الأربعاء 23 يناير 2019 م - ١٦ جمادي الأولي١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مهرجان مسقط 2019
مهرجان مسقط 2019

مهرجان مسقط 2019

خلال الثلاثة الأيام الأولى
مهرجان مسقط في العامرات والنسيم يشهد توافد كبير ويستقبل الزوار بتنوع الفعاليات والمناشط
شهدت فعاليات مهرجان مسقط خلال الثلاثة الأيام الأولى من انطلاقته إقبالاً جماهيرياً في موقعيه متنزه العامرات العام ومتنزه النسيم العام وعلى جمعية العمانية للسيارات تحت شعار “تواصل وفرح”.
حيث توافدت الآلاف الزوار والسياح من مختلف الفئات العمرية لمتابعة أنشطة وبرامج مهرجان مسقط ٢٠١٩ الذي يلبي مختلف التطلعات ويتنوع ضمن باقات ترفيهية وأسرية وأنشطة ثقافية وفنية ورياضية ومسابقات متنوعة وعروض ومسرحيات وغيرها من اللمسات الباهرة التي تندرج ضمن روزنامة هذا العام بمشاركة عدد من الدول.
ويستقبل المهرجان زواره بالموقعين الرئيسيين للمهرجان: متنزه العامرات العام، ومتنزه النسيم العام يومياً ابتداء من الساعة الرابعة عصرا، وحتى 11 مساء ،حيث يتوافد الزوار من مختلف الاعمار للاستمتاع بالفعاليات المتنوعة .
ويعد متنزه العامرات جمهورة بتقديم الجديد طوال ايام المهرجان حيث تنوع الفعاليات والاحداث يومياً، حيث تشارك في القرية التراثية حوالي (20) ولاية من ولايات السلطنة تتنافس في مجال التراث والفنون والحرف التقليدية والعادات والتقاليد والألعاب الشعبية وكافة الجوانب التي تمثل الحياة التقليدية والتي تتنوع جمالياتها من بيئة لأخرى (البيئة الحضرية، البيئة البدوية، البيئة الزراعية، البيئة الساحلية، الفنون والأزياء التقليدية، المأكولات الشعبية، سوق الحرفيين، سوق البخور والعطور).
كما أن متنزه النسيم كذلك كان حاضراً ومتواصلاً مع الجمهور خلال الايام الماضية من عمر المهرجان، حيث يستقبل زواره يومياً بتنوع الفعاليات والمعارض منها المعرض التجاري، والقرية التراثية المصغرة، ومسرح الطفل الذي يضم العديد من الفعاليات اليومية الممتعة والشيقة للأطفال التي يشارك فيها الأطفال بإبراز إبداعاتهم في مجالات الفنون والعلوم، كذلك متنزه فنون التسلية والألعاب الكهربائية وهو منتزه متكامل يجمع عدداً كبيرا من الألعاب الكهربائية والإلكترونية، بجانب عروض الألعاب النارية اليومية، ومشاركة المؤسسات الحكومية والجمعيات الأهلية، وعروض الساحات والمسرح، والفعاليات المتنوعة والتفاعلية مع الجمهور، بالإضافة إلى الحفلات الفنية والفرق الموسيقية، والفرق الإستعراضية التي ستقام على مسرح الفعاليات بالمتنزه، ومشاركة فرق الفنون الشعبية والحماسية، وتتواجد الأكشاك والمطاعم في أرجاء المتنزه.
…………..
القرية التراثية بمتنزه النسيم تمازج بين الماضي والحاضر
كتب ـ محمد الحسني:
يقدم مهرجان مسقط من خلال شعاره هذا العام (تواصل وفرح) الكثير من المناشط والفعاليات الشيقة المتجددة من ففي متنزه النسيم العام هناك الكثير من البرامج والأنشطة الهادفة والمتنوعة للجمهور في جميع مواقعه من بين تلك المناشط القرية التراثية والتي تحظى بإهتمام خاص من قبل الجمهور الزائر نظراً لما تضمه من ألوان متعددة من التراث والموروثات العمانية الأصيلة التي توارثها الشعب العماني، حيث يتواجد فيها مجموعة من الأركان والتي تربط الماضي بالحاضر وتبرز مجموعة من القيم والعادات والتقاليد، فركن القرية البدوية البدوية يقدم الكثير من المشغولات اليدوية الحرفية المتأصلة بهوية وعبق الماضي بحيث يجد الزائر لهذا الركن أصناف من المصوغات التقليدية والصناعات التي كانت تستخدم في القدم وما زالت حاضرة كالكحال والصمغ والحناء المصنوعة من شجرة السدر والعطورات وماء الورد والورس والزعفران ومجموعة من الادوات التي تستخدم للزينة.
وللتراث البحري تواجد فعّال، حيث يوجد بالقرية التراثية ركن للبيئة البحرية التي تبرزفيه حرفية الصياد العماني وعشقه للبحر وتضم مجموعة من أدوات الصيد القديمة كالقوارب البحري والشباك .. وغيرها من الادوات التي كانت تستخدم قديماً لصيد الأسماك، كذلك هناك أركان اخرى لأصحاب المهن الحرفية والمنسوجات التراثية يعرض فيها الكثير من مصنوعات التي تجيدها أيدي العمانية الماهرة، كما يوجد مسرح للفعاليات المختلفة لتقديم مجموعة الفنون الشعبية التراثية طوال فترة المهرجان.

……………

(بدية) تشارك بالرزحة والفنون الشعبية والمشغولات اليدوية
العامرات ـ عبدالله بن خلفان الرحبي:
شاركت ولاية بدية زوار مهرجان مسقط بمتنزه العامرات وقدمت ألوانًا متعددة من الاركان مشتملاً على كل ما تحتضنه الولاية من عادات وتقاليد قديمة تعبر عن اصالة الولاية مجسدة فب التراث والتاريخ والحرف والمشغولات اليدوية والأكلات الشعبية التي تشتهر وتنفرد بها الولاية، وبلغ عدد المشاركين أكثر من 270 فرداً من أهالي الولاية رسموا لوحات فنية تراثية شعبية رائعة تفاعل معها الحضور، وتعتبر مشاركة ولاية بدية في المهرجان هي المشاركة الثانية، وقد جاءت مشاركتها ثانية بعد ولاية بوشر.

* فنون شعبية
بتناغم مع الكاسر والرحمني تقدمت في مستهل المشاركة فرقة الفنون الشعبية مقدمة فن الرزحة يتوسطهما مجموعة من الخيول الاصيلة بأكسسوارتها البديعة وبالخلف اصطفت مجموعة الجمال لتكتمل جماليات الصورة الفنية وصولاً الى المكان المخصص لتقديم لاستعرض لأداء فن العازي تلاه فن القصافي والال والمبارزة بالسيف، ومن زاوية أخرى قدم مجموعة من الرجال وعلي ظهور الجمال فن البوش اضافة الى تقديم التغرود والطارق والشعر.
* مشاركة الأطفال
تجسدت مشاركة الاطفال في مجموعة من الزوايا ففي زاوية مارس الاطفال فن الارجوحة وبعضهم مارس أنواعاً من الالعاب الشعبية وفي مجموعة منهم تجمع مع معلم القرآن الكريم الذي اتخذ أحد العرشان مكان ليعلم الاطفال تلاوة القرآن الكريم تصويراً علي الطريقة التقليدية.
معرض الصور
كما شارك مركز بدية الثقافي الذي ينشر الجانب الثقافي ويعرف بالولاية للزوار، حيث شمل الركن المخصص لمركز بدية الثقافي على معرض مصغر لصور متنوعة تختزل تاريخ الولاية من الماضي الى الحاضر، فقسم الى ثلاثة أقسام، القسم الأول صور قديمة لتاريخ الولاية تجمع مناشط الولاية في الماضي إلى وقتنا الحالي، والقسم الثاني عرض نماذج ومقتنيات أثرية من أواني وأسلحة وسعفيات، والقسم الثالث معرض لصور الفن التشكيلي وهم قسم المخطوطات وقسم الأطفال وقسم الدوريات وقسم الكتب المطبوعة وقسم الرسائل الجامعية.
البئيات المتنوعة
قدمت الولاية أهم ما تمتاز به البيئات كالبيئة الحضارية والبادية والزراعية فمثلاً بيئة البادية تعرض البيت البدوي القديم ومكوناته والبيئة الحضرية تجسد سبلة العروس قديماً وكذلك تضم بعض المقتنيات والإكسسورات التي تستعملها العروس للزينة والبيئة الزراعية التي تشتهر بزراعة النخيل وصناعة بعض الأدوات من السعف وكذلك طبخ البسور.
* مشاركة المرأة
كما ظهرت مشاركة المرأة التي تمثل الدور الرئيسي في العديد من الحرف التقليدية والمشغولات اليدوية والأكلات الشعبية، حيث كان لجمعية المرأة العمانية بولاية بدية مشاركة متميزة عكست دورها المجتمعي حيث كانت شريكة الرجل في كل تفاصيل الحياة منذ القدم.
* الصناعات الحرفية
وتمتاز الولاية بتنوع كبير في الصناعات الحرفية مثل النسيج والسعفيات وبعض الصناعات الصوفية الى جانب تواجد مطبخ بدية الذي يقدم الأكلات التي تشتهر بها الولاية مثل القابولي وخبز الخال بأيدي عمانية نسائية فريدة.

…………
يوميا .. زوار النسيم على موعد مع حفلات غنائية وعروض عالمية بالمسرح المفتوح
كتب ـ خالد بن محمد الرواحي:
يشكل المسرح الرئيسي بمتنزه النسيم العام عامل جذب مهماً لزوار مهرجان مسقط 2019 والذي أتى هذا العام تحت شعار (تواصل وفرح) لتنوع العروض والفعاليات التي تقام على خشبة المسرح المفتوح العروض الموسيقية وعروض السيرك والحفلات الغنائية العمانية الساهرة والمسرحيات الخاصة بالاطفال .. وغيرها.
حيث تبدأ العروض يومياً عند الساعة الخامسة مساء وتستمر حتى الساعة الحادية عشر مساء من الاحد إلى الخميس ويومي الاجازة الاسبوعية حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً.
فزوار متنزه النسيم العام على موعد مع حفل غنائي ساهر كل خميس طوال فترة إقامة المهرجان يحياها عدد من الفنانين العمانيين أمثال الفنان سالم قطن ومسلم كيهود ومنذر الجنيبي والفنانة نسمة الرئيسية والفنان مروان حكم ومحمد البرعمي وأحمد الدرعي وخالد الفيصلي موزعين على أربع حفلات غنائية بواقع فنانين كل خميس.
كما تتناوب الدول المشاركة في تقديم عروضها الشعبية التي تجسد الثقافة والفنون التي تشتهر بها هذه الدول مثل أوكرانيا وروسيا ورمانيا وبلاروسيا والهند وعدد من الدول الافريقية وإلى جانب عروض الاكروبات العالمية المتنوعة تقام بعض المسرحيات التعليمية الهادفة للاطفال .. وغيرها الكثير والكثير التي تنتظر زوار متنزه النسيم العام.

إلى الأعلى