الأربعاء 20 فبراير 2019 م - ١٥ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / ماي: بريطانيا يمكنها تخطي مرحلة في 2019 إذا أيد البرلمان (البريكست)
ماي: بريطانيا يمكنها تخطي مرحلة في 2019 إذا أيد البرلمان (البريكست)

ماي: بريطانيا يمكنها تخطي مرحلة في 2019 إذا أيد البرلمان (البريكست)

لندن ـ وكالات: قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في كلمتها بمناسبة السنة الجديدة إن بريطانيا يمكنها “تخطي مرحلة” في 2019 والمضي قدما بتفاؤل إذا ما أيد البرلمان اتفاقها لبريكست. وقالت ماي “إن العام الجديد مناسبة للتطلع قدما وفي 2019 ستبدأ المملكة المتحدة فصلا جديدا”. واضافت “إن اتفاق بريكست الذي تفاوضت عليه يحقق نتيجة تصويت الشعب البريطاني وفي الأسابيع القليلة المقبلة سيكون أمام النواب قرار مهم يتخذونه، إذا دعم البرلمان الاتفاق يمكن لبريطانيا تخطي مرحلة”.
ومعظم المشرعين البريطانيين لا يؤيدون الاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع الاتحاد الأوروبي. ومن المقرر أن يناقشوا اتفاق الانسحاب يوم الأربعاء من الأسبوع القادم قبل التصويت عليه الأسبوع التالي. وقالت ماي إن استفتاء 2016 بشأن مغادرة الاتحاد الأوروبي يثير “انقسامات”، “لكننا جميعنا نريد الأفضل لبلادنا ويمكن لسنة 2019 أن تكون السنة التي نضع فيها خلافاتنا جانبا ونمضي قدما سويا نحو علاقة جديدة قوية مع جيراننا الأوروبيين ونحو العالم، كأمة تبرم صفقات تجارية في العالم”. وأضافت أنه عند خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي يمكن للحكومة المحافظة أن تركز على تعزيز الاقتصاد وفتح أسواق جديدة وبناء مساكن فيما يحل نظام هجرة قائم على المهارات مكان التنقل للحر للمهاجرين من الاتحاد الأوروبي”.
وقالت “سويا، أعتقد أن بإمكاننا فتح فصل جديد بتفاؤل وأمل”. وقالت متحدثة باسم مكتب رئيسة الحكومة في داونينغ ستريت إن النقاشات بين لندن وبروكسل تواصلت وإن ماي تسعى للحصول على “ضمانات قانونية وسياسية”. وأضافت المتحدثة أن ماي “تواصلت مع قادة أوروبيين وهذا سيستمر في الفترة التي تسبق التصويت”. وأضافت “إن تركيزها ينصب بالتأكيد على الحصول على الضمانات التي يريدها النواب قبل التصويت. لا يزال هناك عمل يتعين القيام به والمحادثات ستتواصل”. وفي رسالة على تويتر ندد جيريمي كوربن زعيم حزب العمال المعارض بتعاطي حزب المحافظين مع بريكست ووصفه “بالفوضى التامة”. وكتب “ثماني سنوات من فشل المحافظين تركتنا مع دولة منقسمة حيث يبذل الملايين جهودا مضنية لتأمين معيشتهم”. من جهة اخرى أكدت الشرطة البريطانية أمس أنها تتعامل مع هجوم أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص طعنا في محطة قطارات فيكتوريا بمدينة مانشستر على أنه عمل إرهابي وتفتش مكانا في منطقة تشيتام هيل بالمدينة. كانت الشرطة قالت في وقت سابق امس إن خبراء في مجال مكافحة الإرهاب يقودون التحقيق. وقال قائد للشرطة يدعى إيان هوبكينز للصحفيين “نتعامل مع هذا في إطار تحقيق بشأن الإرهاب”. وكانت شرطة مانشستر قد قالت في وقت سابق إن وحدة مكافحة الإرهاب البريطانية تحقق في واقعة طعن شهدتها محطة قطارات فيكتوريا في مانشستر وأسفرت عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح بينهم ضابط شرطة عشية العام الجديد. وأضافت الشرطة في بيان نشرته على تويتر أنه لا توجد أي معلومات مخابراتية تشير إلى تهديد أوسع نطاقا ولا يمكن الجزم بأي شيء في الوقت الراهن. وقالت إنها تحتجز رجلا وإن المصابين في حالة “خطيرة” لكن حياتهم ليست في خطر. وقال روب بوتس مساعد رئيس شرطة مدينة مانشستر الكبرى في بيان “الأحداث التي وقعت الليلة ستسبب بلا شك قلقا للناس لكنني أود أن أؤكد أن الواقعة انتهت وأن رجلا قيد الاحتجاز ولا يوجد حاليا أي معلومات مخابراتية تشير إلى أي تهديد أكبر في هذا الوقت”. وقالت الشرطة إنه جرى احتجاز الرجل “للاستجواب بشأن الاشتباه في الشروع في القتل”. وتخضع بريطانيا في الوقت الحالي لثاني أعلى مستوى للتهديد وهو حاد مما يعني أن احتمال وقوع هجوم مرجح بنسبة مرتفعة ويقول مسؤولون أمنيون إنهم يواجهون مستويات غير مسبوقة من العمل في التصدي لأعضاء تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد بالإضافة إلى المتطرفين اليمينيين بعد أن شهد العام الماضي أربع هجمات كبيرة. وشهدت مانشستر نفسها هجوما انتحاريا في مايو 2017 أسفر عن مقتل 22 شخصا لدى مغادرتهم لحفل للمغنية الأميركية أريانا جراندي. وقال شاهد من رويترز إن قوات الشرطة تنتشر حول محطة القطارات التي ظلت مغلقة لعدة ساعات بعد الواقعة. على صعيد اخر تجمع أكثر من 100 ألف شخص في منطقة “تيمز” بوسط لندن للاحتفال باستقبال العام الجديد بأكبر عرض للألعاب النارية في أوروبا. وركز عمدة لندن، صادق خان، في تهنئته بالعام الجديد على مواطني الاتحاد الأوروبي المقيمين في العاصمة البريطانية. وتم النطق بكلمتي “لندن مفتوحة” بسبع لغات مع انطلاق الألعاب النارية. وقال خان عبر فيسبوك في وقت سابق: “من خلال الإشادة بعلاقتنا الوثيقة مع أوروبا لدى استقبالنا العام الجديد الليلة، سنظهر للعالم مرة أخرى أن لندن ستكون مفتوحة دائما”. كما دقت أجراس برج ساعة “بيج بن” في وستمنستر، التي تم إسكاتها لأكثر من عام عدا في المناسبات الخاصة بسبب أعمال التجديد الموسعة، مع الاحتفال باستقبال عام 2019. وفي غضون ذلك، وفي أدنبره احتفل عشرات الآلاف من الأشخاص بحفل أحياه فريق الروك “فرانز فرديناند”.

إلى الأعلى