الإثنين 14 أكتوبر 2019 م - ١٥ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / لنستشرف الخير في 2019م

لنستشرف الخير في 2019م

في آخر يوم من 2018م نستقبل العام الجديد باستشراف للخير الذي تحمله العديد من المؤشرات المدفوعة بما تم إنجازه في كافة القطاعات.
فالمؤسسات الدولية تتوقع تحقيق معدلات نمو اقتصادية عالية، حيث يرى صندوق النقد الدولي أن السلطنة ستسجل أسرع معدل نمو في إجمالي الناتج المحلي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 2019م.
كما تشير توقعات البنك الدولي أن معدل نمو الناتج المحلي للسلطنة مقوما بالأسعار الحقيقة سيصل إلى 2,5 بالمائة و2,9 بالمائة خلال عامي 2019م و2020م على التوالي.
وتتماشى هذه التوقعات مع تقرير لمؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني الذي يرى أن ارتفاع إنتاج النفط والغاز بالسلطنة سيؤدي لزيادة الصادرات، بينما تزيد الحكومة من الاستثمارات في القطاع غير النفطي؛ بهدف تنويع العائدات.
وإذا كانت هذه التوقعات قد استندت في الأساس إلى الاستقرار الذي شهدته أسعار النفط خلال العام 2018م فإن السلطنة لم تستكن إلى هذا الاستناد بل تمضي أيضا في اتخاذ الاحترازات المناسبة والتي تتم بناء على متابعة مستمرة للوضع الاقتصادي العالمي والمركز المالي للدولة والنتائج التي تحققها ميزانية 2018م.
ومع الاحترازات المتخذة قطعت السلطنة شوطا كبيرا في توجهات التنويع الاقتصادي ليشهد البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي (تنفيذ) تطورات مهمة في مختلف القطاعات مثل التقدم الكبير في المؤشرات الخاصة بقطاع اللوجستيات وتحسين بيئة الأعمال وسوق العمل والسياحة والتركيز على الصناعات التي تحقق إحلال الموارد وتوفر فرص التصدير والاتجاه نحو فتح باب المزايدة على مناطق تعدينية للمستثمرين.
فمع كل تقدم في هذه المسارات نستشرف في عام 2019م ازديادا في متانة الاقتصاد الوطني والمزيد من فرص العمل للكوادر الوطنية.

المحرر

إلى الأعلى