الإثنين 19 أغسطس 2019 م - ١٧ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الفيصل الزبير يتطلع إلى مُواصلة أدائه المثالي وخالد الوهيبي يُمني النفس بتحقيق نتائج أفضل
الفيصل الزبير يتطلع إلى مُواصلة أدائه المثالي وخالد الوهيبي يُمني النفس بتحقيق نتائج أفضل

الفيصل الزبير يتطلع إلى مُواصلة أدائه المثالي وخالد الوهيبي يُمني النفس بتحقيق نتائج أفضل

في كأس تحدي بورشه “جي تي 3″ الشرق الأوسط
يأمل السائق الفيصل الزُبير الاستمرار بزخم أدائه المثالي في كأس تحدي بورشه “بي دبليو تي” “جي تي 3″ الشرق الأوسط، عندما تستأنف البُطولة مسيرتها نهاية الأسبوع الجاري، وذلك بعد إجازة شتوية، إذ ستُقام ثلاث سباقات في الجولة الثالثة التي تستضيفها حلبة دبي أوتودروم في دولة الإمارات العربية المُتحدة، وذلك على الحلبة الدولية البالغ طولها 4.29 كيلومتر ويتألف الموسم العاشر من بُطولة تحدي كأس بورشه “جي تي 3″ الشرق الأوسط من 16 سباقًا، ستُقام على حلبات دبي أوتودروم ومرسى ياس في دولة الإمارات العربية المُتحدة والصخير في مملكة البحرين.
وقد فرض الزبير هيمنته المُطلقة على سباقات الموسم حيث بدأ حامل لقب الموسم الماضي حملته بالفوز في سباقين من أصل ثلاث سباقات أُقيمت في الجولة الافتتاحية التي استضافتها حلبة دبي أوتودروم، وأنهى الثالث في مركز الوصافة بينما حقق فوزًا نظيفًا وساحقًا بالسباقات الثلاثة التي اشتملت عليهم الجولة الثانية التي أُقيمت على حلبة الصخير البحرينية، مُحققًا ثلاثة ثُلاثيات”تريبل هاتريك”: الانطلاق من المركز الأول وتحقيق الفوز في السباق وتسجيل أسرع لفة خلال السباق. مما سمح لسائق فريق “ليخنر للسباقات” بتوسعة صدارته في الترتيب العام المُؤقت للبُطولة الإقليمية.
لكن هذا لا يعني بأن درب الفيصل نحو لقبه الثاني مفروشٌ بالورود، إذ أن البُطولة تتضمن سائقين ذوي خبرةٍ، ويتوقون بدورهم لترك بصمتهم فيها، ففي السباق الأول واجه مُنافسةً من السائق القُبرصي تيو إيلّيناس، بينما واجه في السباق الثاني مُنافسةً من الأمريكي مايكل دي كويسادا والتُركي بيركاي بيسلِر، ومن المُتوقع أن يُشكل هذان السائقان ضغطًا عليه في جولة دبي. إلا أن الفيصل يُعوِّل على الخبرة التي أحرزها من مُشاركته في المواسم السابقة في البُطولة، ناهيكم عن تلك التي تحصَّل عليها من مُشاركته في بُطولة بورشه سوبر كاب العالمية، والتي أفادته للغاية في الجولَتَيْن الماضِيَتَيْن ليكون ندًّا لأقرانه، ومنهم من يفوقونه خبرةً، فعلى سبيل المثال القُبرصي تيو إيلّيناس بطل بريطانيا الحالي في بُطولة بورشه كاريرا وصاحب خبرةٍ كبيرة في قيادة سيارات المقعد الأحادي. بينما السائق الكُويتي زيد أشكناني حامل لقب الموسم السادس، ومُشاركٌ في بُطولة بورشه سوبر كاب العالمية.
في المقابل عانى المتسابق خالد الوهيبي من أداءٍ مُتقلبٍ خلال السباقات الست الماضية، وهو يحتل الآن المركز الرابع في الترتيب العام المُؤقت للبُطولة خلف الفيصل الزبيب والأمريكي مايكل دي كويسادا والتُركي بيركاي بيسلِر ولدى الفيصل أفضلية 29 نُقطة في الترتيب العام المُؤقت للسائقين، أمام دي كويسادا، أقرب مُنافسيه.إلا أن الوهيبي يُمني النفس بتحقيق نتائج أفضل بكثير في الجولة الحالية والبدء في التواجد وبشكل دائم فوق منصات التتويج، مُعولًّا على التجارب الحُرة التي ستُقام يومي الأربعاء والخميس، بما مجموعه سبع فترات، وذلك بغرض التدرُّب والمراس، ومُعالجة نقاط القُصور خلال السباقات. الجديرٌ بالذكر أن نتائجهما، الفيصل والوهيبي، ساهمت في أن يتصدر “فريق عُمان” الترتيب العام المُؤقت للفرق، وبفارق 100 نُقطة عن “فريق السُويد”، وذلك قُبيل التوجه إلى دبي لخوض الجولة الثالثة، هذا ويحتل “فريق البحرين” المركز الثالث.
عن ذلك قال الزُبير: “لقد عُدتُ إلى لندن بعد انتهاء الجولة الماضية، وأنا سعيدٌ للغاية مع اقتراب الجولة الثالثة. لقد كانت أول جَولَتَيْن رائِعَتَيْن لنا، لقد كانت أفضل طريقة لبدء الموسم. ونحن نتطلع الآن للاستمرارية وتحقيق مزيدٍ من الانتصارات.لقد حققنا نتائج مُمتازة لغاية الآن، وآمل أن نتمكن من مُواصلة ذلك من خلال الفوز بمزيدٍ من السباقات، كما أحب حلبة دبي فعلًا”.

فيما قال الوهيبي: “أتطلع قُدُمًا لبدء الجولة المُقبلة، وذلك بعد فترة إجازة طويلة نسبيًا في كانون الثاني، أنا مسرورٌ لأني سأعود للجلوس في السيارة، خُصوصًا بعد الجولة الثانية في البحرين، أعتقد بانه يُمكننا تقديم أداءٍ أفضل قليلًا، لكن كُنا نبني على أدائنا خلال التجارب التأهيلية”.
وتابع: “وهذا ما كنا نعمل عليه خلال فترة الإجازة، وتأمل أن نتمكن من التقدم مُجددًا في دبي، وأتطلع قُدُمًا لتقديم نتائج مُماثلة أو حتى أفضل من السابقة. لقد كُنا قريبين من المُتصدرين في السباق الأخير في البحرين، وأتطلع للمُنافسة على المراكز الأولى في دبي”.
سيُسمح للسائقين بإجراء فترات تجارب واختبارات على حلبة السباق يوم غدٍ والذي يليه (الأربعاء والخميس)، بواقع أربع فترات يوم الأربعاء، وثلاث فترات يوم الخميس، مُدة كل فترة ساعة واحدة. قُبيل إقامة جولتَي تجارب تأهيلية يوم الجُمعة، مُدة كل واحدة نصف ساعة، الأولى في التاسعة وعشرون دقيقة صباحًا والأخرى الساعة الثانية عشرة ظهرًا، يليها السباق الأول من أصل ثلاث سباقات، لـ 16 لفة، سيُقام الساعة الرابعة وخمسٌ وعشرون دقيقة عصر ذات اليوم.
وستُقام التجارب التأهيلية للسباق الثالث الساعة الثامنة صباحًا من يوم السبت، مُدتها نصف ساعة، بينما ستستمر الإثارة من خلال خوض السائقين السباق الثاني في الساعة العاشرة وخمسٌ وثلاثين دقيقة صباحًا، يليه السباق الثالث، الأخير، الساعة الواحدة والرُبع ظهرًا، ومُدة كل سباق 16 لفة.

إلى الأعلى