الإثنين 18 فبراير 2019 م - ١٣ جمادى الأخرة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / قيمة مضافة للأمن الغذائي

قيمة مضافة للأمن الغذائي

بالتحليل المتعمق الذي قدمه ملتقى الاستثمار الزراعي والسمكي، يستشرف قطاع الأمن الغذائي بالسلطنة قيمة مضافة تتمثل في المشاريع الجديدة، وتعزيز مساهمة القطاع الخاص عبر استثمارات زراعية وسمكية تعمل على زيادة الإنتاج من خلال تعظيم الاستفادة من المساحات الشاسعة المهيأة للزراعة، والسواحل الطويلة المهيأة للصيد والاستزراع السمكي.
فالملتقى يسعى إلى تقديم العديد من المقترحات حول الاستثمار الزراعي والسمكي والغذائي في السلطنة، مع تقييم ما تم إنجازه خلال الفترات السابقة وتحديد ما هو مطلوب إنجازه خلال الفترات القادمة بالاستناد إلى الرؤية المستقبلية عُمان 2040 في مجال الأمن الغذائي.
وقد أكد الملتقى أهمية القطاعات الزراعية والحيوانية والسمكية؛ كونها المصادر الرئيسية لإنتاج الغذاء بالسلطنة، وتقوم بدور مهم في تعزيز الأمن الغذائي إلى جانب تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص العمل، مع الإشارة إلى أن السلطنة حققت زيادات مستمرة ونوعية في كميات الغذاء، حيث حقق إنتاج الغذاء متوسط نمو من 2011 ـ 2017 بأكثر من 11%، وتضاعف الإنتاج خلال هذه السنوات إلى الضعف تقريبًا. كما حققت السلطنة نسبة عالية في الاكتفاء الذاتي من الأسماك والتمور، وخطت الوزارة إلى تحقيق نسب عالية فيما يتعلق ببيض المائدة والحليب ولحوم الدواجن واللحوم الحمراء إلى سنة 2023، ومن المؤمل أن تتحقق 100% من احتياجات السلطنة من هذه المنتجات.
ونحو تحقيق هذه الغايات تستمر السلطنة في تحقيق زيادات في إنتاج الغذاء من المصادر الزراعية والحيوانية والسمكية، والتكامل بين إدارة الموارد الزراعية الطبيعية ونظم الإنتاج النباتي والحيواني، كما سيكون هناك توازن بين الصيد السمكي والاستزراع لضمان الكفاءة والاستدامة والمحافظة على المخزون السمكي.
ومع المشاريع الجديدة التي ستشكل قيمة مضافة لنظم الإنتاج الغذائي مثل مركز الغذاء، ومركز الصناعات الغذائية، والمركز اللوجستي لاستيراد وخزن وتصدير الحبوب، والمجمع العماني للأغذية الحلال، ومجمع تقنيات الأغذية، ومنطقة الصناعات السمكية المتكاملة وغيرها، تتعزز مساهمة القطاع الخاص في الإنتاج الغذائي، خصوصًا وأنه استثمار مضمون العوائد.

المحرر

إلى الأعلى