الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / وقاية تتخطى التوعية

وقاية تتخطى التوعية

في إطار الخطة الوطنية التي أعدتها السلطنة للحد من الأمراض المزمنة، تتخطى جهود الوقاية الجانب التوعوي المتعلق بالحث على اتباع الأنماط الغذائية السليمة، إلى إجراءات تنفيذية تعزز من استهلاك الغذاء الصحي.
وسعيًا لإجراء تدخلات مجتمعية للتقليل من استهلاك الدهون المشبعة والمهدرجة والملح والسكر؛ باعتبارها عوامل خطورة للأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري والسمنة وارتفاع الكوليسترول في الدم .. تتضمن الخطة الوطنية العديد من التدخلات والفحوصات المختبرية للمنتجات الغذائية الأكثر استهلاكًا في المجتمع ومواصفات الغذاء الصحي، مع إعطاء مهلة للمصنعين والمستوردين لتغيير منتجاتهم خلال فترة يتم الاتفاق عليها بالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة، وذلك بالإضافة إلى الحملة التوعوية واسعة النطاق التي تتبناها الخطة.
ورغم أن الجسم يحتاج إلى الدهون لبناء طاقته، كما أنها تشكل وسائد للأعضاء الداخلية وناقلًا للفيتامينات، إلا أنه من المعروف أن الإفراط في تناول الدهون المشبعة يؤدي إلى رفع مستوى الكوليسترول بالدم مما يزيد من خطر أمراض القلب.
كذلك فإن الزيوت المهدرجة والتي توجد بشكل خاص في أطعمة الوجبات السريعة تؤدي إلى زيادة الوزن نظرًا لاحتوائها على الهيدروجين الذي يعمل على إبقائها في الجسم لوقت طويل؛ لأنها صعبة الهضم، كما أنها لا تتوزع في الجسم، وإنما تتراكم في البطن، كما أنها مسؤولة عن الإصابة باضطرابات المعدة، ورفع نسبة الكوليسترول في الدم والتعرض إلى خطر الإصابة بتجلط الدم في الشرايين، ومشاكل في القلب، والإصابة بمرض السكري.
وستعمل الخطة الوطنية على تبني المواصفات الخليجية للدهون المتحولة وإلزام المصنعين والمستوردين بها والتي تحدد ضرورة ذكر الدهون المتحولة في المكونات في حالة أن المنتج به دهون متحولة، كما تحدد الحد الأعلى المسموح به في المنتج، كما سيكون هناك إجراءات للحد من استخدام الدهون المهدرجة، والتقليل من الدهون المشبعة في المنتجات الغذائية والمطاعم والذي سيتم بالتعاون مع القطاعات ذات العلاقة.

المحرر

إلى الأعلى