الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م - ١٧ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / مع بدء الإضراب العام .. شلل في المرافق وحركة الطيران بتونس
مع بدء الإضراب العام .. شلل في المرافق وحركة الطيران بتونس

مع بدء الإضراب العام .. شلل في المرافق وحركة الطيران بتونس

تونس ـ وكالات: تجمع الآلاف من عمال الوظيفة العمومية والقطاع العام أمس أمام المقر المركزي للاتحاد العام التونسي للشغل بالعاصمة والمقرات الجهوية تنفيذا للإضراب العام المقرر في كامل أنحاء تونس.ودخل أكثر من 650 ألف موظف في الوظيفة العمومية والقطاع العام في إضراب عام بدءا من صباح أمس الخميس ويستمر حتى صباح اليوم الجمعة بعد فشل المفاوضات بين الحكومة والاتحاد حول الزيادة في الأجور. وهذا الاضراب الثاني بعد إضراب يوم 22 نوفمبر الماضي.وقال رئيس الحكومة يوسف الشاهد، في كلمة له مساء امس الأول بعد فشل المفاوضات الأخيرة :”الزيادات يجب أن تكون في حدود ما يسمح به الوضع الاقتصادي، ووضعية المالية العمومية، أو أنها ستؤدي الى مزيد من الاقتراض والتداين”.وقال الاتحاد إن مقترحات الحكومة لا تلبي الحد الأدنى من الانتظارات في ظل الارتفاع الكبير للأسعار ونسبة التضخم.وتوافد الآلاف من العمال منذ الصباح على ساحة محمد علي أمام المقر المركزي للاتحاد بالعاصمة رافعين شعارات مؤيدة للإضراب والاتحاد ومناهضة للسياسات الحكومية وصندوق النقد الدولي.كما تجمع العمال أمام المقرات الجهوية في باقي الولايات.وأحدث الإضراب حالة شلل تامة بمطار تونس قرطاج الدولي، حيث ألغيت أمس أغلب الرحلات من وإلى المطار، بينما دعت شركة الخطوط التونسية الناقلة الوطنية في بيان لها منذ أمس الأول عملاءها إلى امكانية تغيير مواعيد سفرهم المتأثرة بهذا الإضراب، مجانا وعلى مدى أسبوع. وشمل الإضراب قطاعات أخرى، بالخصوص الصحة والبريد والنقل العام والخدمات في المنشآت العمومية. وقالت وزارتا النقل والصحة إنهما سيؤمنان الحد الأدنى من الخدمات اليوم لكن استجابة العمال كانت محدودة للغاية.وفي العاصمة توقفت حركة المترو وباقي وسائل النقل العمومي تماما ما اضطر أغلب المواطنين العاملين في القطاع الخاص إلى استخدام وسائل النقل الخاصة للتنقل إلى مراكز عملهم اليوم.وأظهرت صور وفيديوهات لمواطنين مع أطفالهم في الصباح الباكر وقد تقطعت بهم السبل أمام أبواب مغلقة لأقسام الطوارئ في عدد من المستشفيات العمومية.وينفذ معلمون في مراحل التعليم الثانوي وفي المؤسسات الجامعية إضرابات واعتصامات منذ أسابيع لمطالب مالية ومهنية.
وتعاني تونس من صعوبات اقتصادية كبرى منذ بدء الانتقال السياسي في تونس عام 2011 بجانب احتجاجات اجتماعية متواترة للمطالبة بالتنمية وفرص عمل.وتضغط مؤسسات مالية عالمية مقرضة لتطبيق اصلاحات والسيطرة على كتلة الأجور لإنقاذ المالية العمومية وتحقيق النمو.وقال الأمين العام المساعد للاتحاد بوعلي المباركي إن “كل السيناريوهات ستظل مطروحة بعد الإضراب العام”.
في سياق متصل، ألغيت كل الرحلات أمس من وإلى مطار تونس قرطاج الدولي، وأحدث ذلك فوضى كبرى في المطار.لكن جرى استثناء رحلة جمهور النادي الإفريقي المتجهة إلى العاصمة المصرية القاهرة لحضور مباراة فريقهم ضد الإسماعيلي المصري اليوم الجمعة ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لدوري أبطال افريقيا. وقال مصدر مكلف بالإعلام من شركة الخطوط التونسية إن الشركة أمنت رحلة لجمهور النادي الإفريقي نحو القاهرة ، كما أمنت طائرة أخرى تابعة لشركة الخطوط المصرية رحلة ثانية لجمهور الإفريقي الذي يتمتع بشعبية جارفة في تونس.وجاء في بيان للاتحاد العام التونسي للشغل أنه “بالتنسيق مع الاتحاد الجهوي للشغل بأريانة والهياكل النقابية الجوية بتونس فإنه تقرر منع هبوط أو انطلاق كل الرحلات الجوية باستثناء الفريق التونسي النادي الإفريقي الذي يمثل تونس بالبطولة الإفريقية في مصر”. وأحدث هذا الاستثناء حالة من السخط لدى المسافرين في المطار من بين الذين تعطلت مصالحهم أو من لهم رحلات علاج في الخارج.وأضاف المصدر من الشركة أن الخطوط التونسية سخرت عمالا لتسيير عدد من رحلاتها أمس غير أنه لم تكن هناك استجابة للتسخير.ودعت الناقلة الوطنية، في بيان لها منذ أمس الأول، عملاءها إلى إمكانية تغيير مواعيد سفرهم المتأثرة بهذا الإضراب، مجانا وعلى مدى أسبوع.

إلى الأعلى