الإثنين 22 أبريل 2019 م - ١٦ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق فعاليات مهرجان النعيمي السنوي التاسع عشر لعرضة الهجن والخيل بسيح الطيبات بصحم
انطلاق فعاليات مهرجان النعيمي السنوي التاسع عشر لعرضة الهجن والخيل بسيح الطيبات بصحم

انطلاق فعاليات مهرجان النعيمي السنوي التاسع عشر لعرضة الهجن والخيل بسيح الطيبات بصحم

مشاركة واسعة من ولايات محافظتي شمال وجنوب الباطنة والقرية التراثية تعرض أجمل ما نسجت الأنامل العمانية

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي :
على صدى صوت الهمبل والتغرود يردده كبار السن على ظهر الاصائل ويجاوبه الشباب والصغار وهم على ظهور 936 مطية من خيرة الهجن العمانية الاصيلة انطلقت صباح أمس فعاليات مهرجان النعيمي السنوي التاسع عشر لعرضة الهجن والخيل والذي يقيمه ويرعاه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الاعلى بدولة الامارات العربية المتحدة حاكم عجمان،وذلك على أرضية ميدان العرضة بسيح الطيبات بولاية صحم بمشاركة هجن العرضة من ولايات محافظتي شمال وجنوب الباطنة .
وقد توجهت 936 مطية من هجن العرضة صباح أمس الى ميدان العرضة وساحة التقييم يمتطيها قرابة 900 هجان يمثلون 12 ولاية من محافظتي شمال وجنوب الباطنة حيث اصطفت بشكل متناسق محيطة بزوايا الميدان تمهيدا لمرور لجان التحكيم التي أدت قسم اليمين قبل عملها والبدء بعملية تقييم الهجن المشاركة من عدد من الجوانب كمرحلة أولى .
رعى حفل انطلاق المهرجان سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم بحضور سعود بن سالم المعمري المشرف العام على المهرجان بحضور جمع غفير من المشاركين وممثلي الولايات المشاركة في عرض الهجن .
وشكلت الهجن أثناء تواجدها في محيط ساحة التقييم لوحة تراثية رائعة جسدت عمق تمسك الانسان العماني بتراثه العريق المرتبط بالهجن ،حيث تزينت المطايا المشاركة من فئتي الحول والثنايا باجمل العتاد المكون من كامل زينة المطية بداية من الخطام وصولا الى المحوي الذي يكون عليه الراكب على ظهر المطية ،حيث ردد المشاركون في المهرجان وهم مصطفون حول الساحة أجمل الفنون العمانية التقليدية المتمثلة في التغرود والهمبل .
وقد باشرت لجنة التحكيم والتقييم عملها وهي مكونة من هاشل بن عبدالله القريني و خميس بن مسعود الدوار الزدجالي وناصر بن محمد البدراني وعلي بن حميد القعنوني ،حيث قامت بالمرور من أمام جميع الهجن المشاركة وقامت بعملية التقييم ووضع النقاط ،وسيتواصل عمل اللجان بشكل يومي حتى ختام المهرجان .
وقد بدأت بعد ظهر أمس عملية تقييم الركبية بركض العرضة حيث ابدع المشاركون من مختلف الولايات في مهارة ركوب الهجن واظهر المشاركون حماسهم وجديتهم في المشاركة من خلال التقيد بالانظمة الموضوعة وأيضا اظهار المهارات المعروفة في عالم سباقات العرضة ،حيث حرص المشاركون على ارتداء الزي العماني المعروف وارتداء الخنجر والظهور بالمظهر الجيد الذي ينسجم مع حجم المهرجان ويتناسب مع ركض العرضة التراثي التقليدي الذي تتميز به السلطنة .
ويأتي مهرجان النعيمي السنوي التاسع عشر لعرضة الهجن والخيل بشكل سنوي في تظاهرة تراثية جميلة يجتمع فيها أبناء السلطنة من ولايات مختلفة في مهرجان تراثي تحكي فيه الاصالة قصص الآباء والاجداد وارتباطهم بالهجن عبر تجسيد ركض العرضة التراثي المعروف .
وتخضع عملية تقييم الهجن الى عدد من الجوانب ومنها جمال الهجن والعتاد والالتزام أثناء الدخول الى الميدان بالانضابط من حيث مشي الهجن وأداء الهمبل والمظهر العام للركبية ، إضافة الى سرعة المبرك والانضباط وعدم التأخير .
كذلك تأدية الهجن للمركاض منذ الانطلاقة وحتى المحيال بالطريقة الصحيحة ،كذلك فان التقييم يشمل عدد الهجن التي تم ركضها خلال الفترة الممنوحة من قبل اللجنة ، إضافة الى نظافة المخيمات التي يقطن فيها المشاركون .
وفي إطار متصل افتتحت القرية التراثية المصاحبة للمهرجان والتي تحتوي على جميع الصناعات الحرفية المرتبطة بهجن العرضة والتي نسجتها أنامل المرأة البدوية لتقدمها في القرية التراثية وتكون أمام المشاركين والجمهور والزوار .
وقد تزينت أرضية ميدان العرضة بسيح الطيبات بولاية صحم بعلم السلطنة على جانبي الطريق المؤدي الى الميدان وبصور للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وصور للمراحل التي مر بها المهرجان طوال السنوات الماضية .

إلى الأعلى