الثلاثاء 23 أبريل 2019 م - ١٧ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “تقنية المعلومات” ومركز التكنولوجيا المساعدة بقطر يوقعان مذكرة تفاهم لدعم وتطوير الحلول الرقمية الذكية
“تقنية المعلومات” ومركز التكنولوجيا المساعدة بقطر يوقعان مذكرة تفاهم لدعم وتطوير الحلول الرقمية الذكية

“تقنية المعلومات” ومركز التكنولوجيا المساعدة بقطر يوقعان مذكرة تفاهم لدعم وتطوير الحلول الرقمية الذكية

مسقط ـ الوطن:

وقعت هيئة تقنية المعلومات أمس مذكرة تفاهم مع مركز التكنولوجيا المساعدة بدولة قطر “مدى” والتي بموجبها يتم التعاون في مجال دعم الابتكارات لتنمية الحلول الرقمية وتوسيع خياراتها خصوصاً للأشخاص ذوي الإعاقة.
وقع المذكرة من طرف الهيئة الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات بينما وقع المذكرة من طرف مركز التكنولوجيا المساعدة بدولة قطر مها بنت محمد المنصوري الرئيسة التنفيذية لمركز التكنولوجيا المساعدة بدولة قطر “مدى” وذلك انطلاقًا من العلاقات المشتركة بين السلطنة وقطر.
ويشجع الطرفان بموجب المذكرة على التعاون على بناء وتعزيز ثقافة تطوير الحلول الرقمية الذكية وريادة الأعمال في البلدين وبناء قدرات الأفراد من خلال البرامج التدريبية والمسابقات والدعم المباشر لريادة الأعمال للعمل على إيجاد الحلول الرقمية للأشخاص ذوي الإعاقة ودعم البحوث المتعلقة بتنمية الحلول الرقمية التي يقوم بها الأفراد والباحثون في الجامعات بكلا البلدين، والنهوض بحلول رقمية تخدم السوق المحلي من خلال التعاون مع الحاضنات والمبادرات من كلا الطرفين.
كما يعمل الطرفان على التعاون مع المنظمات التي تطور وتشجع إنتاج الحلول الرقمية من أجل تشجيع الشباب على ريادة الأعمال، إضافة إلى تشجيع الأفراد على الابتكار عن طريق دعم الحلول الرقمية التي من شأنها تلبية احتياجات البلدين والأشخاص ذوي الاعاقة والمساهمة في دعم ريادة الأعمال للنهوض بحلول رقمية تخدم البلدين، لتطوير حلول رقمية لتعزيز التواصل مع الأشخاص ذوي الإعاقة.
كما تنص المذكرة على التعاون والتواصل بين الشركات العمانية والقطرية الناشئة من أجل النهوض بحلول تقنية تخدم سوق البلدين إعطاء الفرصة للشركات الناشئة من كلا البلدين للمشاركة في المعارض التقنية التي تقام فيهما.
ويمتد التعاون بموجب الإتفاقية مع مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية لتنفيذ مسابقة لتطوير تطبيق متكامل يخدم الأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن والعمل على وضع برامج لتبادل الخبرات بين الحاضنات في البلدين وتيسير دخول السوق المحلي للبلدين وتقديم خدمات استشارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة فيما يخص تطبيقات الهواتف الذكية من الناحية التقنية، وتصميم واجهات المستخدم، بالإضافة إلى الاهتمام بتجربة المستخدم، مع توفير الأجهزة التي تساعد المطور على اختبار التطبيق.

إلى الأعلى