الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / 21 أكتوبر.. مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري تطلق دورة “أبي تمام الطائي” في مراكش

21 أكتوبر.. مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري تطلق دورة “أبي تمام الطائي” في مراكش

بالتعاون مع جمعية فاس سايس
حددت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري يوم الحادي والعشرين ولغاية الثالث والعشرين من أكتوبر المقبل موعداً لانطلاق دورتها الرابعة عشرة والتي أطلقت عليها اسم دورة “أبي تمام الطائي”، والتي تقام تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس في مراكش بالمملكة المغربية، وتتزامن مع احتفالية المؤسسة بمرور ربع قرن على تأسيسها.
وقالت الأمانة العامة للمؤسسة إن هذه الدورة ستكون بالتعاون مع جمعية فاس سايس للتنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، وتتضمن ندوة أدبية معمقة يحاضر فيها أكاديميون ومتخصصون في شعر أبي تمام، كما تتضمن محاضرات عن دور المؤسسة الثقافي عربياً وعالمياً.
وأشار الأمين العام عبدالرحمن خالد البابطين بأن رئيس المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين سوف يقوم بتوزيع الجوائز على الفائزين باسم الدورة الرابعة عشرة، والذين سوف يعلن عن أسمائهم في حينها، وتتضمن الجوائز أفضل ديوان شعري وأفضل قصيدة وأفضل كتاب في نقد الشعر، إلى جانب الجائزة التكريمية التي يمنحها رئيس المؤسسة لشاعر من الرواد.
وأوضح الأمين العام بأن اللجنة العليا المنظمة للدورة برئاسة الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين رئيس المؤسسة حددت محاور الندوة والتي ستكون على النحو الآتي:”اللغة في شعر أبي تمام” للدكتور عبدالله التطاوي، و”بنية الصورة الفنية في شعر أبي تمام” للدكتور عبدالقادر الرياعي” و”أصول التجديد الفني في شعر أبي تمام” للدكتور فوزي عيسى، و”شعر أبي تمام وأثره الفني” للدكتور إبراهيم نادن”.
هذا بالإضافة إلى محاور الندوة التي تتحدث عن دور المؤسسة الثقافي بمناسبة مرور ربع قرن على تأسيسها، بحيث يتحدث فيها كل من الدكتور محمد حسن عبدالله عن “دور المؤسسة في إحياء الحركة الثقافية العربية” والدكتور عبدالله أحمد المهنا عن جهود المؤسسة في إغناء حوار الحضارات” والدكتور عبدالرحمن طنكول عن “تطلعات القادم وآفاق المستقبل”.
وأوضحت الأمانة العامة بأن المؤسسة ستصدر أيضاً ديوان أبي تمام في طبعةً جديدة تمثل إضافة كبيرة لشعر أبي تمام إلى جانب مجموعة كبيرة من الكتب بهذه المناسبة، عن الشاعر المحتفى به، وأخرى عن المؤسسة وتاريخ مسيرتها بما يغني المكتبة العربية بأفكار وطروحات جديدة.

إلى الأعلى