الثلاثاء 26 مارس 2019 م - ١٩ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (طيوي) طبيعة فطرية وأجواء شتوية استثنائية
(طيوي) طبيعة فطرية وأجواء شتوية استثنائية

(طيوي) طبيعة فطرية وأجواء شتوية استثنائية

يضم العديد من النزل الخضراء ويشـهد إقبالا سياحيا
مسقط ـ العمانية: يعد وادي طيوي الواقع بنيابة طيوي بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية إحدى أهم الوجهات السياحية على خارطة السياحة في السلطنة حيث تضع الشركات السياحية الوادي الذي يبعد عن محافظة مسقط حوالي 140 كم فقط على كافة برامجها السياحية في المنطقة خصوصا في فصل الشتاء الذي يشهد إقبالا كبيرا على زيارة الوادي.
ويمتد الوادي على مسافة 36 كم عند قرية جبلية تعرف بقرية «ميبام» ويمتاز بالخصوبة ويمر بالعديد من القرى الزراعية التي تزرع النخيل والموز وتطل على مشاهد الجبال الشامخة، فالوادي بطبيعته الخلابة المتنوعة يمثل فرصة للاستجمام والتمتع بجمال الطبيعة الفطرية والأجواء الشتوية الاستثنائية التي تشهدها نيابة طيوي حيث تشكل الأودية نظاما بيئيا فريدا يتميز بالتعدد والتنوع والثراء الطبيعي.
وأكد سعيد بن يوسف المجيني المرشد السياحي بشركة نور مجان السياحية أن هناك إقبالا سياحيا يشهده الوادي في فصل الشتاء كونه أحد أبرز الأماكن الطبيعية البكر التي حافظت على معالمها الجمالية والتراثية ذات الطبيعة المتنوعة.
وحول الإمكانيات والفرص الاستثمارية التي يتيحها الوادي للشباب العماني، أكد المجيني أن هناك فرصا استثمارية واعدة بوادي طيوي مع الاستفادة من المزارع والاستراحات الموجودة في أرجائه فالسائح الذي يجوب الوادي على امتداد 36 كم يحتاج إلى أماكن ضيافة، تتوافق مع الطبيعة البكر للوادي ولا تؤثر عليها خصوصا مع وجود عشرات المزارع المهجورة على امتداد الوادي يمكن الاستفادة منها في توفير منتجع سياحي يستضيف السائح في جو عماني خالص ليعزز التجربة الفريدة وحالة الاستمتاع الذي يشعر بها السائح.
ويوجد بالوادي العديد من النزل الخضراء، كما توجد منتجعات سياحية في وادي شاب الذي يبعد عن وادي طيوي أقل من 2 كم بالإضافة إلى دورات مياه عامة ومطاعم شعبية عمانية تثري التجربة السياحية خلال زيارة الوادي إضافة إلى قرب الوادي من محافظة مسقط وما تملكه من منتجعات سياحية إيوائية.

إلى الأعلى