الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / “الشانزلزيه” تشتعل ثانية

“الشانزلزيه” تشتعل ثانية

أ.د. محمد الدعمي

قدم أصحاب السترات الصفراء للرئيس إيمانويل ماكرون “صدمة وعي” يوم السبت 5 يناير الماضي عندما امتنعوا عن الاكتفاء بتظاهرة “سبتية” جديدة، بل زادوها خطورة بدرجة عنف عالية جديدة وصلت حد يشبه “حرب الشوارع” حسب بعض المراقبين، إضافة إلى عمليات الحرق والتخريب التي طالت الكثير من الممتلكات العامة والخاصة في جادتي (شارعي) الشانزلزيه وسان جيرمان الرئيسيتين.
لذا، جاءت استجابة الرئيس الفرنسي عاكسة لهول المفاجأة، خصوصا بعد أن خفت حدة الاحتجاجات على أيام الأعياد في الثلث الأخير من شهر ديسمبر، وبعد دعوته المحتجين للتهدئة وتلطيف الأجواء في انتظار معطيات الإصلاحات والقرارات “الترقيعية” التي وعد هو المحتجين بها.
وقد كان الأدهى هو “سوء الفهم” الذي شاب قناة التواصل المسدودة بين القصر الرئاسي والشارع الفرنسي، الأمر الذي يبرر انحراف سهم حركة الاحتجاج من القصر الرئاسي إلى “الجمعية الوطنية” (أي البرلمان)، وإلى دار سكن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفرنسية، الأمر الذي حدا الرئيس ماكرون إلى توجيه تهمة خطيرة، “تهديد الجمهورية”، إلى المحتجين الذين يرتدون هذه السترات. والحقيقة الشبحية العصية على الحكومة تكمن في أن ما حدث السبت الماضي إنما دلّ على تعقيد تنظيمي وعمق فكري كبير، أزالا الغيمية عن حركة انطلقت ببساطة “المطالبة بعدم زيادة أسعار الوقود”، لتستقر الآن على احتجاج عارم وقابل للاتساع بسرعة النار في الهشيم ضد كامل النظام و”العقد الاجتماعي” القائم في فرنسا. لذا، راح المراقبون يزعمون بأن الأزمة أعمق وأوسع مما كان مفترضا بدليل وجود تنظيم واتساق دقيقين عكستهما مسيرات الاحتجاج التي تحولت إلى “ارتطامات” احتجاج، السبت الماضي.
أما تهم “التعجرف” و”التكابر” التي وجهت إلى الرئيس ماكرون بسبب ما بدا عليه من عدم اكتراث بالاحتجاجات وتجاهل لمطالبها في بادئ الأمر، فإنها الآن تلقي بظلالها على ما يمكن أن أطلق عليه عنوان “انقلاب شبحي” يجري تنفيذه الآن من جادات (شوارع) مدن فرنسا على سبيل إزاحة ماكرون. علما أنه يحاول كسب الوقت كي تجري الانتخابات الأوروبية قبل الإذعان لمطالب السترات الصفر والعناية بالوضع الداخلي. هو في انتظار ذلك، كي يتحرك! إلا أن هناك شكوكا لافتة للنظر حول تعاون عدد من رجالات الدولة (والوزراء من بينهم) على طريق إعفاء ماكرون من منصبه، قبل أن يتسنى له معالجة الموقف، خصوصا بعد أن أطلق عدد من وزرائه من التصريحات والخطابات التي تلهب المشاعر بدلا عن أن تلطيفها، إذ بدت هذه الخطابات أشبه بسكب برميل من الزيت على النار!

إلى الأعلى