الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مهرجان مسقط 2019
مهرجان مسقط 2019

مهرجان مسقط 2019

(منح) تفتح صفحات من التاريخ منذ القدم لزوار المهرجان
كتب ـ عبدالله الرحبي:
ضربت ولاية منح موعداً مع زوار مهرجان مسقط بمتنزه العامرات لتفتح صفحات منيرة من عبق تاريخها الموغل منذ مئات السنين، حيث أماط أبناء الولاية اللثام عن مكونات التاريخ والارث الحضاري ولاية ذكرت على مخطوطة عمرها 300 سنة وقف مجسم (حارة البلاد) متصدراً كشاهد أثري وشامخاً بتاريخه العريق لاحتوائها على 376 بيتاً وقرابة 250 بئرًا ومازالت محافظة على طابعها المعماري العماني رغم مرور أكثر من تسعة قرون على تشييدها بأيادٍ عمانية مهرة، حيث ظلت جدرانها وتقسيماتها صامدة حتى وقتنا الحالي.
وتفاجأ الزوار بالمشهد التمثيلي حينما حلت شخصية مالك بن فهم الازدي ليروي تاريخه حينما وطأت قداماه بعمان ذكرت المصادر التاريخية أن ولاية منح هي المكان الذي استقر بها.
شواهد ساهمت في اثراء مشاركة الولاية التي حشدت أكثر من 300 مشاركة لتديم باقة دسمة من الثراء المعرفي المزين بعراقة الماضي.
وقد تم تجسيد العديد من مظاهر الحياة في الولاية، كما استمتع الحضور بفنون ولاية منح التي تعبر عن هوية وثقافة أبناء الولاية بالاضافة الى تجسيد البيئة الزراعية والبيئة البدوية، كذلك شهدت المشاركة النسائية لنساء الولاية ثراء وتفاعلاً لزوار المهرجان بين نشاط ومهارة المرأة العمانية في العمل اليدوي الحرفي وخير دليل علي ذلك الأبداع من الصناعات النسيجية والصوفية أضف الى ذلك الصناعات السعفية بأسلوب متجدد ومتطور وعرض بعض الصناعات الأخرى كالخياطة .. وغيرها من الأعمال، كما شاركت مجموعة من النسوة في تقديم فن الويلية وفن الكيذا وفن زفة العروس.
فيما شارك مجموعة من الحرفيين المهرة أصحاب الصناعات الفريدة في المهرجان كحرفة التجبير وحرفة صناعة الطبول وبعض الصناعات التي تستخدم كأدوات في الزراعة وصناعة الباروت والرصاص، كما جسد مجموعة من الأطفال بعضاً من الألعاب الشعبية وفي ركن المأكولات ظهر مطبخ ولاية منح فريداً ومميزاً وشهياً فحرص على تواجد العرسية والهريس والخبز وغيرها من الاطباق.
وحول هذه المشاركة قال سعادة الشيخ مسلم بن محمد الوحشي والي منح: إن أكثر من 300 شخص من الرجال والنساء والأطفال أبناء ولاية منح شاركوا في مهرجان مسقط في مسابقة الولايات التراثية التي يحتضنها متنزه العامرات وتضمنت المشاركة نماذج للبيئات البدوية والحضرية والزراعية إضافة الى عرض العديد من التحف النادرة والمخطوطات التاريخية.
وأضاف سعادته: تأتي المشاركة لإبراز تاريخ ولاية منح وثقافتها وتراثها الحافل الذي تزخر به منذ القدم، حيث لدينا بالولاية العديد من الرموز والمعالم التراثية كحارة البلاد وحصن الفيقين وجبل (أبو سروج) والمكان الذي نزل به مالك بن فهم إضافة إلى الكثير من القلاع والحصون والجامع الأثري الذي يصل عمره إلى (700) عام، إلى جانب الفنون الشعبية المتنوعة سواء الرجالية أو النسائية، والبيئة البدوية الغنية بالمفردات التراثية والعادات والتقاليد التي تتميز بها الولاية.
وعلى هامش المشاركة أقيم معرض تاريخي يحكي تاريخ ولاية منح ويقول بدر بن سالم بن حمد البرطماني: احتوى المعرض على مخطوطات تاريخية ووثائق قديمة تعود إلى عهد الإمام سلطان بن سيف ومؤلفات ودواوين شعر لعلماء وشعراء الولاية قديما وحديثا، كما احتوى على عرض جميع فعاليات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في ولاية منح منذ عام 1990، والبحوث والتحقيقات التي تخص الولاية في الصحف المحلية والأجنبية إلى جانب الأشرطة السمعية والمرئية التي تتحدث عن تاريخ الولاية.
…………….

اقبال على المنتجات الغذائية الأردنية والفلسطينية بالمعرض الاستهلاكي
كتب ـ عبدالله الجرداني:
يشهد ركن المنتجات الغذائية الأردنية والفلسطينية بالمعرض الاستهلاكي اقبالا جيدا من زوّار متنزه العامرات نظراً لتوفر العديد من المنتجات الغذائية المفيدة صحياً كدبس الرمان والأجبان والألبان بمختلف أنواعها وعصير السمسم والزعتر الشامي والمكسرات وزيت الزيتون .. وغيرها.
تقول منّة الله محمود المشاركة في بيع هذه المنتجات: إن الجمهور يرغب في تذوق المنتجات والشراء منها نظرا لأهميتها الصحية والجودة التي تشتهر بها، إذ أن المنتجات التي نعرضها لا تخلو منها موائد الأردنيين والفلسطينيين وبلاد الشام لما لها من فوائد جمة، فعلى سبيل المثال فإن دبس الرمان هو سائل حامضي الطعم مع القليل من الحلاوة يتم تحضيره من عصير الرمان يضاف إلى الطعام عند إعداده حيث أنه يمنحها نكهة طيبة، وهو يساعد على سهولة الهضم والوقاية من النقرس وتكون حصوات الكلى كما يستخدم في علاج الفم واللثة.
أما الزعتر فهو من الطقوس المحببة للعائلة على مائدة إفطارها الصباحي، لما له من طعم محبب ورائحة الشهية ولما يحتويه من مكونات طبيعية غنية بالفيتامينات لسد حاجات الجسم الغذائية، حيث يضاف للعديد من الوجبات مع النباتات الأخرى من الشمرة واليانسون والكزبرة والكمون والقضامة والسماق والسمسم وغيرها من النباتات إضافة إلى ذلك، يتوفر بالركن نكهات مختلفة للمشروبات الساخنة كالشاي الأخضر وأزهار البابونج والكمون بالليمون والزنجبيل وبابونج النعناع، كما تتوفر الحلويات والبسكويت والمكسرات الأردنية والأعشاب كالمرمرية والزهورات والدقة الفلسطينية.

…………….

بدء فعاليات مسابقة (مو صاير) بمتنزه العامرات العام
كتب ـ خالد الراشدي:
في إطار فعاليات مهرجان مسقط 2019، بدأت فعاليات برنامج (مو صاير) في يومه الأول بمتنزه العامرات العام وسط حضور كبير من زوار المهرجان.
حيث تهدف المسابقة إلى التعرف على تراثنا العماني العريق وتطوير روح التحدي والمغامرة وتطوير الذات والعمل الجماعي، ليشارك بها مجموعة من نخبة رواد التواصل الاجتماعي العماني ليكونو سفراء لمتابعينهم ينقلون لهم روح التحدي والمغامرة.
البرنامج شمل مسابقة البحث عن الكنز مع فريقي الذكور والاناث من رواد التواصل الاجتماعي، بعد الترحيب بالمشاركين وتقسيمهم لفريقين، فريق الذكور(محمد البلوشي ،محسن المنجي،محمد الراسبي) فريق الاناث ويتضمن:(الاء البلوشية، نور الهدى الغماري، بلقيس البلوشية).
وقدمت عهود عبدالعزيز المعدة والمقدمة للبرنامج تعريفاً عن البرنامج زقواعد المسابقة وكيفية تتبع الالغاز في ارجاء القرية التراثية للوصول للكنز المخبأ في أحد أركان القرية.
لتتسم المسابقة بحماس وشغف كبير بين المتنافسين وكان التركيز السمة الاهم مع الكثير من السرعة في التنقل بين الالغاز.
ويذكر إبراهيم الكندي مقدم البرنامج بأن فريق الذكور تفوق بفضل طريقته المفيدة وسرعته في البحث عن الكنز ليكملو السبع الالغاز بنجاح.
وأعرب طاقم العمل عن أرتياحه في التعامل مع المتشاركين، وكذلك عبر المتشاركين عن حسن التعامل والتعاون من زوار القرية التراثية وتشجيع المشتركين في المسابقة.
كما تم تكريم الفريقين بجوائز قيمة وشهادات تقدير نتيجة مشاركتهم في هذا البرنامج الذي سيمتد لسبع حلقات أخرى يتخللها التحدي والشغف، لتعرب عهود عن خالص الشكر للجان المختصة بتنظيم المهرجان لما قدموه من تعاون ولشركة أسمنت عمان كونها الراعي الذهبي للمسابقة

…………….

حضور لافت للفنون الشعبية العمانية بمنتزه العامرات
كتبت ـ رقية الجنيبية:
تتنوع فعاليات مهرجان مسقط بمتنزه العامرات ٢٠١٩، حيث يتم تقديم الكثير من الفعاليات والفنون القديمة ليومنا الحاضر مثل الرقصات الشعبية التي ما زالت تتميز كل محافظه عن غيرها من محافظات السلطنة، وهناك العديد من الفنون التراثية لعُمان الأصيلة.
حيث شاركت (فرقة الامتياز للفنون الشعبية) المكنونة من حوالي ٣٠ عضواً من النساء والرجال بمهرجان مسقط بمتنزه العامرات بقيادة سعيد ثاني مشيمل الراسبي.
وتقدم الفرقة العديد من الفنون التقليدية مثل فن الرزحة وأبو زلف وأمبم وتشحشح وحمبوره ومغايظ التي تتميز بها محافظة الشرقية بالتحديد ولاية الكامل الوافي، حيث تعتمد هذه الفنون التراثية على الرقص فهم يقفون صفين متقابلين من النساء والرجال بالملابس التقليدية لولاية الكامل والوافي، ويقوم الرجال بحمل الطبّول مثل الكاسر والرحماني والدف على أشجان أصواتهم ودقّات الطبول وتقوم بعض النساء بمراقصة الرجال على حد سواء وبعض الآخر من النساء يقوم بالتغاريد والأهازيج العالية، ويجتمع زوار المهرجان من داخل السلطنة وخارجها من خلال مشاركة الفرقة الشعبية الفرحة و ما يشعرون به من لحظات جميلة و ممتعة، كما شاركت فرقة الامتياز بالعديد من المهرجانات منها مهرجان مسقط السياحي، مهرجان صلاله السياحي من خلال الأوبريت الذي أقيم بمناسبة عودة جلالة السلطان قابوس المعظم حفظه الله ورعاه من ألمانيا ٢٠١٥، وشاركت في مهرجان دبي السياحي بالقرية العالمية، وعدد من المناسبات المحلية في دولة الامارات العربية المتحدة، ومهرجان العيد الوطني بمحافظة الشرقية ٢٠١٥ .

…………….

شرطة عمان السلطانية تواصل مشاركتها في المهرجان
تواصل شرطة عمان السلطانية مشاركتها في مهرجان مسقط 2019 بهدف نشر الوعي بين أفراد المجتمع وحفظ الأمن والنظام في مختلف فعاليات ومناشط المهرجان بمتنزهي العامرات والنسيم من خلال تشكيلاتها المختلفة.
في هذه التغطية نسلط الضوء على مشاركة الإدارة العامة للمرور من خلال إقامة معرض مروري مصغّر يتم فيه عرض المطويات والكتيبات التوعوية والارشادية باللغتين العربية والإنجليزية التي اشتملت على نصائح عامة وأساسية ركزت على مسببات الحوادث المرورية كالسرعة الزائدة والتجاوز الخاطئ واستخدام الهاتف النقال أثناء السياقة وعدم ترك مسافة أمان والتفحيط والاستعراض بالمركبة والعقوبة المترتبة عليها والإرهاق وما ينتج عنه من خطورة أو حوادث .. وغيرها من النصائح التي تهم مستخدمي الطريق.
كما تشارك الادارة العامة للجمارك بركن توعوي للتعريف بنظام حوسبة الاجراءات والعمليات الجمركية ونظام النافذة الالكترونية الواحدة (بيان).
وقد شهد الركن إقبالاً واسعاً من قبل زوار المهرجان للتعرف عن قرب على دور الجمارك الأمني والاقتصادي والخدمات الالكترونية المقدمة في مجال استيراد وتصدير البضائع إضافة إلى التعرف على المواد الممنوعة والمقيد إدخالها وتداولها في السلطنة.

إلى الأعلى