الثلاثاء 22 يناير 2019 م - ١٥ جمادي الأولي١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «يده الأخيرة» لمحمد الحمامصي تقدم قصائد تنفتح على التأويل
«يده الأخيرة» لمحمد الحمامصي تقدم قصائد تنفتح على التأويل

«يده الأخيرة» لمحمد الحمامصي تقدم قصائد تنفتح على التأويل

القاهرة ـ العمانية: تتضمن المجموعة الأخيرة للشاعر المصري محمد الحمامصي والتي تحمل عنوان “يده الأخيرة”، قصائد تتأمل الوجود الإنساني وسريان الحياة وما فيها من متناقضات. ويؤكد الشاعر في مجموعته الصادرة عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر، أن المحبة والكتابة هما الشعلة التي تغذّي الأمل. ويعتمد الحمامصي في مجموعته على التقطيع، حيث يضع لكل مقطع في القصيدة رقماً متسلسلاً، فبدت هذه الأرقام كأنما هي خيوط شعورية ونفسية يعتقد القارئ أنها منفصلة عن بعضها بعضاً للوهلة الأولى، لكن بعد القراءة السابرة يجد أنها شديدة التشابك والترابط، وقادرة على نقل إحساس الشاعر ومزاجه إلى المتلقي. يحتفي الحمامصي الذي ينتمي إلى الثمانينات الشعري في مصر، بالحب الذي يُشْرق في ثنايا الحياة ليمنحها دهشتها المفقودة، كما يعبّر عن الشعور بألم الفقد والأسى من فراق المحبوبة التي تتسامى لتصل إلى مرتبة الوطن، والأرض، والبحر.. وما بين اللقاء والفقد. تتميز صور الحمامصي الذي تَمرَّس في الكتابة الصحفية، بأنها نابضة بالحياة والحيوية، وهي مركّبة من مستويين، أحدهما حقيقي والآخر مجازي، لذا فإنها تقدم أكثر من قراءة وتنفتح على آفاق التأويل الرحبة، فالصورة التي تتناول تجرُّد الميت ووحدته، ترمز في الحقيقة للإنسان الذي يفقد وطنه، وكأن فقْد الوطن هو شكل من أشكال الموت.

إلى الأعلى