الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / النهضة يدافع عن لقبه أمام طموحات المصنعة المتحفز !! السويق بـ «شبابه» يأمل في النيل من كتيبة نجوم فنجاء !!
النهضة يدافع عن لقبه أمام طموحات المصنعة المتحفز !! السويق بـ «شبابه» يأمل في النيل من كتيبة نجوم فنجاء !!

النهضة يدافع عن لقبه أمام طموحات المصنعة المتحفز !! السويق بـ «شبابه» يأمل في النيل من كتيبة نجوم فنجاء !!

في ثاني أمسيات دوري عمانتل للمحترفين

متابعة ـ صالح البارحي : ❑ في ثاني أمسيات دوري عمانتل للمحترفين … يظهر البطل والوصيف وصاحب المركز الثالث دفعة واحدة … مشهد من النادر أن يتكرر في جدول دورينا … وربما هي الصدفة التي وضعت المشاهدين والمتابعين في متابعة أطراف المقدمة الثلاثة تباعا خلال لقاءين مثيرين يستضيفهما استاد السيب مساء اليوم … فالنهضة بطل دورينا في الموسم الماضي برصيد (57) يلاقي المصنعة الذي حل خامسا في نهاية ذات الموسم برصيد (37) نقطة وهو مركز جيد للغاية مقارنة بظروف المصنعة … في حين يظهر الوصيف فنجاء الذي حصد المركز الثاني بنهاية الموسم المنصرم برصيد (52) نقطة مع السويق الذي جاء خلفه في المركز الثالث برصيد (47) نقطة … مباراتان مثيرتان لهما دلالات كثيرة … فالبداية يجب أن تكون (نموذجية) لكلا الأطراف … فما بالك بثلاثي المقدمة مع التأكيد على اختلاف الظروف للأندية الأربعة بعد خروج عناصر مجيدة ودخول أخرى في صفوفها. ❑
أصفران على الطريق
■ السويق وفنجاء مواجهة نارية وثأرية بين الطرفين … السويق هو صاحب المركز الثالث في الموسم المنصرم خلف منافسه في لقاء اليوم … وهو الذي ضرب بقوة في شباك فنجاء بلقاء الإياب بدورينا في الموسم الماضي بخماسية مقابل ثلاثة أهداف ساهمت في تعطيل فنجاء نحو السعي للنهاية في معانقة اللقب ومنح النهضة اللقب على طبق من ذهب قبل النهاية بجولتين. فنجاء يدرك بأن غياب اللقب عن خزائنه لموسمين متتاليين وفي سباق الأمتار الأخيرة يكاد أمر محزن للجماهير الفنجاوية التي ما زالت ترفع شعار (9) في كافة مبارياتها بدورينا … فهي التي ترغب أن يتربع الفارس الأصفر على قمة السجل الذهبي في الدوري الأقوى بالسلطنة … فما زال البحث جاريا عن تحقيق الهدف المنشود وهو ما وضح جليا من خلال التعاقدات التي يبرمها النادي في كل موسم حتى يحصل على مبتغاه في كافة المسابقات. استقرار فني يعيشه الفريقان ولكنه أكثر للسويق … فمصبح هاشل يعيش الموسم الثالث على التوالي مع أصفر الباطنة … وأرينا جولي يجد مكانه في قيادة فنجاء للموسم الثاني على التوالي … وهذا عامل مهم جدا للطرفين … ومن باب أولى فإن مردوده سيكون جيدا للغاية على اللاعبين في ساحة الميدان …
القائمة الصفراء للسويق فقدت الكثير من الأسماء المؤثرة مثل فايز الرشيدي وحارب السعدي والعبد النوفلي ومحمد الغساني وعبدالعظيم العجمي وحاتم الحمحمي واحمد القريني ويحيى الدغيشي وعبدالرحمن صالح وعبدالله ثويني وقبلهم حسن ربيع للإصابة … ولم يتبق له سوى يوسف عمبر وياسين الشيادي كلاعبي خبرة يستطيع الفريق تسيير الأمور بهما بجانب مجموعة شابة واعدة تستطيع أن تعطي الفريق شكلا جديدا لكنه ليس للمنافسة على اللقب على أقل تقدير بل جاء الهدف هو البقاء بين الكبار حتى إشعار آخر … إضافة إلى غياب اللاعبين الاجانب حتى اللحظة بسبب عدم إلغاء المأذونيات السابقة لسبعة لاعبين ارتدوا شعار النادي …
فنجاء رغم خروج احمد حديد واحمد كانو وسعد سهيل وسيسيه وعبدالخالق فايل وبدر الميمني وغيرهم إلا أنه ما زال يحتفظ بالكثير من الوجوه الخبيرة التي ساهمت في فوز الفريق الأصفر بلقب الكأس الغالية وحصوله على وصافة الدوري في الموسم الماضي مثل محمد المسلمي ومحمد المعشري ورائد ابراهيم وعبدالعزيز المقبالي ومازن الكاسبي واحمد الهطالي ناهيك عن التعاقدات الجديدة محليا كانت أم خارجيا مثل علي الجابري وامتياز عبدالمعطي ومارديكان وماكسيم الفرنسي ..
نقاط ثلاث عنوان صريح للقاء فلا مجال لإطلاق المعاذير والمسببات خاصة بالنسبة لفريق فنجاء الذي يدرك تماما بأنه يواجه فريقا في ربع حالته الطبيعية وبأن طموحه بمعانقة اللقب يجب أن يبدأ من الآن … فهل ينجح فنجاء بقيادة أرينا في قصف القلعة الصفراء وحصد النقاط الكاملة أم أن السويق بقيادة مصبح هاشل وشبابه يفجر مفاجأة جديدة كما هي عادته !!!

النهضة يصطدم بالمصنعة
النهضة بطل دورينا في الموسم الماضي عن جدارة واستحقاق قبل النهاية بجولتين وجد نفسه في مواجهة أحد الفرق العنيدة في دوري عمانتل للمحترفين وهو فريق المصنعة الذي جاء خامس الترتيب في الموسم المنصرم … مواجهة هي الرابعة في أقل من عام بين الطرفين … فبعد لقاءيهما في الدوري خاضا لقاء ثالث في مسابقة الكأس الغالية وانتهت لمصلحة النهضة بنتيجة 3/1 بعد أن كان متأخرا بهدف نظيف بنهاية الشوط الأول من عمر اللقاء الذي جمعهما بمجمع صحار.
النهضة بدأ موسمه (سوبر) بعد أن أحبط طموحات فنجاء من خلال ركلات الجزاء الترجيحية … وهو اللقب الذي يعد الثاني في شأن الفريق العنيد منذ تواجده في الاضواء … خرج منه الكثير من النجوم في مقدمتهم علي الجابري وعيد الفارسي وجمال راشد وخليفه عايل ومحمد الشيبة وجمعه سعيد ومحمد افيلاي وامتياز عبدالمعطي وعبدالحافظ ثويني ورياض سبيت لكنه بقى قويا كعادته بعد أن عمل في صمت واستقطب مجموعة من اللاعبين الذين من المتوقع أن يقدموا فريقا متماسكا خاصة في ظل عودة عارف الشيبة ومنصور النعيمي مع مرور الوقت .. ناهيك عن الاستقرار الإداري والفني رغم خروج حمد العزاني لكن وجود محسن درويش ليس بغريب على النهضاوية فهو أول من جلب للعنيد الألقاب والبطولات على مر التاريخ في دوري الأضواء والشهرة.
المصنعة غير جهازه الفني بالكامل، فاستغنى عن سهيل الرشيدي ومعه وليد السعدي واستعان بخدمات البوسني كوزيك ومعه يونس الدوحاني مدرب الحراس الذي استلم زمام التعاون مع المدرب الجديد إضافة إلى عمله السابق، خرج منه خليفة الجماحي ومازن السعدي وسليمان الجديدي ومصطفى الرشيدي لكنه أضاف احمد القريني وناصر العلي بالاضافة إلى عودة نجمه المحبوب احمد العلوي بجانب الأسماء التي تشكل القائمة الاساسية للسهام الحمراء، وتعاقد مع صانع اللعب البرازيلي جاجا من العروبة الاماراتي والمهاجم ديفيد داسيلفا برازيلي قادم من الخليج الاماراتي.
تطلعات مختلفة للطرفين … فالعنيد النهضاوي يريد اللقب مجددا .. في حين المصنعة ومن خلال تصاريح مسؤوليه هدفه الأول المحافظة على المركز الخامس ومن ثم البحث عن جديد متى ما سنحت الفرصة لذلك … وبين هذا وذاك مواجهة منتظرة ستكشف الكثير من جوانب النقص في كلا الطرفين خاصة وأن مدرب المصنعه تابع النهضة من خلال لقائه مع فنجاء بكأس السوبر .. لكن محسن درويش لم تسنح الفرصة لذلك … فمن يجني ثمار عمله في بداية المشوار !!!

السعدي :
المصنعه جاهز رغم قوة المنافس
قال عبدالله السعدي مدير الفريق الكروي الأول بنادي المصنعة عن لقاء فريقه أمام النهضة مساء اليوم: تعتبر مباراتنا أمام النهضة صعبة كونها تأتي في بداية الموسم ومع حامل اللقب بالرغم من التغييرات التي حدثت في صفوفه .. والأحمر (المصنعة) في جاهزية لخوض المباراة بالرغم من بعض الغيابات التي طالت وليد عمبر للإصابة وبعض العناصر التي لم تنته إجراءات تسجيلها .. المدرب البوسنى كوزيك شاهد فريق النهضه في نهائي السوبر ودرس الفريق جيدا وبإذن الله نأمل أن تكون الانطلاقة إيجابية.

الميمني:
السويق فريق كبير
وعلينا استغلال الفرص
أبدى بدر الميمني مساعد مدرب نادي فنجاء تخوفه من لقاء اليوم على الرغم من الظروف التي يمر بها السويق، مشيرا في ذات الوقت بأن أصفر الباطنة فريق كبير قائلا: مباراتنا أمام السويق ستكون صعبة للغاية، فهو فريق كبير على الرغم من أنه فقد مجموعة كبيرة من لاعبيه لكنه يظل بمن حضر، وأتمنى من لاعبينا التركيز واستغلال الفرص للتسجيل وأن نحصد أول ثلاث نقاط لنا في الدوري لتكون خير انطلاقة نحو استعادة اللقب.

مصبح هاشل:
مباراة صعبة وهدفنا
البقاء بدوري الأضواء
قال مصبح هاشل مدرب السويق عن لقاء فريقه اليوم أمام فنجاء : مباراة صعبة للغاية وتلعب مع بطل الكأس وفريق دائم المرشح الأول لكل بطولات السلطنة، وحتى في المنافسات الإقليمية الجميع يتوقع له أن يذهب بعيدا، وهو فريق مدجج بالنجوم مقارنة بفريقنا الشاب الذي تنقصه الخبرة، ومن سوء حظ السويق أن يبدأ أمام ثلاثة فرق مرشحة للقب وهي فنجاء والنهضة والعروبة، بينما سنجتهد كجهاز فني ولاعبين وإدارة رغم الظروف والمعاناة التي مر بها النادي، ونحن بحاجة إلى تكاتف الجميع في المرحلة القادمة، وهدفنا في هذا الموسم هو البقاء بدوري الاضواء وتشكيل فريق جديد يخدم النادي في المواسم القادمة، بالرغم من صعوبة المهمة لنقص الخبرة.
واضاف هاشل: نأمل من الجماهير ومحبي النادي أن يصبروا على اللاعبين وأن لا يضعوهم تحت الضغط لأني كما أسلفت ما زلنا بحاجة إلى خبرة كافية لهذه المجموعة الشابة، وكنا نتمنى الدخول في معسكر ليلة مباراة اليوم لكن الظروف المادية للنادي لم تشفع لنا في تحقيق هذا الهدف، وحقيقة نحن نعذر مجلس الادارة في هذه الفترة، ونسأل الله التوفيق . ■

إلى الأعلى