الأربعاء 23 يناير 2019 م - ١٦ جمادي الأولي١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر بشعار الانتصار يواجه اليابان ولا مجال للانكسار
الأحمر بشعار الانتصار يواجه اليابان ولا مجال للانكسار

الأحمر بشعار الانتصار يواجه اليابان ولا مجال للانكسار

اليوم … نكون أو لا نكون

مواجهة مفصلية لا تعترف بأنصاف الحلول … والتركيز والانضباط أبرز عوامل الفوز

(أمسية الوفاء) شعار الجماهير العمانية في أمسية اليوم … واليحيائي بديلا لجوهر

رسالة أبوظبي ـ من صالح البارحي :
دقات الساعه تشير إلى الخامسة والنصف مساء اليوم … المذيع الداخلي لملعب مدينة زايد يبدأ العد التنازلي لصافرة بداية اللقاء الناري بين منتخبنا الوطني ونظيره الياباني … مباراة مفصلية لا تقبل القسمة على اثنين … فمنتخبنا لا خيار أمامه سوى النصر وحصد النقاط الكاملة للإبقاء على حظوظه كاملة في التأهل للدور الثاني لنهائيات أمم آسيا بالإمارات … في حين ستعصف به الخسارة – لا قدر الله – خارج حسابات البطولة بشكل شبه نهائي بطبيعة الحال …
اليوم نحتاج للكثير من العوامل أهمها الحظ الذي أدار ظهره لنا في لقاء أوزبكستان … وثانيها تحكيم جيد متقن وهو الذي تسبب في خسارتنا الماضية بشكل مباشر … ما عدا ذلك فالأحمر جاهز لمواجهة النار في هذا المساء العصيب الذي نتمنى أن نحتضن بعضنا فرحا بعد نهايته بإذن الله تعالى .

هدف واضح
الهدف واضح تماما للأحمر في مباراة اليوم … فالانتصار وحده هو المطلب الرئيسي … وهي النتيجة التي يبحث عنها المنتخب امام أحد أعتى المنتخبات الآسيوية على الاطلاق … ليس هناك ما نخشى ضياعه بقدر حلم التواجد في المراحل المتقدمة للبطولة … نعم التعادل ربما يبقينا في دائرة الضوء والانتظار حتى مباراة وتركمانستان وبعدها سيكون لكل حادثة حديث …
العمل يجب أن يكون متقنا من كافة الجوانب … فنحن في مواجهة اليابان الفريق الذي لديه من الخبرة ما يكفيه للوصول لأهدافه بطرق مختلفة فهو يمتلك كل عوامل النجاح بطبيعة الحال وسيعمل على تفعيلها وحسم أمر صعوده للمرحلة القادمة عبر بوابة منتخبنا … فالنقاط الـ ٦ستنهي مهمته في الدور الأول بنجاح دون الحاجة للفوز على أوزبكستان في الجولة الأخيرة من دور المجموعات للبطولة.

مطالب هامة
مطالب عديدة وهامة يجب تفعيلها في لقاء اليوم … أولها التركيز الذهني من بداية المباراة وحتى آخر الصافرات … وهذا ما فقدناه في لقاء أوزبكستان وخسرنا اللقاء في وقت قاتل بأيدينا وليس بأيدي الآخرين رغم سوء التحكيم …
العامل الثاني هو الانضباط في أرضية الملعب وفق الرؤية التي وضعها المدرب للمباراة … فأي غفلة أو تهاون أو الخروج من منطقتك يعني خطورة لليابانيين … حيث إن الخبرة الميدانية للساموراي باستطاعتها الاستفادة من أدق التفاصيل …
ثالث العوامل هو أهمية استغلال الفرص … فلا يعقل أن نحصل على ٢٢ فرصة مقابل ٣ فرص فقط للفريق المنافس طيلة المباراة وفي النهاية أخرج خاسرا اللقاء … فليس من المعقول بقاء ذلك المشهد السلبي في لقاء اليوم … فالهدف ثمنه غاليا في نهاية المطاف …
رابع العوامل هو المساندة الجماهيرية المتوقعة … فالدعم الجماهيري للمنتخب هو أمر طيب مطلوب ومشكور في ذات الوقت … إلا أنني أناشد الجماهير بعدم الضغط على اللاعبين بضرورة تسجيل الهدف الأول مثلا … فإن ذلك يفقد اللاعبين للتركيز ويدعهم اللعب بعشوائية أمام المرمى لتحقيق هذا المطلب ما يساهم في ضياع الفرص تباعا دون فائدة … وعلى الجماهير الاستمرار في التشجيع حتى النهاية أيا كانت النتيجة … فالتحفيز المنظم خير من التشجيع الكبير الذي لا تتضح اهدافه وأشكاله وتوقيته …
العامل الخامس هو القراءة الفنية لفيربيك سواء من ناحية الأسماء التي ستبدأ المباراة أو من ناحية التبديلات وتوقيتها أو من ناحية أسلوب اللعب الذي يتناسب مع قدراتنا وقدرات اليابان … فلدينا من الإمكانيات الفنية ما يضغ اليابان تحت الضغط فترات طويلة من المباراة وهو أمر مطلوب في لقاء اليوم …

اليابان ما له وما عليه
المنتخب الياباني يتميز باللعب الجماعي السهل الممتنع، حيث يتناقل أفراده الكرة بكل سلاسة للوصول لمرمى المنافس دون تعقيد.
كما يتميز منتخب الساموراي بالسرعة في الانتقال بين الدفاع والهجوم وبالأخص ناحية الأطراف، وهذا سيشكل معضلة لفيربيك لأنه ذات الأسلوب الذي نتبعه بمنتخبنا .
الميزة الثالثة لليابانيين هي تنوع حلول التسجيل، فالكرات العرضية أهم حلولهم التهديفية، التسديد من خارج منطقة الجزاء او أي مناطق قريبة من المرمى حلا آخر، بالاضافة للكرات الثابت التي دائما ما تضعنا في مآزق صعبة آخرها ما حدث في الهدف الأول لأوزبكستان.
أما ما يعيب الساموراي فهو البطء في التحضير والإكثار في تناقل الكرة بشكل عرضي لإخراج لاعبي الفريق المنافس من مناطقه وهو ما يعطي فرصة لمنافسه في التمركز الصحيح .
وكذلك، ضعف خط دفاعه وحارس مرماه وبالأخص في التسديدات المباشرة والتي كشفت ضعف الحارس في السيطرة على الكرة، فيما البطء الشديد في دفاعات الفريق يشكل هاجسا كبيرا للمدرب الياباني وجماهير الساموراي وعلينا استغلال هذين الجانبين بشكل كبير.
وقبل الختام، فإن المنتخب الياباني يتميز -كذلك – بالهدوء التام حتى في حالة التخلف في النتيجة ودخول المباراة في أوقات قاتلة ، فلا يستعجلون في تسجيل الأهداف اطلاقا ، فيجب علينا التركيز ووضع هذا الجانب في الحسبان .

تاريخ لقاءات الفريقين
سبق لمنتخبنا الوطني أن التقى مع نظيره الياباني في (11)مواجهة، انتهت (8) منها لمصلحة الساموراي الياباني، فيما انتهت (3) مباريات بالتعادل، ولم يسبق لمنتخبنا أن حقق الانتصار على اليابان في كل المنافسات.
حيث التقى بدأت لقاءات الفريقين منذ عام 1988من خلال مباراة ودية انتهت بالتعادل 1/1، وفي عام 1997م بتصفيات كأس العالم التقى المنتخبان مرتين انتهت الأولى بفوز اليابان 1/صفر أما الثانية انتهت بتعادل المنتخبين 1/1، والتقى المنتخبان في عام 2004م (3) منها لقاءان بتصفيات كأس العام والثالث بنهائيات كأس آسيا بالصين انتهت جميعها بفوز اليابان بنفس النتيجة 1/صفر، وفي عام 2008م التقى المنتخبان مرتين بتصفيات كأس العالم انتهى الأول بفوز اليابان 3/صفر وانتهى الثاني بالتعادل الإيجابي 1/1، والتقى المنتخبان مرتين في عام 2012م بتصفيات كأس العالم انتهت المواجهتين بفوز اليابان 3/صفر و 2/1، أما آخر المواجهات فكانت في عام 2016م وديا وانتهت بفوز كبير لليابان بنتيجة 4/صفر وهو الفوز الأكبر للساموراي على حساب الأحمر العماني حتى الآن .

تدريب أخير
أنهى منتخبنا الوطني تجهيزاته لمواجهة اليوم الصعبة جدا أمام اليابان من خلال الحصة التدريبية التي خاضها الأحمر بقيادة مدربه الهولندي بيم فيربيك بدءا من الساعة الرابعة مساء أمس على ساحة الملاعب الفرعية بمدينة زايد الرياضية، التدريب اشتمل على أمر واضح تماما وهو التركيز على إغلاق مفاتيح لعب المنتخب الياباني وكيفية الحد منه، وعلى تطبيق أسلوب اللعب الذي سيدخل به منتخبنا مواجهة اليوم ، كما شدد الجهاز الفني على ضرورة استغلال الفرص السانحة للتسجيل أمام المرمى خاصة وأنها كانت كثيرة للغاية في لقاء أوزبكستان السابق، ناهيك عن التأكيد على المدافعين في كيفية الحد من الكرات التي يلعبها اليابانيون من الأطراف والتي دائما تسبب إرباكا كبيرا للخط الخلفي لمنتخبنا.
التمرين ظهر بشكل جيد للغاية، وحقق أهدافه التي رسمها فيربيك وسط متابعة إدارية متواصلة لدعم الأحمر في مسيرته بالنهائيات الآسيوية بغية تحقيق المراد والاستمرار لأطول فترة ممكنة بأجواء البطولة، خاصة وأن الملعب ما زال به (6) نقاط كاملة قادرة على فتح الباب على مصراعيه لتواجد منتخبنا ضمن كبار آسيا في الأدوار المتقدمة بإذن الله تعالى، في حين يواصل سعادة السفير العماني بدولة الإمارات تواجده في تدريبات المنتخب بصورة يومية تحفيزا وتقديرا للجهد الذي يبذله اللاعبون والجهاز الفني لخدمة الكرة العمانية .

التشكيلة المتوقعة
من المتوقع أن يدخل منتخبنا مباراة اليوم الهامة أمام اليابان بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وسعد سهيل وعلي البوسعيدي وخالد البريكي في خط الدفاع واحمد كانو وحارب السعدي ورائد ابراهيم وجميل اليحمدي وصلاح اليحيائي ومحمد الغساني في الهجوم .

………………………

فيربيك : سنقدم كل ما نحتاج إليه لخطف النقاط الثلاث
قال الهولندي بيم فيربيك مدرب منتخبنا الوطني في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس في مركز المؤتمرات بمدينة زايد الرياضية : أتطلع لهذه المباراة بشغف كبير خصوصا أن المنافس هو من أفضل الفرق في قارة آسيا ويمتلك خبرة ميدانية كبيرة، لقد قام بعدة تغييرات في تشكيلته بالفترة الأخيرة، نحتاج للنقاط الكاملة امام هذا المنتخب، وسنقدم كل ما نحتاج إليه لتحقيق النقاط الثلاث.
واضاف فيربيك ردا على سؤاله عن التغييرات المتوقعة في التشكيلة : في المؤتمر الصحفي السابق قلت بأن كأس أمم آسيا تحتاج إلى (23)لاعبا ولدي خيارات جيدة من اللاعبين وأنا سعيد بخياراتي، اليوم (أمس) سأتخذ القرار النهائي في التدريبات فيما يخص التشكيلة الأساسية، أعرف منتخب اليابان وهذا فريق مفضل لدي وأعرف الكرة هناك بشكل كبير، لديهم لاعبون مهرة وأقوياء ولديهم محترفون كذلك في أوروبا، بينما ترون في المنتخب العماني أغلبهم يلعبون في الدوري المحلي ولكنني أثق في قدراتهم وبفريقي مطلق الثقة وعازم على تحقيق الفوز .
واستطرد فيربيك حديثه قائلا : أخذنا الوقت الكافي لبناء هذا الفريق وأصبح من الصعب ان نستقبل أهدافا وبعد مباراة أوزبكستان أخذنا جرعات معنوية كبيرة بسبب جودة الاداء الذي قدمناه، وعن رأيه في الساموراي الياباني قال : نحن في عام 2019م واصبحت الأمور واضحة شاهدتهم وديا امام بنما، وفي مواجهة تركمانستان وضحت بعض نقاط الضعف وسألعب عليها اليوم .

…………………….

جاسم الشكيلي : مفترق طرق وثقتنا كبيرة باللاعبين
قال الدكتور جاسم بن محمد الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم المشرف العام على المنتخبات الوطنية ونائب رئيس البعثة في نهائيات آسيا :مباراة اليوم مهمة للغاية، حيث إنها مفترق طرق بالنسبة لنا، النتيجة الإيجابية طموح كبير ومطلب ونعمل على هذا الأمر، خرجنا من أجواء مباراة أوزبكستان ولاعبونا جاهزون وسيؤدون مباراة جميلة وسيحققون ثلاث نقاط على حساب المنتخب الياباني أو نخرج بنقطة على أقل تقدير .
واضاف الشكيلي : ندعو الجماهير العمانية لتساند المنتخب كالعادة وهذا ليس فيه أدنى شك وثقتنا في جماهيرنا عظيمة وكبيرة، ونتمنى أن لا يخيبوا ظننا وظن اللاعبين بهم ، نتمنى أن نشاهدهم يملأون ملعب مدينة زايد الرياضية، واثقون من قدرات لاعبينا وبأنهم لن يخيبوا ظننا وظن الجماهير وأن يقدموا مباراة جميلة إن شاء الله تعالى ، هو الذي سيؤدي إلى نتيجة إيجابية وتكملة المشوار لأبعد نقطة في البطولة.

………………………

فايز الرشيدي : نثق في قدراتنا
فايز الرشيدي عملاق الشباك العمانية وأحد أبرز من ساهم في تتويج الأحمر بلقب خليجي23 بالكويت قال : الحمد لله على كل حال، هذه هي كرة القدم وعلينا تقبلها بحلوها ومرها، قدمنا الكثير في مباراة أوزبكستان لكننا لم نوفق ولم تكن مكتوبة لنا، مواجهة اليوم لا تحتمل الهفوات وتحتاج إلى تركيز وجهد كبيرين حتى نحقق المراد، ندرك قوة المنافس ولكننا في المقابل نثق في قدراتنا، وعلينا العمل بكل ما أوتينا من قوة حتى نرى ابتسامة جماهيرنا حاضرة في المدرجات وأن تكون نقاط اليوم بوابتنا إلى المراحل القادمة من البطولة.

……………………..

محمد الغساني : مباراة صعبة
قال محمد الغساني نجم هجوم الأحمر عن مواجهة اليوم أمام اليابان : نحن مستعدون جيدا للمباراة، نأمل أن نحقق الفوز بأي نتيجة تبقينا في دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي الصعود، ستكون مباراة صعبة بكل تأكيد لأن المنتخب الياباني من أقوى منتخبات القارة، نحن عازمون على تحقيق الفوز إن شاء الله تعالى ونعوض خسارتنا في المباراة الأولى والتي لم نكن نستحقها عطفا على الأداء، نأمل في مساندة جماهيرنا لنا وبإذن الله تعالى سنخرج بالنقاط الثلاث .

…………………….

خالد الهاجري : نحترم اليابان ولكن سنعمل للفوز
خالد الهاجري مهاجم منتخبنا وأحد ركائزه الأساسية قال : مباراة اليوم صعبة للغاية، لا مجال فيها سوى الحصول على الثلاث نقاط بعد الخسارة من أوزبكستان، نحترم المنتخب الياباني ونعرف تاريخه، فهو منتخب متطور جدا على المستوى العالمي، لكن سنحاول بقدر ما نستطيع أن نقدم مباراة جميلة ونحقق فيها نتيجة إيجابية بحصد الثلاث نقاط دون نقصان .

………………………

محمد المسلمي : الحافز أكبر اليوم
قال محمد المسلمي قلب دفاع منتخبنا في المؤتمر الصحفي الذي حضره ظهر أمس رفقة فيربيك : اليابان من افضل فرق آسيا، سندخل المباراة فقط من أجل تحقيق الفوز، نثق في أنفسنا وقادرون على تحقيق نتائج ايجابية مهما كان حجم المنافس وسمعته، لم نكن محظوظين في المباراة الماضية لعبنا بشكل جيد ولم نفز، الحافز هذه المرة أكبر امام اليابان لأنه منتخب كبير ولأننا قدمنا اداء جيدا في مباراة اوزبكستان وهذا أمر مهم .

………………………..
مقبول البلوشي : نسعى لتحقيق النتيجة الإيجابية
قال مقبول البلوشي مدير المنتخب الوطني الأول : مباراة مهمة بالنسبة لنا، كما قدمنا مباراة جيدة أمام أوزبكستان من ناحية الأداء ولكن لم نوفق في النتيجة، في مباراة اليوم نتمنى أن نقدم أداء مع نتيجة إيجابية، مباراة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، نواجه منتخب قويا وجيدا ومن فرق النخبة في آسيا، لعب مباريات ممتازة في كأس العالم، وكذلك مباريات ودية بعد بطولة كأس العالم، وهو من الفرق التي تسجل في كل مباراة، إن شاء الله تعالى يكون الشباب على قدر المسؤولية وفي يومهم ونستغل الفرص في المباراة ونحقق المطلوب في نهاية المطاف .
………………………..

رائد إبراهيم : نكون أو لا نكون
قال نجم وسط منتخبنا رائد ابراهيم وأحد أبرز لاعبي الفريق في لقاء أوزبكستان : مباراة ليس بها الكثير من الحديث باستثناء أنها مباراة نكون أو لا نكون، المباراة ستكون صعبة للغاية ولكنها ليست مستحيلة ضد المنتخب الياباني، سنقدم أفضل ما لدينا والخروج بنتيجة إيجابية تساهم في إبقائنا لفترة أطول بالبطولة الآسيوية إن شاء الله تعالى .

…………………………

أحمد حديد: نسأل الله التوفيق
قال أحمد حديد مدير شؤون اللاعبين بالمنتخب الوطني عن مواجهة اليوم المثيرة أمام اليابان: حقيقة لم نكن نستحق الخسارة في لقاء أوزبكستان، لكنها كرة القدم تدير ظهرها في مرات عديدة للفرق الأحق بالانتصار وهذا ما حدث معنا رغم الكم الهائل من الفرص السانحة للتسجيل في تلك الأمسية، طوينا صفحة الخسارة سريعا واستعددنا نشاطنا مجددا عبر التدريبات اليومية التي خاضها الفريق على الملاعب الفرعية بمدينة زايد خلال الثلاثة أيام الماضية، الحمد لله الجميع يدرك أهمية نتيجة المباراة بالنسبة لمسيرة الفريق بالبطولة، ويدرك كذلك أن الخسارة تعني نهاية المطاف قبل آخر المواجهات بنسبة كبيرة خاصة في ظل النتائج المسجلة للمجموعات الأخرى حتى الآن، ولذلك علينا أن نقدم كل ما في وسعنا في مباراة اليوم وأن نخرج بالنقاط الثلاث حتى نقترب أكثر من التواجد بين كبار القارة في الأدوار المتقدمة.
واضاف حديد: غياب محسن جوهر للإصابة هو أمر غير جيد بالنسبة لشكل الفريق بالميدان لكن البديل سيكون حاضرا وسيقدم كل ما في وسعه بمباراة اليوم المفصلية، سعيد جدا بالجهود المبذولة من الجماهير الوفية التي عودتنا على التلاحم بهذا الشكل والوقوف خلف المنتخب في مختلف المنافسات رغم المسافة، آملين أن يوفقنا الله في مباراة اليوم وان نحقق الفوز مع صافرة النهاية لنستعيد قوانا مجددا ونواصل العمل في طريق مواجهتنا الاخيرة أمام تركمانستان.

………………………..

هاجيمي مورياسو : جاهزون لتقديم أفضل ما لدينا
قال مدرب اليابان هاجيمي مورياسو عن مواجهة منتخبنا اليوم : من المهم أن نحقق النتيجة الإيجابية ونحن في جاهزية تامة لتقديم أفضل ما يمكن تقديمه وسيعكس ما أبداه اللاعبوه من رغبة في التدريبات ومعنوياتهم عالية، حارسنا شوشي لديه إصابة بعد تدريب أمس الأول ويوي اوساكا ومن الصعب أن يلعبا مباراة عمان ويجب أن نحرص على الفوز سواء تواجدا معنا أم لا، وأضاف : غدا (اليوم) سأفكر في أفضل تشكيلة لدي ممكنة من أجل التسجيل، وأريد أن يساهم اللاعبون في الشقين الدفاعي والهجومي ولدي خيارات مفتوحة، واضاف : في الأيام الماضية حاولنا زيادة اللياقة البدنية لأن منتخب عمان سريع خصوصا في هجماته ولدينا بعض المشاكل الدفاعية، لهذا كل مباراة صعبة تختلف عن الأخرى، ولن يكون من السهولة الفوز على عمان .

إلى الأعلى