الثلاثاء 22 يناير 2019 م - ١٥ جمادي الأولي١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / (مجلس العصر) مبادرة لدمج المتقاعدات وكبار السن بالمجتمع
(مجلس العصر) مبادرة لدمج المتقاعدات وكبار السن بالمجتمع

(مجلس العصر) مبادرة لدمج المتقاعدات وكبار السن بالمجتمع

أطلقتها جمعية المرأة بمسقط بفرعها في سداب
كتبت ـ جميلة الجهورية:
أطلقت جمعية المرأة العمانية بمسقط فرع (سداب) مؤخراً في أمسية اجتماعية تنموية مبادرة (مجلس العصر).
تهدف المبادرة إلى دمج المتقاعدات وكبار السن في المجتمع المحلي واستثمار الطاقات وتحويلها إلى إنتاج يساهم في النمو الاقتصادي، وفتح قنوات التواصل بين الاجيال الجدات والابناء من خلال الفعاليات المشتركة، وتكوين وتوثيق العلاقات بين نساء مجلس العصر.
وقد أقيمت الأمسية ـ التي اطلقت من خلالها المبادرة ـ تحت رعاية صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الخارجي وبحضور عدد من صاحبات السمو وأصحاب السعادة وعضوات مجلسي الدولة والشورى ونساء المجتمع.
وجاءت الأمسية التي اقيمت بخليج مسقط تحمل عنوان (طموحات وانجازات المرأة العمانية) لتعكس من خلالها الشراكة الحقيقية بين القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، واشتملت الامسية على تقديم عدد من الجلسات الحوارية تعكس فيها تطلعات المرأة في 2019م التي شارك فيها كل من صاحبة السمو السيدة حجيجة بنت جيفر آل سعيد، وصاحبة الاعمال كاملة العوفية.
حيث ركزت محاور الجلسات على مستقبل المرأة العمانية في ظل اقتصاد متغير، والحاجة لتعزيز دور المرأة القيادية المتطوعة، كما طرحت الجلسات عدد من الاسئلة حول مدى تواجد المرأة على راس الهرم القيادي في المؤسسات كنتيجة طبيعية لتفوقها؟ أو كنتيجة لقرار سياسي لتعزيز سجل أرقام المساوة؟.
كذلك تساءلت الامسية عن مدى معانات الجمعيات الاهلية المتخصصة في دعم ذوي الاحتياجات ونوعيته سواء مادي أم كادر تطوعي؟ وما هي مؤشرات 2019 لمؤسسات المجتمع المدني.
كما امتدت الامسية مع أسئلة حول عدد النساء المتوقع أن تصل لمقاعد مجلس الشورى، وما دور المرأة في المرحلة القادمة؟
وبهذه المناسبة أكدت إيمان الغافرية رئيسة جمعية المرأة العمانية بمسقط على تطلعاتهم في التكاتف على الانجاز وانتخاب نساء في عضوية مجلس الشورى لهذه الفترة، انطلاقاً من اهتمام جلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ بالمرأة العمانية.
وقالت: علينا تحفيز المرأة العمانية على الانخراط في الحياة السياسية والمشاركة الانتخابية بما يتواكب مع كل التطورات، وهو ما يجب أن نفعله كمجتمع مدني أهلي وإنساني من تنظيم لتدعيم مشاركة المرأة وإبراز المترشحة مجتمعياً.
وأشارت الى تعهد عضوات الجمعية ومجلس الادارة في تمكين المترشحات بالحلقات التدريبية والدورات، وفتح مقرّي الجمعية في القرم وسداب لتحقيق هذا الهدف الوطني، وقالت: حيث هدفنا لهذا العام تعزيز فرص نجاح المترشحة ومشاركة الجمعية الدورة البرلمانية التاسعة لمجلس الشورى.
موضحة في الختام أن (مجلس العصر) يعزز هذه الغايات استثمار وشغل وقت فراغ الامهات والمجتمع من خلال توعيتهن وتثقيفهن على مستوى صحي وديني واجتماعي ووطني.

إلى الأعلى