الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / شراكة بالتنمية وتوطين للتقنية

شراكة بالتنمية وتوطين للتقنية

باستعراض المشاريع التي نفذتها الهيئة العامة للشراكة من أجل التنمية، فإن هذه المشاريع التي تواكب توجهات الخطط التنموية للسلطنة، والبرنامج الوطني للتنويع الاقتصادي عملت على توطين التقنية وإيجاد شريحة من الكوادر الوطنية المؤهلة لهذه التقنية.
فبرنامج الشراكة من أجل التنمية والذي يعرف عالميًّا ببرنامج الأوفست يتم تعميمه في كافة العقود والمشتريات العسكرية والمدنية التي تفوق قيمتها 5 ملايين ريال عماني مع الشركات الأجنبية والمحلية أسهم في تنويع مصادر الدخل الوطني، وخلق اقتصاد مستدام وفعال، إضافة إلى تعزيز القدرات العسكرية والأمنية وتنمية الموارد البشرية، وتقوية القطاع الخاص.
فالهيئة تعمل حاليًّا على متابعة تطورات وسير عمل 11 مشروعًا تشغيليًّا، إضافة إلى العمل على نقل 7 مشاريع أخرى إلى مرحلة التشغيل خلال العام الجاري، حيث تستهدف هذه المشاريع دعم قطاعات متنوعة مثل القطاع الصناعي والعسكري وقطاع الطيران وقطاع البحوث والدراسات.
كذلك تولي الهيئة عملية التدريب اهتمامًا كبيرًا، حيث تبرز في هذا الصدد أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم، وهي أول أكاديمية معنية بتقـديم التدريب والتأهيــل للكــوادر الوطنيـــة في السلطنـــة في مجال الأمن الإلكتروني المتقدم، وتهدف إلى دعم مختلف القطاعات الحكـومية والخاصة بالسلطنـــة، ورفدها بالمهــارات والخبـرات التخصصيـــة للتصـــدي لأي هجمـات أو قرصنـــة إلكترونيـة، ومواجهـة أي تحديات أمنيــة في مجـال نظم المعلومات، والحد من مخاطر التهديدات الإلكترونية.
كما يوجد أيضًا مشروع (تعزيز 1) والذي يهدف إلى نقل التقنية والأجهزة الحديثة، وتعزيز القدرات الوطنية بمختلف مستوياتها، وتندرج تحت مظلتـــه سلسلـة مشـــاريع قادمة ضمن نطــاق نقل التقنية والتي تستهدف قطاعات السلطنة المختلفة.

المحرر

إلى الأعلى