الخميس 21 فبراير 2019 م - ١٦ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / (السترات الصفراء) يصلون بريطانيا ويرفعون التعبئة في فرنسا

(السترات الصفراء) يصلون بريطانيا ويرفعون التعبئة في فرنسا

لندن ـ عواصم ـ وكالات: يستعد الآلاف من المحتجين البريطانيين أصحاب” السترات الصفراء “للاحتشاد مطلع الأسبوع المقبل وسط العاصمة لندن، للاحتجاج على رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي والمطالبة بإجراء انتخابات عامة، وذلك حسبما أفاد منظمو التظاهرة. في حين توقعت السلطات الفرنسية مستوى تعبئة أكبر لمحتجي “السترات الصفراء” اليوم في مختلف أنحاء فرنسا في الأسبوع التاسع للاحتجاجات. يأتي ذلك، فيما تضطرب حركة النقل الجوي من جديد في الـ15من يناير الجاري في ألمانيا بسبب إضراب مرتقب لموظفي الأمن في مطار فرانكفورت، الأكثر ارتياداً في ألمانيا، كما أعلن أمس الاتحاد النقابي الخاص بالقطاع.
وتحمل التظاهرات في بريطانيا شعار “بريطانيا كسرت ـ الانتخابات العامة الآن”، حيث تعكف على تنظيمها حركة “بيبولز أسيمبلي” أو”الجمعية الشعبية”اليسارية التي نظمت عدة مسيرات ضخمة، معظمها معارضة لإجراءات التقشف الحكومية، منذ أن تم تشكيلها في عام 2013.وحثت الحركة من صوتوا لصالح أو ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء عام2016، على الانضمام إلى الاحتجاج المزمع عقده اليوم، ودعتهم لارتداء سترات السلامة الصفراء.
وفي باريس، قال إريك مورفان المدير العام للشرطة الوطنية لإذاعة فرنسا الدولية إنه في مجمل فرنسا “نتوقع احتمال العودة إلى مستوى تعبئة شبيه بما كان قبل عيد الميلاد”.وقال قائد شرطة باريس ميشال ديلباش لقناة سي نيوز الإخبارية إنه في العاصمة “نعتقد أن التعبئة ستكون أكبر مما كانت عليه السبت الماضي، ومن ناحية أخرى أن يتخذ سلوك المجموعات المشاركة طابعا أكثر تشددا مع مزيد من محاولات ارتكاب أعمال عنف”.وفي الـ5 من يناير الجاري ارتفع مستوى المشاركة في الاحتجاج الاجتماعي بعد تراجع أثناء فترة الأعياد. وأحصت السلطات50 ألف متظاهر بينهم 3500 في باريس.كما شهدت احتجاجات السبت الماضي بباريس أعمال عنف وخصوصا اقتحام محتجين بآلية مكتب المتحدث باسم الحكومة والتعرض لشرطيين بالضرب.من جهته، أعلن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير أن أكثر من نصف أجهزة الرادار الثابتة على الطرق الفرنسية تم تخريبها منذ بداية احتجاجات السترات الصفراء.وقال كاستانير:”حوالي 60 في المئة من أجهزة الرادار تضررت أو هوجمت أو دُمرت على أيدي هؤلاء المنخرطين في هذه الحركة”، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية “ايه إف بي”. وأظهرت لقطات تليفزيونية أجهزة رادار وهي تحترق، وتم وضع أكياس قمامة على أجهزة أخرى.
وفي برلين، يبدأ الإضراب الذي دعا إليه اتحاد “فيردي” النقابي والذي قد يطول مطارات أخرى الثلاثاء القادم عند الساعة الثانية فجراً بحسب التوقيت الألماني وينتهي الثامنة مساء.وأوضحت إدارة مطار فرانكفورت، رابع مطار في أوروبا، في بيان أن “الركاب الذين لديهم رحلة مغادرة من مطار فرانكفورت لن يتمكنوا من الوصول إلى الطائرة، نطلب منهم عدم الحضور إلى المطار”.وفي ما يتعلق بالرحلات الواصلة ورحلات الربط، قال البيان إن اضطرابات يمكن أن تحصل أيضاً، بدون مزيد من التفاصيل. وجرت إضرابات تحذيرية الأسبوع الماضي في مطارين في العاصمة الألمانية هما مطارا تيغيل وشون فيلد، وكذلك في كولونيا ودوسلدورف وشتوتغارت، ما أدى إلى إلغاء مئات الرحلات.ولم يعرف أمس مدى الاضطرابات التي قد يتسبب بها هذا الإضراب العمالي الثالث.وأكد الاتحاد النقابي أنه “ليس من المستبعد أن تنضم مطارات أخرى لهذه الحركة”.

إلى الأعلى