضى وحالات الولادة والاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من مشاكل صحية أثناء نقلهم من مناطق الوادي عبر هذا الطريق الى المستشفيات في مركز الولاية.
ولعل وعورة الطريق وعدم رصفه يعتبر واحداً من الأسباب التي أدت الى عدم استقرار الأهالي بالوادي بالرغم من أنهم يملكون منازل حديثة ولديهم أعداد كبيرة من الجمال والحيوانات التي يهتمون بتربيتها في هذا الوادي منذ زمن بعيد نظراً لوجود أشجار الغاف والمراعي والماء ولطبيعة الوادي الجميلة.
العبد بن خلفان الجنيبي أحد سكان وادي اللبيدعة يقول: في الحقيقة إن الأهالي في وادي اللبيدعة ينعمون بالعديد من المنجزات الحكومية من مدارس وكهرباء ومياه وعيادة صحية وغيرها من الخدمات مما دفع العديد من السكان الى الاستقرار في هذا الوادي لكن تبقى مشكلة الطريق من الوادي الى مركز الولاية واحدة من العوامل التي لاتشجع على استقرار الاهالي في هذا الوادي مطالباً بسرعة رصفه.
أما خميس بن سالم الجنيبي فقال: إن وادي اللبيدعة وما يشكله من تنوع وتميز في بيئة طبيعية خلابة جعل منه واحداً من أجمل الأماكن التي يقصدها السياح ولكن تبقى مشكلة الطريق هي العائق الوحيد لدى الجميع في الوصول إليه بكل يسر وسهولة لذا نطالب الجهات الحكومية بضرورة الإسراع في تعبيد طريق وادي اللبيدعة من أجل راحة وسهولة تنقل الاهالي والسياح بكل يسر.
أما حمد بن حرقوص الجنيبي فقال: إن هذا الوادي يتميز بوجود أشجار الغاف والمراعي ما شجع الكثير من الأهالي على الاهتمام بتربية الحيوانات والإبل لكونها هي المصدر الوحيد لدخلهم وسد احتياجات أسرهم لذا عاش الاهالي في هذا الوادي منذ القدم ومازال محافظاً على تقاليده الضاربة في عمق التاريخ الا ان العائق الذي يجده كل من يسكن هذا الوادي هي وعورة الطريق نظراً لطبيعته الرملية الذي أصبح حديث الجميع لذا نطالب الجهات المختصة إيجاد حل سريع لرصف طريق الوادي حيث يجد طلبة المدارس أثناء هطول الأمطار صعوبة في الوصول الى الوادي.
أما محمد بن سالم الكاسبي فقال: إن طريق وادي اللبيدعة يعد واحدا من اهم مطالب الأهالي القديمة فمنذ عام 1991 وهم ينتظروه رصفه لما يشكله من صعوبة في التنقل اليومي من مناطق وقرى الوادي الى مركز الولاية لذا نطالب الجهات المختصة إعطاء موضوع رصف الطريق اهمية بالغة لكون الوادي واحدا من أجمل الأودية في محافظة جنوب الشرقية.

إلى الأعلى