الإثنين 27 مايو 2019 م - ٢١ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يستمر بتأمين المناطق المحررة بريف حمص
الجيش السوري يستمر بتأمين المناطق المحررة بريف حمص

الجيش السوري يستمر بتأمين المناطق المحررة بريف حمص

دفع بتعزيزات عسكرية جديدة في جبهات ريفي حماة وإدلب
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
يواصل الجيش السوري عمليات تأمين المناطق التي حررها من الإرهاب بريف حمص الشمالي، حيث عثرت الجهات المختصة في بلدتي تلدو وتلبيسة على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر بينها صواريخ حرارية من مخلفات الإرهابيين. وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” أن الجهات المختصة بالتعاون مع الأهالي عثرت خلال استكمال أعمال تطهير قرى وبلدات ريف حمص الشمالي بعد إخراج الإرهابيين منها وإعلانها خالية من الإرهاب على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة من مخلفات الإرهابيين في تلبيسة وتلدو تتضمن مدافع جهنم وعبوات ناسفة وصواريخ حرارية ورشاش (23) ومسدسات حربية وقناصات وذخيرة متنوعة. وضبطت الجهات المختصة أمس الأول كميات من الذخيرة المتنوعة وصواريخ من مخلفات التنظيمات الارهابية كانت مخبأة في الأراضي الزراعية التابعة لقرية تلدهب في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي. وحفاظا على حياة المدنيين تواصل الجهات المختصة بالتعاون مع وحدات الجيش المتمركزة في المنطقة والأهالي عمليات تمشيط القرى والبلدات في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي بعد تطهيرها من الارهاب وذلك لرفع مخلفات الارهابيين من أسلحة وذخائر ومفخخات وتأمينها بالكامل لإعادة الحياة الطبيعية إليها.
من جهة اخرى، تصدت وحدة من الجيش السوري لمحاولات تسلل مجموعات إرهابية إلى قرى آمنة ونقاط عسكرية بريف حماة الشمالي وذلك في خرق جديد لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب. حيث أفادت “سانا” بأن وحدة من الجيش متمركزة في محيط قرية شليوط بريف محردة الشمالي وجهت ضربات مركزة باتجاه مجموعة إرهابية حاولت التسلل من قرية الزكاة باتجاه القرى الآمنة والقطعات العسكرية العاملة على حمايتها. وأشارت “سانا” إلى أنه تم إفشال محاولة التسلل وتحقيق إصابات مؤكدة في صفوف المجموعة الإرهابية وفرار من تبقى من أفرادها وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم. ونفذت وحدات من الجيش أمس الاول رمايات مركزة ضد محاور تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاط عسكرية متمركزة في ريف حماة الشمالي لحماية القرى والبلدات الآمنة وحققت في صفوفها إصابات مباشرة.
الى ذلك، دفع الجيش السوري أمس بحشود وتعزيزات عسكرية جديدة إلى جبهات ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي. وبحسب مراسل وكالة “سبوتنيك” الروسية نقلا عن مصادر عسكرية، فأن قوات الجيش السوري أرسلت تعزيزات عسكرية جديدة وبشكل مفاجئ إلى ريفي حماة وإدلب، مكونة من مدرعات ومدافع وحاملات جند، كما دفع بوحدات عسكرية من المنطقة الجنوبية باتجاه الشمال السوري. وعن احتمال شن عمل عسكري قريب للجيش على جبهتي ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، أوضحت المصادر أن الجيش السوري يراقب التطورات الأخيرة في إدلب، حيث باتت التنظيمات الإرهابية المسلحة وعلى رأسها ما تعرف بـ”هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) تسيطر على معظم مناطق ريفي إدلب وحماة، بالإضافة إلى ارتفاع وتيرة التصعيد من قبل هذه المجموعات الإرهابية ومحاولاتها المستمرة لإحداث خروقات وشن اعتداءات على مواقع الجيش السوري وعلى البلدات والأحياء السكنية المجاورة والواقعة تحت سلطة الدولة السورية، الأمر الذي لم يعد من الممكن السكوت عنه.

إلى الأعلى