الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: جريفيث يبحث مع أنصار الله في صنعاء تنفيذ اتفاق السويد
اليمن: جريفيث يبحث مع أنصار الله في صنعاء تنفيذ اتفاق السويد

اليمن: جريفيث يبحث مع أنصار الله في صنعاء تنفيذ اتفاق السويد

قتلى وجرحى بمعارك في الضالع وحريق يلتهم مخازن إغاثية بالحديدة
صنعاء ـ وكالات: وصل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث، مساء أمس الاول إلى العاصمة صنعاء لبحث سبل تنفيذ اتفاق ستوكهولم حول وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة غرب اليمن. وأبلغ مصدر دبلوماسي في صنعاء بأن جريفيث، خلال زيارته إلى صنعاء، التقى قيادة جماعة أنصار الله، والجنرال باتريك كامرت رئيس لجنة الأمم المتحدة لإعادة انتشار القوات من مدينة الحديدة وموانئها الثلاثة الحديدة والصيف ورأس عيسى. وحسب المصدر بحث المبعوث الأممي مع قيادة “أنصار الله” تنفيذ اتفاق ستوكهولم، للانتقال إلى التحضير لعقد جولة مشاورات جديدة بين الأطراف اليمنية. وقال هشام شرف المسؤول بجماعة أنصار الله، أن الجانب الحوثي ملتزم بتنفيذ مخرجات اتفاق ستوكهولم الذي رعته الأمم المتحدة الشهر الماضي. متهما ـ على حد قوله ـ حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، بالتهرب من التزاماتها، وذلك خلال لقائه بالمبعوث الأممي الخاص باليمن مارتن جريفيث.
وطالب شرف الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن بالضغط على حكومة هادي للتعامل الإيجابي مع إجراءات بناء الثقة لمشاورات السلام.
ميدانيا، سقط 11 قتيلا وجريحا من جماعة أنصار الله بقصف شنته قوات الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعومة من التحالف بمحافظة الضالع وسط اليمن. وقال الجيش اليمني على موقعه “26 سبتمبر” إن مدفعية الجيش قصفت تعزيزات لانصار الله في قرية الحقب جنوب مديرية دمت شمال الضالع، كانت في طريقها إلى الجبهة”. وأضاف أن “القصف أسفر عن مقتل 7 من عناصر أنصار الله، وإصابة 4 آخرين وتدمير طقم تابع لها”. من جهة اخرى اندلع حريق هائل في مخازن لمنظمة الأغذية العالمية في مدينة الحديدة غرب اليمن، من جراء تعرضها لقصف جراء المعارك. وأمس الاول، قال وزير الإدارة المحلية في الحكومة اليمنية الشرعية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبد الرقيب فتح إن انصار الله، احتجزت 72 شاحنة إغاثية تابعة لبرنامج الأغذية العالمي كانت متجهة إلى محافظة إب، وسط اليمن. وحمل فتح، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”، انصار الله المسؤولية الكاملة عن النقص الغذائي، أو الكارثة الغذائية الإنسانية التي قد تحدث للمواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، والمسؤولية المباشرة عن أي تلف للمواد الإغاثية المحتجزة. وكانت قوات التحالف العربي أعلنت أن أنصار الله خرقت اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة 17 مرة خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية. وقال التحالف إن الخروق تركزت في مناطق التحيتا وحيس والفازه والجبلية والجاح ومجيليس.
وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة. وتوصل الطرفان الحكومة اليمنية وأنصار الله في ديسمبر الماضي لجملة من الاتفاقات شملت وقف إطلاق للنار في محافظة الحديدة غرب اليمن وتيسير إدخال المساعدات لملايين اليمنيين. ويتبادل الطرفان بشكل متكرر الاتهامات بانتهاك الاتفاق. كان مجلس الأمن الدولي قد صوت، في 21 ديسمبر الماضي، بالإجماع، على قرار أممي يدعم اتفاق السويد حول اليمن، ويأذن للأمين العام للأمم المتحدة بنشر فريق مراقبين أولي في مدينة وموانئ الحديدة. واعتمد القرار الأممي 2451 الاتفاقيات التي جرى التوصل إليها بين طرفي النزاع في اليمن في مدينة ريمبو السويدية التي احتضنت المفاوضات بينهما، حول مدينة ومحافظة الحديدة، وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، وآلية تنفيذية لتفعيل اتفاق تبادل السجناء، وبيان تفاهم بشأن تعز.

إلى الأعلى