الثلاثاء 23 أبريل 2019 م - ١٧ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / سفيرة جمهورية الصين الشعبية لدى السلطنة: مستعدون لمواصلة التمسك بمبدأ المشاركة المفتوحة ضمن مبادرة “الحزام والطريق”
سفيرة جمهورية الصين الشعبية لدى السلطنة: مستعدون لمواصلة التمسك بمبدأ المشاركة المفتوحة ضمن مبادرة “الحزام والطريق”

سفيرة جمهورية الصين الشعبية لدى السلطنة: مستعدون لمواصلة التمسك بمبدأ المشاركة المفتوحة ضمن مبادرة “الحزام والطريق”

أكدت تطور العلاقات العُمانية ـ الصينية على مدى الـ 40 عامًا الماضية
مسقط ـ العمانية: قالت سعادة لي لينج بينج سفيرة جمهورية الصين الشعبية لدى السلطنة إن العلاقات بين السلطنة والصين شهدت تطورًا كبيرًا على مدى الأربعين عامًا الماضية مع بدء سياسة الإصلاح والانفتاح التي تشهدها الصين.
وبينت سعادة السفيرة في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن السلطنة تعتبر خامس أكبر مصدر لواردات الصين من النفط الخام، كما تعد الصين شريكًا تجاريًا للسلطنة لسنوات عديدة.
وأشارت سعادتها إلى أن التعاون بين السلطنة والصين حقق إنجازات مثمرة في مجالات السياسة والاقتصاد والتجارة والاستثمار والعلوم الإنسانية وغيرها، حيث جرى خلال شهر مايو من عام 2018 تبادل رسائل التهنئة بين حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وفخامة الرئيس شي جين بينج رئيس جمهورية الصين الشعبية، وأعلنا عن إقامة شراكة استراتيجية بين البلدين والارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى تاريخي جديد ووضع تصور كبير للتنمية المستقبلية للعلاقات بين البلدين.
وأوضحت سعادتها أن البلدين قد وقعا مذكرة تفاهم حول التعاون ضمن مبادرة “الحزام والطريق” لبناء منصة جديدة لتعزيز التعاون الفعلي بين الجانبين في مختلف المجالات كشركاء استراتيجيين، وأن الصين مستعدة لمواصلة التمسك بمبدأ المشاركة المفتوحة ومشاركة تجربتها الناجحة في الإصلاح والانفتاح مع السلطنة، وفي إطار البناء المشترك لـ “الحزام والطريق” يتم الاستفادة من المزايا النسبية لكل منهما في رأس المال والتكنولوجيا والسوق والموارد لفتح نمط جديد يحقق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك للبلدين وتقديم إسهامات جديدة لتعزيز تنمية العلاقات الثنائية وتوفير مساحة أوسع ومزيد من الفرص التاريخية للتعاون.
وقالت سعادة سفيرة جمهورية الصين الشعبية لدى السلطنة: إن العام الماضي 2018 صادف الذكرى الأربعين لتنفيذ الصين لسياسة الإصلاح والانفتاح، موضحة أن المفكر الصيني كونفوشيوس يقول: “حين تصل الأربعين عامًا لا تدع الأمور تختلط عليك” ويشير هذا المصطلح إلى الشخص الذي مر بـ 40 عامًا من النمو وبعض الأمور يجب أن يكون لديه القدرة على رؤية الأشياء بشكل أكثر عقلانية وأكثر وضوحا.

إلى الأعلى