الثلاثاء 18 يونيو 2019 م - ١٤ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مركز العلوم والتكنولوجيا بالداخلية يبدأ برنامجه الشتوي (رحلة ابتكار)
مركز العلوم والتكنولوجيا بالداخلية يبدأ برنامجه الشتوي (رحلة ابتكار)

مركز العلوم والتكنولوجيا بالداخلية يبدأ برنامجه الشتوي (رحلة ابتكار)

بمشاركة أكثر من 700 طالب وطالبة
كتب ـ سيف الهطالي:
بدأت في مركز العلوم والتكنولوجيا بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية أنشطة وفعاليات البرنامج الشتوي (رحلة ابتكار) للطلبة والذي يقام خلال الفترة من السادس حتى السابع عشر من الشهر الجاري، متضمناً دورات تدريبية وحلقات عمل للطلبة في مجالات الطاقة المتجددة والمبتكر الصغير، والتعليم التفاعلي، والذكاء الاصطناعي، والروبوت التعليمي، والنانو تكنولوجي، بمقر المركز بنزوى.
ويهدف البرنامج الى تعزيز مهارات الابتكار والاستكشاف لدي طلبة المدارس الحكومية والخاصة، حيث تتنوع البرامج وحلقات العمل التدريبية في مجالات مجال الذكاء الاصطناعي، وبرمجة الروبوتات الذكية، وحلقات عمل الالكترونيات، والطاقة المتجددة، والتعلم التفاعلي، وتقنية النانو وغيرها من البرامج التي تعنى بالثورة الصناعية الرابعة وإنترنت الاشياء، كما يتضمن البرنامج تعريف الطلبة بكيفية صناعة القصص التفاعلية والالعاب الالكترونية، بمشاركة طلبة الحلقة الاولى والثانية وما بعد التعليم الاساسي، حيث بلغ عدد المسجلين في البرنامج 754 طالباً وطالبة.
وفي هذا الإطار قال سيف بن عبدالله الهاشمي، مدير مساعد دائرة تقنية المعلومات: مركز العلوم والتكنولوجيا بنزوى دأب على إقامة الدورات التدريبية لطلبة المدارس على مدار العام الدراسي وفترة الاجازات الشتوية والصيفية، وفي هذه الأيام وتزامنا مع الاحتفال بيوم البيئة العماني والذي يصادف الثامن من يناير من كل عام، وتعبيرا عن المشاركة في الجهود العالمية المبذولة للحفاظ على الموارد البيئية وصونها وتأكيد على الخصوصية العمانية في التعامل مع البيئة، كان التركيز على تنفيذ حلقات عمل في مجال الحفاظ على البيئة وتفعيل مصادر الطاقة المتجددة، وإعادة التدوير لجعل البيئة خالية من الملوثات التي تنجم من الطاقات الأخرى، واستغلال الطاقة الشمسية كأحد بدائل الطاقات المتجددة التي تخدم عملية المحافظة على البيئة.
ويأتي تنفيذ هذا البرنامج في إطار أنشطة وبرامج مركز العلوم والتكنولوجيا الرامية لتنمية مهارات الطلبة والمستفيدين من خدماته في مجالات التقانة والطاقة المتجددة، بما ينعكس أثره على رفع المستوى التحصيلي وربط الجانب النظري بالجانب التطبيقي.

إلى الأعلى