الأحد 21 أبريل 2019 م - ١٥ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض مساحات فنية يقدم رؤية انبطاعية عن هواجس المرأة
معرض مساحات فنية يقدم رؤية انبطاعية عن هواجس المرأة

معرض مساحات فنية يقدم رؤية انبطاعية عن هواجس المرأة

عمّان ـ العمانية:
يكشف معرض جماعي بعنوان “مساحات فنية” في جاليري نبض، عن التقاطعات والتشابكات بين النساء، وهواجسهن المشتركة، والأساليب الفنية التي يخترنها للتعبير عن هذه الهواجس، وذلك من خلال أعمال سّت فنانات هن: هند ناصر، وجان المفتي، وزينب مهدي، وغادة دحدلة، وديانا شمعونكي، ولميا فاخوري. وتبدو هند ناصر في أعمالها متأثرة بالمشاهد الطبيعية، وهي ترسم هذه المشاهد بأساليب متنوعة، وتنحو باتجاه الاختزال والتكثيف والتقتير، وهو الأسلوب الذي شكّل بصمة مميزة لأعمالها منذ التسعينيات. أما جان المفتي، فتتناول في لوحاتها موضوع الطبيعة، مبديةً حسّاً ووعياً عالياً بالبيئة، حيث تعرض سلسلة من اللوحات بعنوان “أنقذوا البحر”، استوحتها من البحر الأحمر ببيئته الغنية بالكائنات الحية المُتنوعة والألوان المشرقة. كما قدمت المفتي لوحة بعنوان “طائر الشمس الفلسطيني”، وهي تدور حول فكرة أن “الطيور لن تعيش طويلاً”.
من جانبها، اختارت زينب مهدي أن تعرض أعمالاً تنتمي للأسلوب التعبيري-التجريدي، وتتسم بغناها بعناصر من الطبيعة التي ترمز إلى الفرح والسلام والمحبة. أما غادة دحدلة فتستخدم في أعمالها مجموعة من الأساليب الفنية الحديثة والتقنيات المتنوعة، حيث تدمج في لوحاتها بين الطبقات اللونية والفنون البصرية والقطن المصنوع يدوياً، وتتسم أعمالها بالطبقات المتعددة والتي تثير لدى المشاهد إحساساً عميقاً بمرور الزمن وبالمعاني التي ترتبط بهذا المرور. وتلجأ الفنانة ديانا شمعونكي في أعمالها إلى أساليب فنية متنوعة، منها الانطباعي والتجريدي، وأحياناً تمزج بين أسلوبين، فرسوماتها التي تتناول مدينة القدس تعتمد على التجريد في رسم المباني، بينما تنحو عندما ترسم الأشجار باتجاه الأسلوب الواقعي. وما يميز أعمالها تلك الألوان القوية والصارخة التي تكشف عن جرأة في خياراتها اللونية. من جانبها، قدمت لمياء فاخوري منحوتات برونزية هي جزء من سلسلة “القارئ” التي تصور العلاقة القوية بين الإنسان وفعل القراءة.

إلى الأعلى