الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اختتام منافسات البطولة العربية الثانية للسباحة للعموم بالدار البيضاء
اختتام منافسات البطولة العربية الثانية للسباحة للعموم بالدار البيضاء

اختتام منافسات البطولة العربية الثانية للسباحة للعموم بالدار البيضاء

شهدت مشاركة 100 سباح وسباحة من 10 دول
بعثة منتخبنا تعود للبلاد وتبدأ مرحلة الإعداد لخوض غمار البطولة الخليجية بالكويت
طه الكشري:سعداء بنجاح تنظيم البطولة ونؤمن أننا على الطريق الصحيح لتطوير الألعاب المائية العربية

اختتمت بمدينة الدار البيضاء المغربية منافسات البطولة العربية الثانية للسباحة لفئة العموم والتي احتضنها المسبح الأولمبي بالمركب الرياضي محمد الخامس خلال الفترة من 4 إلى 7 سبتمبر الجاري بحضور طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العربي للسباحة وعدد من رؤساء الاتحادات العربية للسباحة وبعثات الدول المشاركة في البطولة التي شهدت مشاركة أكثر من 100 سباح وسباحة مثلوا عشر دول عربية شقيقة هي بالإضافة إلى السلطنة والمملكة المغربية البلد المستضيف كل من الإمارات العربية المتحدة والجزائر وليبيا ومصر والكويت والأردن واليمن والعراق.
وتوج سباحو وسباحات المنتخب المصري بالمركز الأول على المستوى العام لمنافسات البطولة في فئتي الذكور والإناث حيث اكتسح تماسيح النيل معظم السباقات وتوجوا أبطالا على الترتيب العام بعدد 33 ميدالية ذهبية من أصل 42 ممكنة تلاهم سباحو وسباحات المنتخب الجزائري بست ميداليات ذهبية فالأردن بميداليتين ذهبيتين والكويت بذهبية واحدة علما بأن ترتيب منافسات الذكور تصدرها المنتخب المصري بعدد 18 ميدالية ذهبية وخلفه المنتخب الجزائري برصيد 3 ذهبيات ومن ثم الكويت ثالثا بذهبية واحدة.
وتواصل تربع السباحين المصريين على عرش البطولة بتتويج سباحات المنتخب المصري بلقب فئة الإناث بإحرازهن 15 ميدالية ذهبية تلاهن سباحات المنتخب الجزائري في مركز الوصافة بإحرازهن 3 ميداليات ذهبية فالمنتخب الأردني ثالثا بميداليتين ذهبيتين.
منافسات اليوم الرابع والأخير للبطولة وبعد أن حسم سباحو وسباحات المنتخب المصري المركز الأول على مستوى الترتيب العام وفي فئتي الذكور والإناث شهدت تنافسا شديدا على مركز الوصافة في منافسات الفئتين والتي انتهت بحلول المنتخب الجزائري وصيفا للفئتين حيث انطلقت أولى السباقات النهائية لهذا اليوم ورقمه 33 في جدول البطولة بنهائي 100 متر حرة ذكور حيث توج بالمركز الأول والميدالية الذهبية السباح الجزائري ناظم بلخوجه بزمن وقدره 52:11 ثانية تلاه السباح المصري سامي سامي الذي حل ثانيا ونال الميدالية الفضية بزمن وقدره 53:19 ثانية وجاء ثالثا ونال الميدالية البرونزية السباح الكويتي محمد مدوه بزمن وقدره 53:45 ثانية.
أما آخر سباقات البطولة وهو رقم 42 في جدول المنافسات فكان سباق نهائي 4 X 100 متر حرة تتابع إناث حيث توج المنتخب المصري المكون من السباحات سميحة طارق وراوية محمد وهانية محمد ومي عاطف بالمركز الأول والميدالية الذهبية حيث سجلن زمنا وقدره 3:55:47 دقيقة وحلت سباحات المنتخب الجزائري المكون من سارة حجي وأمل مليح وأميرة رجاء كوزا وسعاد نفيسة شيرواتي في المركز الثاني ونلن الميداليات الفضية عندما سجلن زمنا وقدره 3:58:70 دقيقة فيما جاءت سباحات المنتخب المغربي المكون من سارة بوقيلي ومروة البنر وإيناس خياره وبثينة راجي في المركز الثالث ونلن الميداليات البرونزية بزمن وقدره 4:04:53 دقيقة.
منتخبنا يختتم مشاركته
اختتم سباحا منتخبنا الوطني للسباحة القصيرة أيمن بن حمد الكليبي وأيمن بن طالب القاسمي مشاركتهما في منافسات البطولة العربية الثانية للسباحة لفئة العموم حيث خاض أيمن الكليبي منافسات 100 متر حرة ظهر وحل عاشرا في الترتيب العام فيما جاء أيمن القاسمي ثامنا في نهائي 800 متر حرة.
وعادت صباح أمس البعثة الرسمية لمنتخبنا الوطني للسباحة القصيرة حيث تكونت البعثة من قيس بن سعود الزكواني أمين السر العام بالاتحاد العماني للسباحة رئيسا للبعثة التي ضمت عضوين في الجهاز الفني والإداري هما عبدالرحمن المقاتلي مدربا وأحمد السعيدي إداريا بالإضافة إلى السباحين أيمن الكليبي وأيمن القاسمي.
جدير بالذكر أن السباحين أيمن الكليبي وأيمن القاسمي سينضمان مباشرة إلى زملائهما في المنتخب الوطني للسباحة القصيرة والذين يواصلون تدريباتهم استعدادا للمشاركة في البطولة الرابعة والعشرين للألعاب المائية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة خلال الفترة من 11 إلى 14 سبتمبر الجاري.

تطوير اللعبة

في تصريح له بمناسبة اختتام منافسات البطولة العربية الثانية للسباحة لفئة العموم أدلى طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحادين العماني والعربي للسباحة بتصريح لوسائل الإعلام المغربية التي غطت الحدث اكد فيه سعادته بنجاح البطولة من كافة النواحي التنظيمية والفنية والتي تستحق تقديم الإشادة والتقدير للقائمين على هذا العمل في الاتحاد العربي للسباحة وفي الجامعة الملكية المغربية للسباحة حيث قال: نحن سعداء وفرحون جدا بنجاح تنظيم هذه البطولة بل ونؤمن أننا على الطريق الصحيح إن شاء الله في مساعينا الرامية إلى تطوير الألعاب المائية العربية.
وأضاف رئيس الاتحاد العربي للسباحة: تنظيم هذه البطولة هو استمرار لأنشطة وبرامج الاتحاد العربي للسباحة التي سنختتمها هذا العام بمنافسات السباحة في المياه المفتوحة في مدينة شرم الشيخ المصرية لفئتي 5 و 10 كم خلال الفترة من 23 إلى 25 نوفمبر القادم بالإضافة إلى منافسات كرة الماء العربية مطلع شهر ديسمبر في مدينة الجزائر والتي ستقام تحت مظلة الاتحاد الدولي للسباحة “فينا” وستكون مؤهلة لبطولة العالم لكرة الماء وهو انجاز يحسب للاتحاد العربي للسباحة الذي سيعمل جاهدا على أن تكون جميع بطولاته مؤهلة لبطولات قارية ودولية رسمية.
وحول المستوى الفني العام للبطولة وأهم مكاسبها قال الكشري: المستوى الفني للبطولة كان عاليا وهنالك أرقام عربية وشخصية تم تسجيلها بل ومن اهم مكاسب البطولة هو عودة المنتخب المصري إلى المشاركة في البطولات العربية للسباحة وإثرائها بالمستوى الكبير الذي يقدمه السباحون المصريون مثلما من أهم المكاسب هو اكتشاف مواهب مغربية شابة سيكون لها شأن كبير في المستقبل وستبشر بعودة سباحي وسباحات المملكة إلى صولاتهم وجولاتهم المعروفة وفي المجمل العام أعتقد ستكون هذه البطولة بمثابة الذكرى الجميلة لانطلاقة العديد من السباحين العرب وخصوصا في مصر والجزائر والمغرب للمنافسة والتألق على مستوى السباحة الأفريقية والدولية.
وحول اقتصار المشاركة على عشرة منتخبات عربية فقط قال الكشري: توجد ظروف داخلية مختلفة في بعض الدول منعتها من المشاركة وهنالك أيضا ازدحام جدول المشاركات لدى دول أخرى مثل الدول الخليجية التي تستعد خلال هذه الشهر للمشاركة في أهم بطولات الألعاب المائية على المستوى الخليجي في الكويت مثلما تنتظرها المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في انشيون الكورية الجنوبية نهاية هذا الشهر وبالتالي فالبركة بمن حضر وشارك ونحن نلتمس كل العذر لمن لم يشارك ونتمنى أن تشهد البطولة القادمة مشاركة أكبر وأوسع.
وتابع الكشري: البطولات العربية للألعاب المائية أصبحت تحظى باهتمام أهم الدول العربية التي تمارس أنشطة الألعاب المائية على مستوى المنتخبات والأندية وما التنافس الشريف بين ثلاث مدن عربية شقيقة هي دبي والقاهرة والجزائر على استضافة بطولة المراحل السنية العام القادم إلا دليل بارز على هذا الاهتمام والحرص من مختلف الدول الأعضاء في الاتحاد العربي سواء في منطقة الخليج العربي أو منطقة دول الوسط العربي أو منطقة دول المغرب العربي.
واختتم رئيس الاتحاد العربي للسباحة تصريحه بالتأكيد على سعي الاتحاد العربي ووفق الموارد المالية البسيطة المتاحة إلى تطوير الألعاب المائية العربية على جميع المستويات ابتداء من إعداد النشء مرورا بتنظيم بطولات داخلية تنافسية عالية وصولا إلى تطوير البنية الأساسية بالتعاون والشراكة مع وزارات وهيئات ومؤسسات الشباب والرياضة في الدول العربية.

إلى الأعلى