الجمعة 24 مايو 2019 م - ١٨ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / في البروفة الأخيرة استعدادا لنهائيات آسيا ٢٠١٩
في البروفة الأخيرة استعدادا لنهائيات آسيا ٢٠١٩

في البروفة الأخيرة استعدادا لنهائيات آسيا ٢٠١٩

منتخبنا الوطني يستعيد الثقة بهدفي كانو ومحسن الغساني في شباك تايلاند
أبوظبي ـ من صالح البارحي :
أنهى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم آخر تجاربه الودية الدولية بالفوز على نظيره المنتخب التايلاندي ٢ / ٠ ، وذلك في طريق استعداداته المكثفة للمشاركة في نهائيات آسيا التي ستنطلق في الخامس من هذا الشهر بدولة الإمارات العربية المتحدة.
جرت أحداث اللقاء في تمام الخامسة مساء أمس على ساحة ملعب أبوظبي للكريكيت في مشهد غابت عنه الجماهير نزولا عند رغبة مدرب المنتخب التايلاندي، الذي طلب خوض المباراة بعيدا عن أعين الجماهير والإعلام بكافة أطيافه، سجل هدفي منتخبنا كل من أحمد كانو من ركلة جزاء تسبب فيها محسن الغساني عند الدقيقة (٢٥)، فيما سجل الهدف الثاني المهاجم الشاب محسن الغساني عند الدقيقة (٥٥)بتسديدة مباغته من خارج منطقة الجزاء.
أداء جيد
قدم منتخبنا أداء جيدا للغاية على مدار شوطي المباراة، وأضاع العديد من الفرص السانحة للتسجيل والتي كان بإمكانها زيادة على الأهداف إلى ضعفين على النتيجة النهائية للمباراة، حيث أضاع محسن الغساني فرصتين محققتين، وفرصة عن طريق جميل اليحمدي، وفرصتين لمحسن جوهر ومحمد خصيب، إلا أن مجمل ما قدمه منتخبنا جاء مغايرا تماما عما قدمه في لقائي الهند وأستراليا الماضيين.
أجرى الهولندي بيم فيربيك مدرب منتخبنا الكثير من التغييرات على مدار شوطي المباراة، حيث أخرج محسن جوهر ومحسن الغساني وسعد سهيل ورائد ابراهيم وجميل اليحمدي وعوضهم بمحمد الغساني وصلاح اليحيائي ومحمد خصيب ومحمود مبروك وخالد الهاجري، فيما قام مدرب منتخب تايلاند باللعب بفريقين مختلفين على مدار شوطي المباراة.
هذه النتيجة اعادت الطمأنينة والثقة للجماهير العمانية التي أرعبتها نتيجة اللقاء الماضي أمام استراليا، على أمل أن يتواصل ذات العمل في الأيام القادمة قبل صافرة البداية الرسمية أمام اوزباكستان في التاسع من يناير الحالي باستاد الشارقة إن شاء الله تعالى .

إلى الأعلى