السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: الشرق يتحدث عن (وضع خاص) يبحث خلال أسبوع

أوكرانيا: الشرق يتحدث عن (وضع خاص) يبحث خلال أسبوع

قتيلة في ماريوبول وتبادل اتهامات خرق الهدنة
كييف ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلن رئيس وزراء ما تسمى جمهورية دونيتسك المعلنة من طرف واحد في أوكرانيا الكسندر زاخارتشنكو أن كييف وموسكو وأنصار الفيدرالية مع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سيبحثون وضعا خاصا لمناطق شرق أوكرانيا بحلول أسبوع في مينسك، فيما سقطت امرأة قتيلة في قصف استهدف ماريوبول وسط تبادل للاتهامات بخرق الهدنة المبرمة في أوكرانيا.
وصرح زاخارتشنكو لإذاعة “كومرسانت اف ام” الروسية بحسب ما نقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء أن “موضوع هذا الاجتماع سيكون إدراج وضع خاص أو وضع مختلف. وإذا لم يتم قبول ذلك، فعندئذ لن يكون لبروتوكول الاتفاق أي قيمة”.
وأوضح “أود أن أضيف إلى الاتفاق (الذي أبرم في مينسك الجمعة) بندا هو الاعتراف الفوري باستقلالنا. إذا كنا مستقلين، فستكون روسيا شريكنا الرئيسي”.
ووقعت “مجموعة الاتصال” التي تضم ممثلين لروسيا وأوكرانيا وأنصار الفيدرالية ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بروتوكول اتفاق لوقف إطلاق النار شرق أوكرانيا الجمعة في مينسك.
وقال زاخارتشنكو “اتفقنا في الوقت الراهن على اللقاء مجددا في غضون سبعة أيام. (الاوكرانيون) سيعرضون مطالبهم”، مضيفا أن الاجتماع سيكون “موسعا”.
إلى ذلك أدى إطلاق النار في مدينة ماريوبول الساحلية إلى مقتل امرأة اعتبرت الضحية الأولى منذ بدء العمل بوقف إطلاق النار قبل يومين شرق أوكرانيا، كما سجل تبادل للقصف المدفعي في محيط مطار دونيتسك صباح أمس.
وقالت بلدية ماريوبول المرفأ الاستراتيجي الواقع جنوب شرق اوكرانيا في بيان “قتلت امرأة وأصيب ثلاثة من سكان ماريوبول”. وبحسب السلطات المحلية الأوكرانية في هذه المدينة فإن أنصار الفيدرالية يحاولون منذ أيام عدة الاستيلاء على هذه المدينة الكبيرة التي لا تزال تحت سيطرة السلطات الأوكرانية وأطلقوا النار ليلة السبت الأحد على نقطة تفتيش عند المخرج الشرقي للمدينة ودمروا محطة لبيع المحروقات.
وماريوبول الاستراتيجية المطلة على بحر ازوف والتي تتيح السيطرة عليها ربط الحدود الروسية بشبه جزيرة القرم التي أعلنت جمهورية وانضمت لروسيا في مارس، تخشى منذ أيام هجوما يشنه أنصار الفيدرالية.
من جانبها أعلنت قيادة أركان ما تسمى قوات الدفاع الشعبية أن القوات الأوكرانية تحشد وحداتها قرب بلدة جورلوفكا في مقاطعة دونيتسك.
وأضاف: “وصلت 32 دبابة إلى بلدة ديبالتسيفو (الواقعة شرقي جورلوفكا). كما وصلت إلى وحدة الدبابات المرابطة في مدينة أرتيوموفسك (شمالي جورلوفكا) 15 منظومة دفاعي جوي مضادة للطائرات ذاتية الدفع من طراز “شيلكا” و7 منظومات من طراز “توتشكا – أو” و6 منظومات صاروخية من طراز “غراد” ومنظومة واحدة من طراز “سميرتش”، وذلك وبمرافقة 13 دبابة.
وأفاد أن القوات الأوكرانية أطلقت النار عدة مرة ليل الأحد على مواقع قوات الدفاع الشعبي والمدن التي تسيطر عليها.
وتابع أن قصف نقطة التفتيش التابعة لقوات الدفاع الشعبي في قرية زويفكا شمال شرقي دونيتسك أسفر عن وقوع قتلى وجرحى. كما تعرضت بلدتا خانجونكوفو وإيناكييفو للقصف المدفعي، ما أدى إلى تدمير عدد من المنازل فيهما. وقتل شخص واحد في قصف الجيش الأوكراني على بلدة ماكييفكا.
وقال سكان مدينة ماريوبول في شرق أوكرانيا في وقت سابق إن أصوات المدفعية سمعت في أحد أحياء المدينة في ساعة متأخرة من السبت.
في غضون ذلك أعلنت أوكرانيا أنها تلقت وعودا بالحصول على أسلحة من دول في حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وأوضح يوري لوزينكو مستشار الرئيس الأوكراني أن الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وبولندا والنرويج وعدت حكومة بلاده بتقديم مثل هذا النوع من الدعم.

إلى الأعلى