الأربعاء 20 فبراير 2019 م - ١٥ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الألفية” يسدل الستار على عروض الدورة الثانية لمهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي
“الألفية” يسدل الستار على عروض الدورة الثانية لمهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي

“الألفية” يسدل الستار على عروض الدورة الثانية لمهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي

لفرقة الشفق المسرحية ويناقش قصة خيالية تذهب لأن تكون واقعية
الرستاق ـ من منى الخروصية :
يسدل الستار اليوم على فعاليات وبرامج مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي في دورته الثانية، دورة الفنان الراحل سالم بهوان، المقامة على مسرح كلية التربية بالرستاق، والذي تنظمه فرقة الرستاق المسرحية، حيث يرعى حفل الختام صاحب السمو السيد فهر بن فاتك بن فهر آل سعيد، وسوف يتابع عشاق المسرح الكوميدي في السلطنة فرقة مسرحية “الألفية” لفرقة الشفق المسرحية، وهي من تأليف الصلت السيابي وإخراخ وليد المعيزوي. مسرحية الألفية تعود إلى قصة خيالية تذهب لأن تكون واقعية عبارة عن ملجأ يبقى به ثلاثة أفراد بعد أن أباد العالم بعضة بعضا، وانتهى ليستمع هؤلاء الأشخاص إلى تسجيلات تعود بهم إلى ذكرياتهم السابقة، والتي تحكي مشاهد متنوعة بمختلف مواضيعها و تشعباتها ليصلوا بعدها إلى عدد من التساؤلات التي ربما ستخرج بنتيجة مشاهدة.

مسنون ظرفاء
ووسط حضور فني مسرحي عماني كبير وضمن أعمال مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي في دورته الثانية المسرحية عرضت فرقة المركزية للفنون المسرحية بجمهورية العراق مسرحية ليلة أمس الأول (مسنون ظرفاء) يعود سيناريو المسرحية إلى المكان الافتراضي، ثلاثة رجال مسنون يعانون من قهر الحياة وسوء معاملة المجتمع لهم، إذ لا يشعرون أن هناك فرصة لنيل حياة جميلة وفي سنهم هذا، وكذلك يعانون من سوء معاملة عائلتهم ليجدوا أنفسهم في دار العجزة للمسنين وهناك يشكون بعضهم البعض ، المسرحية تتشكل في اتجاه الكوميديا السوداء حيث تمتزج الابتسامة مع الشعور بالحزن حول هؤلاء المسنين.من تأليف إخراج العمل د عبدالكريم خنجر .وضمن أعمال مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي في دورته الثانية كرم الفنان الإماراتي القدير عبدالله بوعابد نظير جهوده الملوسة في الواقع المسرحي الخليجي ومسيرته الفنية المتميزة.

نحو عالم أجمل
حول أهمية مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي في دورته الثانية يقول الكاتب عبدالرزاق الربيعي: سعيد جدا لحضور هذه الدورة الثانية في المسرح العربي الكوميدي وهذه الخطوات من شأنها توفق المسرح وهو يخط نحو عالم أجمل ويجعله من المسرح جزءا من حياتنا اليومية وجزء من تواصلنا، لكي نعتاد هذا العمل الذي يجعل حياتنا أجمل وأكثر بهاء ، وبالنسبة للمهرجان وهذه الدورة الثانية جاءت بنجوم من النادر ان يجتمعوا في مثل هذه التظاهرات يشارك بها مختلف الأجيال ونحن دائما ندعو إلى هذه المهرجانات والمبادرات التي تقوم بها الفرق بجهود ذاتية لا ننسى الداعمين الذين لم يقصروا في يوم من الايام بجانب فرقة الرستاق فلهم التحية ونتمنى ان يستمر هذا المهرجان وان يتحول الى مهرجان سنوي لان هذه المهرجانات تدفع الحراك السياسي الى الأمام وقد ظهرت عدة مهرجانات في السلطنة التي من شأنها تعزيز المسرح والمسرحية في عمان وشكرا لفرقه الرستاق.

أعمال محلية رائعة
وفي الإطار ذاته وحول مهرجان الرستاق العربي للمسرح الكوميدي تحدثت الفنانة أمينة عبدالرسول، بعد حضورها للفعاليات : ” تشرفتُ بهذهِ الدعوة الكريمة لحضور مهرجان فرقة الرُستاق المسرحية الكوميدية في هذا التجمع المُميز لمختلف الدول العربية الجميل جداً. كذلك التمست فيه الكثير من الأعمال المحلية الرائعة وأشكر فرقة الرُستاق المسرحية على هذا التنظيم في هذا المهرجان الجميل الذي يجمع هذهِ الكوكبة من المُبدعين. أيضاً المهرجان جميل جداً بهذا الجمع ، خاصة وإننا نلتقي بنجوم نُخبةً من الفنانين من مُختلف الدول العربية ومن السلطنة ليستفيد الجميع ويُفيد. ولا أخفي قولا فقد أعجبني في هذا المهرجان فهو يأتي باللهجة المحلية وأتمنى من المهرجانات القادِمة أن تكون أجمل مما كان بالفرق المُتواجدة العربية الخليجية وغيرها .

وفي الشأن ذاته يضيف الفنان طالب محمد البلوشي: أولاً أُحب أن أسجل شُكري وتقديري وكذلك اعتزازي لفرقة الرُستاق المسرحية على إقامة هذا المهرجان وهو الدورة الثانية دورة الراحل الفنان الكبير سالم بهوان، مُتمنين أن تكون هنالك نسخ قادمة أكبر إن شاء الله. أيضاً من حيث التنظيم والتنفيذ الذي قامت به الفرقة وعلى مُستوى العروض التي قُدمت حتى الان أجمل ومن أفضل لأفضل مع جهود الشباب الجبارة،الذين لم يقصروا وأدوا ماعليهم . كذلك من حيث حركة المسرح العماني تضيف له جمال اخر وتألقا وأخيراً أتمنى التوفيق والسداد ومزيد من التقدم والازدهار لاحياء الفن المسرحي الكوميدي في عمان وجميع الدول العربية .

تجسيد للصور الجمالية
ومن بين الحضور المسرحي الشيخ طالب بن ناصر الهنائي الذي أشار بكلمة قال فيها: في الحقيقة اقامة مهرجان مختص بالمسرح بالكوميديا على مستوى الوطن العربي يعتبر إضافة ورافدا للنشاط الثقافي بالسلطنة وداعما لجميع المهتمين بالدراما الكوميدية بشكل عام، تابعنا محتوى العروض المقدمة المنتقاة والتي ترقى بالذائقة الفنية وذوق المشاهد والتي تجسد الصور الجمالية للتمثيل الدرامي ذات الطابع الكوميدي على مستوى العروض المقدمة من قبل الفرق المشاركة، شاهدنا بروز ممثلين تميزوا بأدائهم الراقي ، لمسنا أيضا كتابات نصية درامية جميلة جديرة بالاهتمام والمتابعة. كسبنا مواهب عمانية واعدة وقادرة على تنظيم مثل هذه المهرجانات وبهذا الحجم والمستوى استطاعت استقطاب عدد من كبار الفنانين والممثلين الذين اثروا الساحة الفنية بأعمالهم الدرامية. في الختام أتمنى أن يستمر هذا الحراك الثقافي وان يكتب لهذا المهرجان الاستمرار وان يلقى كل الدعم والرعاية والاهتمام من قبل المعنيبن والمسئولين بالسلطنة ، وكلمة شكر وتقدير اوجها للقائمين على هذا المهرجان .

إلى الأعلى