الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقيع اتفاقية مشروع تطوير المسفاة القديمة بقرية مسفاة العبريين بالحمراء
توقيع اتفاقية مشروع تطوير المسفاة القديمة بقرية مسفاة العبريين بالحمراء

توقيع اتفاقية مشروع تطوير المسفاة القديمة بقرية مسفاة العبريين بالحمراء

كتب ـ سامح أمين:

تم أمس توقيع اتفاقية مشروع تطوير المسفاة القديمة في قرية مسفاة العبريين بولاية الحمراء بمحافظة الداخلية وذلك بالمقر الرئيسي لبنك مسقط، حيث تنص الاتفاقية على قيام بنك مسقط بتمويل تنفيذ المشروع بالتعاون والشراكة مع وزارة السياحة وشركة المسفاة الأهلية من خلال ترميم وتحديث عدد من المرافق بالمسفاة القديمة وتطوير مرافق جديدة تساهم في تعزيز الوجهة السياحية للمسفاة.
وقع الاتفاقية من جانب وزارة السياحة المهندس زاهر بن حمد الريامي مدير عام التنمية السياحية بالوزارة، ومن جانب بنك مسقط شيخة بنت يوسف الفارسية رئيسة الاستراتيجية والخدمات المؤسسية بالبنك وعن شركة المسفاة الأهلية حسني بن مبارك العبري رئيس مجلس إدارة الشركة.
ويتضمن المشروع ترميم البوابة الرئيسية لحارة مسفاة العبريين مع الاحتفاظ بمميزاتها وسماتها الأصلية وتطوير وتحديث مواقف السيارات ومركز الزوار واللوحات الإرشادية وتطوير بعض المنازل القديمة في الحارة لتحويلها الي مطعم ومخبز لتقديم وجبات الطعام للسياح والزائرين اضافة الي تهيئة مكتب مخصص لبيع تذاكر الدخول للحارة، علماً انه من المتوقع إنجاز المشروع بين ثمانية أشهر الى سنة وستقوم شركة المسفاة الأهلية بإدارة وتشغيل المشروع.
وقال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة راعي حفل توقيع الاتفاقية إن قرية مسفاة العبريين في ولاية الحمراء بمحافظة الداخلية تعد من أهم القرى العمانية الثرية بمقوماتها السياحية الثقافية، موضحا أن الوزارة قامت بعمل دراسة شاملة في العام 2015م خرجت بتوصيات حول كيفية المحافظة على المقومات السياحية الثقافية والإرث التاريخي الحضاري لهذه القرية وتوظيف الملامح والعناصر التراثية والمعمارية والعادات المجتمعية لهذه القرية واستثمارها لتطوير منتج سياحي مستدام بالتعاون مع مختلف القطاعات ذات الصلة كالمجتمع المحلي وشركات القطاع الخاص والجهات المعنية.
وأضاف معاليه أن التوقيع على هذه الاتفاقية يدخل في إطار المسؤولية الاجتماعية والبيئية وتقديم تجارب سياحية استثنائية تعزز القيمة السياحية لقرية المسفاة وهي من الركائز الأساسية للاستراتيجية العمانية للسياحة التي تتبنى نموذج التنمية المستدامة المشتملة على تحقيق فوائد للمجتمعات المحلية مع المحافظة على البيئة والإرث الثقافي.
من جانبه قال الشيخ وليد بن خميس الحشار، الرئيس التنفيذي لبنك مسقط: إن توقيع هذه الاتفاقية يساهم في تعزيز الشراكة بين القطاع الحكومي متمثلا بوزارة السياحة والقطاع الخاص في تنفيذ مشروع تطوير المسفاة القديمة في مسفاة العبريين والذي يمثل أحد البرامج الرئيسية ضمن المبادرة الوطنية “بصمات” والتي أطلقها بنك مسقط خلال الفترة الماضية، مؤكداً ان البنك يولي أنشطة وفعاليات المسؤولية الاجتماعية اهتماماً كبيراً، حيث لدى البنك العديد من المبادرات والبرامج المستدامة التي تعود بالمنفعة على المجتمع وفي مختلف المجالات والقطاعات مشيراً إلى أن هذه الاتفاقية ستحقق العديد من الأهداف من بينها توفير فرص عمل للشباب في هذه المنطقة ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة اضافة الى تعزيز البنية الأساسية للقطاع السياحي كذلك يمثل المشروع استثمارا طويل الأمد يعود بالمنفعة لأهالي قرية مسفاة العبريين من خلال شركة المسفاة الأهلية التي ستقوم بادارة مرافق المشروع وغيرها من الفوائد المباشرة وغير المباشرة.
وخلال الحفل ألقى الشيخ الدكتور محمود العبري كلمة نيابة عن أهالي قرية مسفاة العبريين أكد من خلالها على اهمية هذه المبادرة في تنمية وتطوير المجتمعات المحلية مشيراً إلى أن المشروع امتداد للتنمية المستدامة التي تكفل بها القطاع الخاص بمشاركة مع القطاع العام حيث من المؤمل أن يكون نتاج هذا الترميم إثراء الحركة السياحة والاقتصادية والاجتماعية بقرية مسفاة العبريين.
وقالت شيخة بنت يوسف الفارسية، رئيس الاستراتيجية والخدمات المؤسسية ببنك مسقط: نشهد اليوم إحدى مبادرات بنك مسقط من خلال تنفيذ مشروع تطوير المسفاة القديمة في قرية مسفاة العبريين التي تعد إحدى القرى الاثرية الجميلة بولاية الحمراء وبها العديد من المناظر الطبيعية والمقومات السياحية الفريدة التي تجعل من القرية مقصدا سياحيا مهما على مستوى السلطنة، مؤكدة ان المبادرات والبرامج الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية التي ينفذها البنك تتميز بالاستدامة وباختيار المشاريع والبرامج التي تعود بالمنفعة على المجتمع.
وأشارت شيخة الفارسية إلى أن اختيار تنفيذ هذا المشروع جاء بناء على الدراسة التي أجرتها جامعة ليفربول البريطانية حول اهمية هذه المنطقة سياحياً، لذلك حرصنا في بنك مسقط وبالتعاون مع فريق العمل بوزارة السياحة ومع الاستشاري والمقاول التأكيد على تنفيذ المشروع وفق أفضل المواصفات والمقاييس العالمية المعتمدة في مثل هذه المشاريع من حيث المواد المستخدمة ونسبة الترميم وإعادة البناء وذلك بهدف المحافظة على ما تتميز به القرية من مواقع ومنازل اثرية.
من جانبه قال المهندس زاهر بن حمد الريامي مدير عام التنمية السياحية بوزارة السياحة إن القطاع السياحي في محافظة الداخلية يشهد نموًا مستمرًا بشكل عام وخاصة في قرية مسفاة العبريين التي تعد من القرى القديمة وتتمتع بمقومات سياحية جاذبة، موضحا أن وزارة السياحة بدأت بالتعاون مع وزارة التراث والثقافة باستخدام بعض الحارات القديمة حيث وقعت العام الماضي اتفاقية بين وزارة التراث والثقافة وشركة (عمران) لاستغلال حارة البلاد بولاية منح وسيتم طرح باقي المواقع لاحقا.
وقال حسني بن مبارك العبري رئيس مجلس إدارة شركة المسفاة الأهلية إن مدة الأعمال الإنشائية والتطويرية للمشروع تصل إلى 8 أشهر، مشيرًا إلى أن هذا التطوير سيساهم في تنشيط الحركة السياحية في القرية إلى جانب المردود الاقتصادي المباشر الذي سيجنيه أهالي القرية من هذا المشروع.

إلى الأعلى