السبت 20 أبريل 2019 م - ١٤ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الرئيس السوداني : مندسون ومتآمرون استغلوا التظاهرات للتخريب

الرئيس السوداني : مندسون ومتآمرون استغلوا التظاهرات للتخريب

مع دخول الاحتجاجات شهرها الثاني
الخرطوم ـ وكالات: اتهم الرئيس السوداني عمر البشير أمس، من وصفهم بالمندسين بقتل المتظاهرين من داخل الاحتجاجات الدائرة بسبب الوضع الاقتصادي.وطالب الرئيس البشير السودانيين بالانتظار حتى عام 2020 لكي يقرروا من يحكم السودان من خلال الانتخابات. وقال البشير، في خطاب جماهيري من ولاية النيل الأبيض، إن “المتآمرين والمندسين هم من يقتلون المتظاهرين من داخل المظاهرات، واستغلوا ما حدث للتخريب كي يدمروا السودان مثلما تدمرت سوريا واليمن”.وتابع الرئيس السوداني أن “من يحكم السودان هو قرار المواطن السوداني عبر صناديق الاقتراع، و2020 ليست بعيدة”.ويمر السودان بأزمة اقتصادية خانقة أدت إلى تفجر احتجاجات شعبية، واندلعت الاحتجاجات في عدة مدن سودانية بسبب شح الخبز، ولكنها تطورت إلى المطالبة بإسقاط حكومة الرئيس عمر البشير، فيما أصدر الرئيس السوداني قرارا جمهوريا بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الأحداث الأخيرة التي شهدتها السودان برئاسة وزير العدل مولانا محمد أحمد سالم. ووقع 22حزبا سودانيا غالبيتها مشاركة في الحكومة، مؤخرا، على مذكرة رفعتها، للرئيس السوداني عمر البشير، للمطالبة بحل الحكومة والبرلمان السوداني، وطالبت الجبهة الوطنية للتغيير، التي تضم 22 حزبا، بتكوين مجلس سيادي جديد يقوم بتولي أعمال السيادة عبر تشكيل حكومة انتقالية تجمع بين الكفاءات الوطنية والتمثيل السياسي لوقف الانهيار الاقتصادي ويشرف على تنظيم انتخابات عامة نزيهة، واتهمت الجبهة، الحكومة بإهمال تطوير القطاعات الإنتاجية، وعلى رأسها الزراعة وانتهاج سياسات خاطئة أدت إلى تفشي البطالة وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية.
الى ذلك، قال شاهد من رويترز إن قوات الأمن السودانية أطلقت الغاز المسيل للدموع على مئات المحتجين وطاردتهم في الشوارع في الوقت الذي دخلت فيه الاحتجاجات المناهضة للحكومة شهرها الثاني.وأغلق المحتجون شارع الأربعين، أحد الشوارع الرئيسية في أم درمان وكان البعض يشير بعلامة النصر وسط إطلاق الغاز المسيل للدموع عليهم.ووصل نحو 30 شاحنة تقل أفراد أمن بعضهم يرتدي الزي الرسمي والبعض الآخر ملابس مدنية، وتم نشرهم في المنطقة. ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر مظاهرات يومية تقريبا احتجاجا على الأزمة الاقتصادية. ويطالب المحتجون بإنهاء حكم الرئيس عمر البشير المستمر منذ ثلاثين عاما ويحملونه مسؤولية جميع المشاكل التي تعاني منها السودان.

إلى الأعلى