الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / شواهد تاريخية وأثرية تحكي عراقة الماضي وتجذره في بركة الموز
شواهد تاريخية وأثرية تحكي عراقة الماضي وتجذره في بركة الموز

شواهد تاريخية وأثرية تحكي عراقة الماضي وتجذره في بركة الموز

حظيت بمنجزات النهضة المباركة
زارها وصورها ـ سالم بن عبدالله السالمي:
تعتبر نيابة بركة الموز بولاية نـزوى بمحافظة الداخلية بوابة نـزوى من الشرق ومدخل الجبل الأخضر من الشمال الغربي، وسُمّيت بهذا الاسم بسبب تجمع مياه الأودية والشعاب المحيطة بها، حيث تكوّنت بركة مياه من تربة خصبة مهيأة للزراعة بأصناف عدة من المزروعات المنتجة، ويُقال بأن أهالي المنطقة في تلك الحقبة الماضية اتجهوا إلى زراعة أشجار الموز لما تحتاجه من وفرة للمياه ولسرعة نموه وقيمته الغذائية والاقتصادية بجانب زراعة النخيل بشتى أصنافها والمحاصيل والمنتجات الزراعية الأخرى التي تمثل بساط أخضر بتعدد المزروعات والمحاصيل.
وتشتهر بركة الموز بالعديد من المعالم التاريخية والأثرية كحصن الرديدة وحارة السيباني ومسجد اليعاربة وابراج أثرية تحكي الماضي العريق لهذه النيابة.
* حصن الرديدة
يوجد بنيابة بركة الموز معلم تاريخي وأثري وهو حصن الرديدة ويقع في الجهة الشمالية الغربية للنيابة، حيث يتحكم في مدخل وادي المعيدن المؤدي إلى الجبل الأخضر والذي يعتبر بوابة الجل في الوقت الحاضر وأسسه السيد محمد بن الإمام أحمد بن سعيد وولده السيد هلال.
* مسجد اليعاربة
ويعد مسجد اليعاربة بنيابة بركة الموز من المساجد الأثرية والتاريخية والذي يقع في شريعة النيابة ويشقه فلج الخطمين وبناه الإمام سلطان بن سيف اليعربي في القرن الحادي عشر الهجري فأكمله ووسعه السيد محمد بن الإمام أحمد بن سعيد عنما قام ببناء بيت الرديدة وذلك في مطلع القرن الثالث عشر الهجري وتم ترميمه في العهد الزاهر لنهضة عمان الحديثة وهو قائما عامرا بالمصلين.
* فلج الخطمين
وببركة الموز فلج تاريخي وهو فلج الخطمين الذي تم لإدراجه ضمن الأفلاج الخمسة بالسلطنة المسجلة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في عام 2006م. ويعتبر هذا الفلج الذي يروي ويسقي مساحة كبيرة من البساتين والمزارع بالنيابة من الأفلاج العميقة حيث يتغذى من وادي المعيدن الذي يتميز بغزارة وتدفق مياهه أثناء هطول الأمطار ويبلغ طوله الكلي حوالي 2450 متراً، ويعتبر من الأفلاج الداودية.
وما يميز هذا الفلج هو طريقة انقسام مياهه عند منطقة الشريعة إلى ثلاث قنوات كل منها ينال نصيباً متساوياً من المياه فعند رمي ثلاث كرات متساوية قبل نقطة الانقسام تذهب كل كرة في قناة مما يدل على براعة التصميم الهندسي للفلج.
* حارة السيباني
تعتبر حارة السيباني من الحارات التاريخية القديمة بنيابة بركة الموز تحيط بها بساتين ومزارع النخيل وتعد الحارة من الشواهد التاريخية للحقبة الزمنية التي عاشها الآباء والأجداد والمنتمية إلى فترة اليعاربة، حيث تشمل الحارة على عدد من المكونات الهندسية التي شيدت نظراً لمكوناتها الداخلية بدءا من المدخل في مستوى الطابق العلوي، حيث يتميز هذا التكوين الهندسي بفرادة في الحارات الجبلية خاصة وأن معظم البيوت بهذه الحارة تتألف من دورين وتزين أسقفها بنقوش ملونة بجانب أنها تحتوي على حظائر ومخازن للتمر، إلى جانب وجود مخازن داخل كل بيت مع وجود ردهات ومجالس لاستقبال الضيوف، أما الطابق العلوي فيحتوي على غرف نوم ومجالس للنساء وهي في العادة عبارة عن غرفة واسعة وتسمى الليوان وتظهر الآثار التشكيلية للحارة دلائل على التوسع الفريد للحارة.
* منجزات النهضة المباركة
كما انها حضيت بنصيب وافر من منجزات النهضة المباركة من الطرق والتعليم بوجود جامعة نـزوى وثلاث وهي: مدرسة موسى بن علي للتعليم الأساسي وبركة الموز للتعليم الأساسي وأم الفضل للتعليم الأساسي بجانب الخدمات الصحية من خلال مركز صحي النيابة وخدمة البلدية والكهرباء والمياه وشبكة الإتصالات والمؤسسات الحكومية الخدمية بجانب النهضة العمرانية التي تشغل مساحة واسعة من مجمل أراضي النيابة بتنوع وجمالية البناء والتعمير من المساكن والبيت الجميلة ذات الطابع العماني المتفرد.

إلى الأعلى