الثلاثاء 26 مارس 2019 م - ١٩ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الرئيس الصربي يدرس إجراء (برلمانية) مبكرة
الرئيس الصربي يدرس إجراء (برلمانية) مبكرة

الرئيس الصربي يدرس إجراء (برلمانية) مبكرة

على وقع خروج آلاف المحتجين ضده
بلجراد ـ رويترز :
ذكر تقرير إخباري أن رئيس صربيا الكسندر فوسيتش يدرس إمكانية إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في 31 مارس أو 14 أبريل المقبل، وذلك في ظل استمرار المظاهرات المناهضة للحكومة وتوقف المفاوضات مع كوسوفو. وأفادت صحيفة “فيتشرنيي نوفوستي” امس بأن فوسيتش ناقش إمكانية إجراء انتخابات مبكرة مع أعضاء الحزب التقدمي الصربي الذي ينتمى له، حيث أعرب عدد كبير منهم عن رغبته في عدم إجراء الانتخابات مبكرا، وعقدها في موعدها عام 2020. وقالت وكالة بلومبرج للأنباء أن فوز فوسيتش في الانتخابات سوف يعني أن يقوم بترسيخ نفوذه في ظل تصاعد الغضب من حكومته.
خرج أكثر من عشرة آلاف محتج إلى شوارع العاصمة الصربية بلجراد مساء أمس الأول للاحتجاج على حكم الرئيس ألكسندر فوسيتش وحزبه التقدمي الصربي الحاكم، مطالبين بحرية الإعلام كشرط مسبق لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.وارتدى المحتجون، الذين حشدهم التحالف من أجل صربيا وهو تجمع معارض يضم 30 من الأحزاب والمنظمات، شارات كُتب عليها “لقد بدأ الأمر” ورددوا هتافات “فوسيتش لص” في احتجاج ينظم للأسبوع الثامن على التوالي. وشارك في الاحتجاجات السابقة أعداد مماثلة من المحتجين.وقال الممثل برانيسلاف تريفونوفيتش، الذي ألقى كلمة أمام الحشد مثلما فعل في الأسابيع الماضية، “مطلبنا الوحيد هو أن يذهب هذا (النظام) الشرير”.وأضاف “نريد الانتخابات، لكن الحرية أولا”.ولم يتسن التواصل مع مكتب الرئيس فوسيتش للتعليق.وكان الرئيس قال من قبل إنه لن يرضخ لطلبات المعارضة بشأن إصلاح الانتخابات أو زيادة حرية الإعلام “حتى إذا نزل خمسة ملايين شخص إلى الشارع”، لكنه أشار إلى أنه مستعد لاختبار شعبية حزبه في انتخابات مبكرة.
وتواجه صربيا صعوبة في حل نزاع قائم مع كوسوفو، التي أعلنت الأغلبية الألبانية بها الاستقلال عن بلجراد عام 2008، وذلك على الرغم من استمرار صربيا التأكيد على أن كوسوفو جزء منها. وتحتاج صربيا وكوسوفو للتوصل لاتفاق من أجل التأهل للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي.

إلى الأعلى