الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الإعلان عن توصيات “الندوة الإقليمية حول تعزيز المفهومية القانونية للتراث الثقافي غير المادي” في ختام أعمالها أمس
الإعلان عن توصيات “الندوة الإقليمية حول تعزيز المفهومية القانونية للتراث الثقافي غير المادي” في ختام أعمالها أمس

الإعلان عن توصيات “الندوة الإقليمية حول تعزيز المفهومية القانونية للتراث الثقافي غير المادي” في ختام أعمالها أمس

أبرزها الدعوة إلى وضع برامج وآليات لصون التراث الثقافي غير المادي
مسقط ـ (الوطن):
اختتمت “الندوة الإقليمية حول تعزيز المفهومية القانونية للتراث الثقافي غير المادي” والتي نظمتها وزارة التراث والثقافة بالتعاون مع اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو” امس وقائعها حيث شهدت امس قراءة البيان الختامي وتوصيات الندوة التي استمرت على مدار ثلاثة أيام، أثرتها العديد من المناقشات والمداخلات حول أوراق العمل المقدمة من المتخصصين والخبراء والعاملين في مجال التراث الثقافي غير المادي في السلطنة ومختلف الدول العربية ، وخرجت الندوة بعدة توصيات تلخصت في الدعوة إلى وضع برامج وآليات صون التراث الثقافي غير المادي ضمن الخطط وبرامج التنمية المستدامة في الدول العربية ، وتشكيل فريق عمل من الخبراء القانونيين والمختصين والعاملين في مجال التراث الثقافي غير المادي، وذلك لوضع مشروع ميثاق عربي للتراث الثقافي غير المادي.، وتشجيع الدول العربية على إعداد سجلات وطنية ووضع قوائم حصر وطنية لعناصر التراث الثقافي غير المادي.، وحث الدول العربية على إدراج التراث الثقافي غير المادي ضمن المناهج التعليمية والأكاديمية.، والأخذ بعين الاعتبار ضرورة إشراك المجتمع المدني في مندرجات التشريعات الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي.، والاستمرار في تنظيم حلقات عمل تدريبية تهدف إلى بناء القدرات العاملة في مجال التراث غير المادي، وبخاصة في المجال التطبيقي.، والعمل على إعداد سجل عربي وقوائم حصر بعناصر التراث الثقافي المشترك.، وضرورة مشاركة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في اجتماعات اللجنة الحكومية الدولية للملكية الفكرية (IGC/WIPO).
وقد ألقى المشاركون في ختام الندوة كلمة شكر ألقتها الشيخة فرح الصباح من دولة الكويت، بعدها تم تسليم الشهادات على المشاركين بالندوة.
كما تم على هامش ختام الندوة توقيع اتفاقية بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم وشبكة أورو- اثنو التابعة للمجلس الاوروبي وأولمبياد الألعاب التقليدية (سردينا-ايطاليا) ووزارة الثقافة بدولة الامارات العربية المتحدة ، وإدارة التراث بوزارة الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر ، والجمعية التونسية للمحافظة على الألعاب والرياضات التراثية بالجمهورية التونسية بشأن التعاون العلمي والاداري لصون الالعاب التراثية.
وقد اشتمل محور اليوم الثالث والأخير أمس على ثلاث أوراق عمل علمية، جاءت الورقة الأولى بعنوان “حماية الملكية الفكرية” للأستاذ يوسف بن إبراهيم من الجمهورية التونسية، وتطرقت ورقة العمل الثانية على “إعداد قوائم حصر التراث الثقافي غير المادي” للدكتور هاني هياجنة من المملكة الأردنية الهاشمية، بينما اختتم الندوة الدكتور نيل فان ديرلين خبير في التبادل الأدبي بين أوروبا والشرق الأوسط بورقة عمل بعنوان “الحفظ والاستمرارية أفضل الممارسات على التراث الثقافي غير المادي”.

إلى الأعلى