الثلاثاء 25 يونيو 2019 م - ٢١ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المتحف الوطني يعد لتطوير قاعة التاريخ البحري و مكوناتها استعدادا لتدشينها العام الجاري
المتحف الوطني يعد لتطوير قاعة التاريخ البحري و مكوناتها استعدادا لتدشينها العام الجاري

المتحف الوطني يعد لتطوير قاعة التاريخ البحري و مكوناتها استعدادا لتدشينها العام الجاري

تأسيس ركن خاص للملاح العماني أحمد بن ماجد وركن آخر للملاحة التقليدية
مسقط ـ العمانية:
يقوم المتحف الوطني حاليا بالإعداد لتطوير مكونات قاعة التاريخ البحري بالمتحف وسيعاد تدشينها خلال العام الحالي من خلال استحداث أقسام ومواضيع جديدة أو التوسعة في بعض المواضيع القائمة حاليا. وقال جمال بن حسن الموسوي مدير عام المتحف الوطني إن على رأس ذلك التجديد سيتم تأسيس ركن خاص للملاح العماني أحمد بن ماجد السعدي وركن آخر للملاحة التقليدية من خلال استعراض مجموعة من الخرائط الملاحية من القرن السادس عشر الميلادي فصاعدا وهي من النوادر والكنوز التي اقتناها المتحف الوطني على مدى الأعوام الماضية ولم تعرض حتى الآن للجمهور وهي قيد الترميم حاليا. ووضح في حديث لإذاعة سلطنة عمان بثته في البرنامج اليومي “كنوز من المتحف الوطني” الذي تبثه القناة العامة أن قاعة التاريخ البحري التي تعد إحدى قاعات العرض المتحفي الثابت الأربع عشرة الموجودة في المتحف وجدت للتأكيد على أهمية وعراقة التاريخ البحري لعمان، فعلاقة الإنسان العماني بالبحر تمتد على مدى آلاف السنين وأولى الدلالات والشواهد الأثرية على تلكم العلاقة التي اكتشفت إلى الآن في موقع رأس الحمراء الأثري تشير إلى 8 آلاف عام من هذه العلاقة، من ثم إبان حضارة مجان وهي أول حضارة إنسانية بمفهوم الحضارة التي ظهرت على أرض عمان بالعصر البرونزي قبل 5 آلاف عام، حيث ظهرت صناعة السفن والمراكب العابرة للبحار، هذه المراكب كانت تربط حضارة مجان مع حضارة بلاد السند التي هي اليوم بين الهند وباكستان، وحضارة بلاد الرافدين، ومنطقة الخليج وأقصى الجزء الشمالي من القرن الإفريقي، وكانت هناك تجارة بحرية رائجة منذ ذلك العهد”.
وأضاف الموسوي أنه قبيل 5 آلاف عام نشأت أول علاقة موثقة بين عمان والصين، هذه العلاقة ما كانت لتتأسس لولا وجود الرابط البحري وأصبحت عمان لاحقا جزءًا من أطول خط ملاحي في العالم القديم الذي ربط الصين بأوروبا على امتداد 9700 كم”، مشيرا إلى أن عمان أسست أو ظهرت على أرضها موانئ تجارية رائجة في صحار التي كانت إحدى الحواضر في الفترات الإسلامية المبكرة التي ربطت الصين بالدولة الأموية ثم العباسية أي ربطت الصين والهند مع الإمبراطوريات الإسلامية، ولاحقا قلهات المدينة التوأم لهرمز وانتعشت في الفترة من القرن الـ 12 الميلادي إلى القرن 15 الميلادي وكانت إحدى بوابات عمان وهي اليوم موقع للتراث العالمي مسجلة من قبل منظمة اليونسكو، وإذا ما عدنا بالزمن إلى الوراء قليلا وإلى ظفار وتحديدا إلى حضارة أرض اللبان فتجارة اللبان أخذت مسارين على العموم، مسار بري وهذا كان له عدة مسارات عبر داخلية عمان، وعبر الربع الخالي، وعبر اليمن، ولكن هناك مسارات أخرى، ومسار بحري، فاستطاعت عمان أن توصل سلعتها الثمينة إلى حضارات الهند ومصر الفرعونية والإمبراطورية البيزنطية عبر الشام وغيرها من حضارات العالم القديم عبر موانئ سمهرم ومن ثم البليد التي كانت تسمى في السابق المنصورة أو الأحمدية أو القاهرة، من ثم ظهر دور مسقط كميناء عريق على خط التجارة الدولية وهو في الحقيقة ظهر في القرن 11 الميلادي ولكن أصبح الميناء الرئيسي منذ القرن الـ 17 الميلادي ومازال إلى يومنا الحالي”.
وأوضح مدير عام المتحف الوطني أن عُمان أسست إمبراطوريتين تجاريتين منذ القرن 17 الميلادي وهما في أساسها إمبراطوريتان بحريتان، أولاها ظهرت إبان عهد أئمة اليعاربة الذين استطاعوا أن يؤسسوا أسطولا متطورا جامعا بين السفن والمراكب التقليدية المتعارف عليها وتوظيف أفضل المراكب الأوروبية آنذاك سواء من غنائم البرتغاليين أو من خلال احتكاكهم مع البريطانيين والهولنديين والفرنسيين، وعلى إثر الإمبراطورية الأولى تأسست الإمبراطورية الثانية إبان عهد السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي سلطان عمان وزنجبار وخلّد عهده من خلال عدة سفن أصبحت جزءا من ذاكرتنا الوطنية منها السفينة سلطانة التي أبحرت في رحلة شهيرة في العام 1839 إلى نيويورك لتوطيد العلاقات الدبلوماسية والتجارية بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية من ثم قامت السفينة سلطانة برحلة مشهودة أخرى إلى المملكة المتحدة حيث تم توثيقها في نقش مشهور في جريدة لندن المصورة وهذه أول صحيفة ظهرت في العالم ومن خلالها نعرف بعض الشيء عن ماهية وشكل هذا المركب الشهير، وكان الأسطول العماني في الإمبراطورية الثانية يتألف بأكثر من 70 مركبًا من مختلف الأنماط والأصناف وعلى رأسها السفن الأوروبية الطراز من بينها شاه علم وليفربول وكارولاين. وأضاف أن المتحف الوطني يعرض بعض اللقى من التاريخ البحري إبان حضارة مجان من بين ذلك نقش مسماري من بلاد الرافدين يذكر فيه المواد الخام المطلوب شراؤها لصناعة مركب لمجان، وهناك أيضا القار الذي هو كل ما تبقى من هذه المراكب التاريخية وفي شقف القار يمكن مشاهدة بقايا الحبال ونحو ذلك من مكونات هذه المراكب، وهناك قسم آخر يتناول الأدوات والمواد المستعملة في بناء السفن التقليدية والكثير من هذه المواد متاح للمس للزوار من خلال خاصية برايل ومن خلال خاصية العرض المكشوف، وهناك ركن تفاعلي للأطفال يسمح لهم ببعض الممارسات والألعاب الذهنية ذات المنفعة والفائدة حيث ندعو الأطفال للتجول في القاعة والتعرف على أنماط أشهر المراكب العمانية المعروضة من الغنجة والبغلة والبدن وغيرها من المراكب ومن ثم نطلب منهم تركيب أجزاء ومكونات هذه المراكب من المقدمة والمؤخرة والأشرعة وغير ذلك. وقال جمال الموسوي أن هناك قسما يختص بالملاحة البحرية يوجد به مخطوط النونية الكبرى الشهيرة لأحمد بن ماجد السعدي، ويتوسط القاعة مجسم لمركب البدن المخيوط، هذا المركب من المراكب العريقة التي ظهرت قبل 5 آلاف عام على أقل تقدير استعمل وتم الاستمرار في استعمالها حتى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي عندما حلت السفن المربوطة بالمسامير محل السفن المخيوطة في شمال عمان، كما أن هناك أيضا عرضا لسفينة الكمباري الشهيرة وهي من المراكب التي اشتهرت بها محافظة ظفار، وعرضا آخر لأقدم مركب البغلة في العالم وهو إعارة من متحف العلوم في لندن لمدة أكثر من خمس سنوات، هذا المركب صنع في أواسط القرن التاسع عشر ليعرض في بريطانيا، أي إبان عهد السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي استطعنا أن نصل إلى هذه القطعة وأن نوقع اتفاقية للإعارة وهو معروض هنا، وهناك قسم يحتفي بإحياء الموروث البحري العريق لعمان من خلال استعراض 3 مشاريع رائدة نفذت إبان عصر النهضة المباركة أول هذه المشاريع مشروع السفينة صحار التي أبحرت في عام 1988 من صور الميناء العريق باتجاه الصين في رحلة استغرقت حوالي 9 أشهر، وهناك عرض للسفينة مجان التي تجسد أقدم أنماط المراكب العمانية على الاطلاق مما هو معروف.
وأضاف أن المتحف الوطني يعرض نموذجا للسفينة جوهرة مسقط وهو المشروع الرائد الذي ربط عُمان بسنغافورة في رحلة استغرقت حوالي 6 أشهر، وهناك عرض تفاعلي رقمي نتيح من خلاله للزوار التعرف على بعض أنماط المراكب التقليدية والاستماع للصناع والحرفيين الذين امتهنوا مهن البحر من الجيل القديم مع التعريف بأجزاء ومكونات المراكب باللهجات والمصطلحات المحلية وكيفية صنعها وما تتميز به ونحو ذلك.
وأوضح الموسوي أن التاريخ البحري لعُمان تاريخ مديد وعريق فإن هذا التاريخ لا يختزل في قاعة التاريخ البحري إنما يمتد إلى قاعات أخرى، فنجد أنه في قاعة الأرض والإنسان هناك فتح الخير القابعة في مدينة صور هذا المجسم الذي لدينا هو بمقاس 1 إلى 1 ويزن أكثر من 4 أطنان وصنع باستعمال الأخشاب التقليدية وبذات الأدوات المستعملة في صناعة المراكب القديمة هو يقف شامخا في قاعة الأرض والإنسان عند المدخل المؤدي إلى قاعة التاريخ البحري، وهناك مركب الشاشة في قاعة الأرض والإنسان كذلك، ومجسم السفينة سلطانة الذي استغرق البحث عنه وإعداده حوالي خمس سنوات وشمل ذلك أعمالا ميدانية وبحثية في الهند وفي فرنسا وبريطانيا وفي الولايات المتحدة الأميركية، يقف هذا المجسم شامخا في قاعة عمان والعالم، ومجسم مصغر لمركب مجان وبعض المكتشفات الدالة على التبادل التجاري قبل 5 آلاف عام في قاعة ما قبل التاريخ والعصور القديمة، إضافة الى وجود مجسم لمركب الجنك الشهير وهو من المراكب الصينية التي زارت عمان بقرون قبل وصول البرتغاليين في 3 رحلات دبلوماسية وتجارية، هذه المراكب أكبر المراكب الخشبية في العالم على الاطلاق زارت موانئ هرمز ومسقط والبليد.
وأشار إلى أن المتحف يعرض أيضا فيما يتعلق بتاريخ عمان البحري مجسمات لمراكب الناو والكرافيل البرتغالية في قسم العلاقات العمانية البرتغالية، مجسم الناو هو نموذج مصغر للمركب الفعلي لفاسكو دي جاما ذات المركب الذي دخل به سواحل شمال عُمان مطلع القرن السادس عشر الميلادي، وهناك وثائق ملاحية كذلك من القرن السابع عشر الميلادي فصاعدا في قاعة عُمان والعالم، وفي قاعة السلاح هناك نمط مميز من السيوف التي استعملت حصريا للمبارزة خلال الاشتباك في البحر ومن بينها سيف مميز من القرن الثامن عشر الميلادي إبان عهد دولة ائمة اليعاربة، وهناك أيضا مدفع برونزي صب في مكاو في القرن السادس عشر الميلادي وهو من أجمل ما لدينا من مدافع معروضة، إضافة الى مدفع متميز يوجد منه نوع واحد فقط في العالم صنع خصيصا في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي كإهداء للسلطان السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي وقد ذكر لقبه وحفر على هذا المدفع. وبالنسبة للآثار المطمورة بالمياه قال جمال بن حسن الموسوي مدير عام المتحف الوطني إن أبرز ما يعرض حاليا بالمتحف الوطني حوالي 26 قطعة من أصل 2800 قطعة من مكتشفات كنز الازميرالدا هذا أقدم اكتشاف لسفن ما يصطلح عليه “بعصر الاستكشاف الأوروبي” هذا المركب كان يعود لخال فاسكو دي جاما في رحلته الثالثة للهند في العام 1502ـ 1503″.

إلى الأعلى