الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الرئيس المصري يرى إقرار الدستور بداية مستقبل واعد

الرئيس المصري يرى إقرار الدستور بداية مستقبل واعد

القاهرة ـ وكالات: قال الرئيس المصري عدلي منصور إن إقرار الدستور “بداية مستقبل واعد لمصر”، مشيرا إلى “أن اقرار الدستور لم يكن غاية في حد ذاته”.
وقال منصور، في كلمة مسجلة له أذاعها التليفزيون المصري مساء أمس بمناسبة إقرار الدستور: “شهد وطننا الحبيب في الرابع عشر والخامس عشر من يناير الجاري يومين عظيمين من أيام مجده.. وتاريخ نضاله.. ومسيرة عمله.. يومين ضرب فيهما المواطن المصري مثلا نموذجيا.. وقدوة يحتذى بها.. في الوعي السياسي.. وتقدير المسئولية.. بعد أن لبى نداء الوطن..ومنح دستور مصر شرعيته..وسطر في تاريخ الوطن بأحرف من نور بداية مستقبل..واعد لوطنه”.
وأضاف مخاطبا المصريين: “أقول لكم عن اقتناع صادق إنكم تبرهنون يوماً تلو الآخر على وعيكم الوطني الثاقب وتغليبكم للمصلحة الوطنية التي ستظل دوما بإذن الله.. هدفنا الأسمى.. ورسالتنا الموحدة.. ورمزنا الجامع”.
وتابع :” ما شهدناه معا من إقبال كبير على المشاركة في الاستفتاء على الدستور.. وإقراره بهذه النسبة غير المسبوقة في تاريخ الديمقراطيات الوليدة.. إنما يدلل على أننا.. نحن المصريين.. بدأنا طريقا قد يكون صعبا.. لكنه الطريق الصحيح.. سنجني بعون الله من خلاله ثمار ثورتين مجيدتين.. ضمتا شباباً لم يتردد في التضحية بروحه لتحيا أمته”.
ووجه الرئيس منصور تحية لنساء مصر لمشاركتهن بشكل كثيف في الاستفتاء وللشباب الذي كان وقود ثورتين شعبيتين.
وقال الرئيس إن “مفهوم الثورة.. مفهوم متكامل.. لم يقف يوما عند حد التخلص من الظلم.. أو دفع القهر.. وتغيير الواقع السيئ.. وإنما يمتد ليشمل استكمال البناء.. وتحويل آمال وطموحات الشعوب إلى واقع ملموس.. ويبرهن تاريخنا المعاصر على ذلك.. فلنا في ثورة يوليو 1952 تجربة حية شاهدة، تلك الثورة البيضاء التي أنجزها رجال من خيرة أبناء مصر الأوفياء.. والتي أسست لنهضة صناعية وزراعية حديثة.. ونشرت قيما سامية.. ومعاني اجتماعية وتكافلية جليلة.. ما زالت حية في ذاكرتنا ووجداننا”.
كما وجه الرئيس التحية إلى القوات المسلحة والشرطة لدورهما في تأمين الاستفتاء.

إلى الأعلى