الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / ارتباك في ماليزيا بعد تنازل الملك عن العرش

ارتباك في ماليزيا بعد تنازل الملك عن العرش

سنغافورة ـ د ب أ : شهدت مملكة ماليزيا حالة من الاضطراب أمس بعد تنازل ملكها عن العرش مطلع الأسبوع في خطوة غير مسبوقة تاريخيا. وأعلن محمد الخامس، سلطان كلنتان، تنازله عن العرش وعن منصب “الأجونج (ملك ماليزيا) الخامس عشر” ، حسبما أعلن القصر الوطني أمس الاول، وذلك بعد أن قضى ما يزيد قليلا على العامين في المنصب منذ ديسمبر 2016 . وعادة ، يتم اختيار ملوك ماليزيا على أساس التناوب من بين حكام الولايات التسعة في ماليزيا لولاية تستمر خمسة أعوام. كما أن منصب الملك في ماليزيا، هو شرفي إلى حد كبير، حيث تقع معظم صلاحيات الحكم في يد رئيس الوزراء، والحكومة. وحسب نظام التناوب ، فإن الملك التالي في الترتيب هو سلطان باهانج ،أحمد شاه “88 عاما” ولكن حالته الصحية أثارت تساؤلات حول من يجب أن يجلس على العرش بحق. واجتمع مجلس السلاطين التسعة أمس الاثنين في القصر الوطني لتحديد من سيكون الملك القادم. وكان التنازل متوقعا، ودارت الشائعات حول احتمال تنازل الملك عن العرش بعد انعقاد اجتماع نادر لحكام الولايات التسعة في ماليزيا الأسبوع الماضي. وكان الملك في إجازة لتلقي العلاج منذ 2 نوفمبر 2018 ، ووردت تقارير وصور أثناء هذه الفترة أفادت بأنه تزوج من ملكة جمال روسيا السابقة ،أوكسانا فويفودينا، في موسكو. ولم يؤكد القصر أو ينفي هذه التقارير ، لكن حفل الزفاف أثار مخاوف من تتويج أجنبية ملكة لماليزيا. وخلال غياب الملك ، حكم سلطان ولاية بيراك نازرين معز الدين شاه ماليزيا كنائب للملك.

إلى الأعلى