الأربعاء 20 فبراير 2019 م - ١٥ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / أفغانستان : مقتل 23 من قوات الأمن فـي هجمات لطالبان
أفغانستان : مقتل 23 من قوات الأمن فـي هجمات لطالبان

أفغانستان : مقتل 23 من قوات الأمن فـي هجمات لطالبان

كابول ـ وكالات: قال مسؤولون أمس الثلاثاء إن 23 من قوات الأمن الأفغانية لقوا حتفهم في سلسلة هجمات شنها مسلحو طالبان أمس الاول الاثنين استهدفوا من خلالها مواقع أمنية في “إقليم “ساري-بول” شمالي أفغانستان.وقال عضو المجلس الاقليمي محمد عاصف صديقي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن من بين القتلى مسؤول إقليمي رفيع المستوى وقائد شرطة، وقائد وسرية عسكرية. ووقع الهجوم في منطقة ساياد بالإقليم. وأوضح صديقي أن 25 شخصا، على الأقل، أصيبوا في الهجمات التي استمرت لنحو سبع ساعات، اجتاح مسلحو طالبان خلالها عددا من المواقع الأمنية. وقال صديقي إن المسلحين بدأوا بالهجوم على نقطتين أمنيتين في وسط المنطقة. كما استهدف المقاتلون، في كمين، تعزيزات أرسلت إلى المنطقة للمساعدة في صد هجوم طالبان. وأكد عضو آخر بالمجلس يدعى محمد نور رحمني أنباء وقوع الهجوم وقال إن المسلحين اجتاحوا ثلاثة مواقع أمنية.وكان مقاتلو طالبان صعدوا من هجماتهم ضد قوات الأمن والمنشآت الحكومية في أنحاء افغانستان خلال الاشهر الاخيرة. ولقي 12 من قوات الأمن حتفهم يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي في هجمات نفذتها طالبان في إقليمي فاريان، شمالي افغانستان، و ننكرهار، شرقا.من جهة اخرى قال جنود من حلف شمال الأطلسي متمركزون في العاصمة الأفغانية كابول أمس الثلاثاء إن عام 2019 يحمل فرصة للسلام. واشترك الجنود في تمارين بدنية استمرت 60 دقيقة وشملت الجري والوثب والنطر وذلك في ساحة ألعاب مفتوحة بعد أيام من تقارير عن انسحاب أمريكي مُحتمل من افغانستان.وقال الجنرال سكوت ميلر، وهو أكبر جنرال أميركي في أفغانستان، للجنود بعد التمارين التي شارك فيها إن طالبان والحكومة الأفغانية تتفاوضان لإحلال السلام. وقال متحدث باسم البيت الأبيض الأسبوع الماضي إن الرئيس دونالد ترامب لم يصدر أوامر لوزارة الدفاع (البنتاجون) بسحب القوات من أفغانستان. لكن الإدارة الأمريكية لم تنف تقارير بشأن اعتزام واشنطن سحب نصف جنودها في أفغانستان وعددهم 14 ألف جندي.وجاءت تقارير سحب القوات وسط تكثيف التحركات لإجراء مفاوضات السلام. واجتمع المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد مع ممثلين لطالبان الشهر الماضي ودارت المفاوضات حول سحب القوات الأجنبية في المستقبل.على صعيد متصل ذكر تقرير إخباري أمس، أن جماعة طالبان في أفغانستان أكدت أن وفدا تابعا لها قد قام بزيارة طهران والتقى بمسؤولين إيرانيين. ونقلت وكالة أنباء “خاما برس” الافغانية أمس عن ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، قوله في بيان له، إن الوفد تم إرساله إلى طهران لاجراء محادثات بشأن الوضع في أفغانستان بعد انسحاب قوات التحالف، والحفاظ على السلام والامن في أفغانستان والمنطقة. وأضاف البيان أن الوفد يقوم أحيانا بزيارة الدول الاقليمية ، من أجل حشد الدعم السياسي والمعنوي من جانب الدول في المنطقة، بهدف إنهاء الاحتلال وتحقيق السلام في أفغانستان. وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أعلن أن وفدا من حركة طالبان قد زار طهران أمس الاول الأحد، وأجرى محادثات مسهبة مع مساعد الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية عباس عراقجي، حسبما أفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية. وقال قاسمي أمس الاول الاثنين، إن الهدف الأساسي من المفاوضات هو البحث عن حلول أو سبل ممهدة للمساعدة في الحوار بين الفصائل الأفغانية والحكومة للتقدم بمسيرة السلام في أفغانستان. وكانت الولايات المتحدة أجرت مباحثات مع طالبان في الامارات، في وقت سابق من ديسمبر الماضي، لمناقشة مستقبل القوات الأجنبية ووقف محتمل لإطلاق النار مدته ستة أشهر.

إلى الأعلى