الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / حماية المهاجرين مقابل تمويل الجدار .. اقتراح الرئيس الأميركي لإنهاء أزمة الإغلاق
حماية المهاجرين مقابل تمويل الجدار .. اقتراح الرئيس الأميركي لإنهاء أزمة الإغلاق

حماية المهاجرين مقابل تمويل الجدار .. اقتراح الرئيس الأميركي لإنهاء أزمة الإغلاق

مؤشرات لتوقف المزيد من مواقع الإنترنت الحكومية

واشنطن ـ وكالات: اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء أمس الأول أن يقدم حماية مؤقتة لمهاجرين غير شرعيين وصلوا إلى الولايات المتحدة أطفالا، وأن يتهاون مع المهاجرين الذين يواجهون الترحيل، وذلك في مقابل أن يمول الكونجرس الجدار الحدودي المثير للجدل مع المكسيك، وذلك في خطوة لإنهاء أزمة الإغلاق الحكومي.
وهذا المقترح الذي قدّمه ترامب في خطاب متلفز، يهدف بحسب الرئيس الأميركي إلى “الخروج من مأزق” الشلل الذي يسود قسمًا من الإدارات الفدرالية منذ نحو شهر تقريبًا. غير أن رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي رفضت هذا المقترح. وكتب ترامب على تويتر في وقت سابق امس الاول “سأصدر إعلانا هاما بشأن الأزمة الإنسانية على حدودنا الجنوبية والإغلاق (الحكومي)، مباشرة من البيت الأبيض”، من دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل. وتأثر نحو 800 ألف موظف فدرالي والعديد من المتعاقدين بالإغلاق الحكومي الجزئي وهو الأطول في تاريخ الولايات المتحدة.
وبعد أن دخل الإغلاق الجزئي لمؤسسات الحكومة الاتحادية الأميركية بسبب الخلاف بين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والكونجرس بشأن موازنة العام المالي الجديد، أسبوعه الرابع، ارتفع عدد مواقع الإنترنت الحكومية الأميركية التي توقفت عن العمل.وأشارت شركة “نت كرافت” البريطانية المعنية بأمن الإنترنت قبل أسبوع إلى أنها اكتشفت أن أكثر من 80 موقع إنترنت حكومي أميركي تعمل حاليا بشهادات أمن منتهية وهو ما يمكن أن يهدد معلومات وبيانات مستخدمي هذه المواقع. وبعد أسبوع رفعت الشركة عدد المواقع الحكومية الأميركية التي تعمل بشهادات أمن ضد القرصنة والفيروسات منتهية إلى أكثر من 130موقعا.ومن بين المواقع التي تضررت من تداعيات أزمة الإغلاق الحكومي موقع وزارة العدل وموقع وكالة الفضاء والطيران الأميركية “ناسا”، أما أحدث المواقع المنضمة إلى القائمة فمنها موقع البيت الأبيض وإدارة الطيران الاتحادي والأرشيف الوطني ووزارة الزراعة.وحذرت الشركة البريطانية من أن بعض هذه المواقع تقدم خدماتها مقابل أجر وهو ما يعرض البيانات المالية الخاصة بالمستخدمين للخطر.
ونقل موقع “سي نت دوت كوم” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا عن “بول موتون” خبير أمن المعلومات في شركة “نت كرافت” القول إنه مع استمرار الإغلاق الحكومي سيزداد عدد المواقع التي انتهت شهادات أمنها دون أن يتم تجديدها بسبب عدم وجود الموظفين الذين يقومون عادة بتجديدها، مضيفا أن هذه الشهادات تنتهي في تواريخ مختلفة على مدار العام، في حين أن الموظفين يمكن أن يكونوا بعيدا عن وظائفهم بسبب الإغلاق الحكومي. وقال الموقع إن تقرير “نت كرافت” يؤكد التأثيرات الخطيرة للإغلاق الحكومي المستمر على الأمن المعلوماتي الأميركي. يذكر أن شهادات الأمن تعتبر من الأدوات الحيوية لضمان التشغيل الآمن لموقع الإنترنت، حيث تتيح هذه الشهادات للموقع تشغيل الأدوات التي تقوم بتشفير المعلومات التي يرسلها أو يستقبلها الموقع من المستخدمين.وفي حال انتهاء فترة صلاحية هذه الشهادات تتوقف هذه الأدوات عن العمل.

إلى الأعلى